مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 06:51 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

شبوة : شهران من الشرعية .. هل اخفقت الوعود الوردية ؟

بعد شهران من الشرعية تعيش المحافظة في ظلام دامس لليوم العاشر تواليا وسط وضع أمني مضطرب- عدن الغد
السبت 19 أكتوبر 2019 04:44 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:
 بعد الاحداث التي شهدت العاصمة المؤقتة لليمن "عدن" مطلع شهر اغسطس, والتي انتهت بسيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على المدينة, وطرد قوات التابعة للشرعية, صعدت قوات النخبة الشبوانية التابعة للمجلس الانتقالي, والتي تسيطر على اغلب مدن محافظة شبوة ومناطق النفط فيها, من تحركاتها العسكرية في المحافظة التي تبعد عدن بحوالي 385 كيلو, بهدف السيطرة على عاصمة المحافظة عتق.
وبلغ الاحتقان ذروته في محافظة شبوة عقب سيطرة القوات المنضوية تحت المجلس الانتقالي على محافظة ابين بشكل كامل وطرد ما تبقى من القوات الموالية للشرعية, ضعيفة العتاد والعدة, ووتحركت قوات الانتقالي بكامل قوتها إلى شبوة, هي منتشية بالانتصارات التي حققتها, لينفجر الوضع في المحافظة التي الرافدة لاقتصاد البلاد بحوالي 25% من الموازنة العامة, لكن شيء ما حدث حيث انقلبت المعادلة, بعد ما سيطرت القوات الحكومية التابعة للشرعية, على مدن شبوة واحد تلو أخرى وسط تساقط مفاجئ للقوات التابعة للانتقالي, التي اعلنت اغلبها ولائها للشرعية.
وبعد السيطرة الكاملة لقوات الشرعية على المحافظة , خرج محافظها "د.محمد صالح بن عديو" ليقول ان من اولويات الحكومة الشرعية والسلطة المحلية هي التنمية, ووحدها التنمية هي التي لم تشهد المحافظة طيلة 3 سنوات من سيطرة القوات الموالية للانتقالي, حيث لم تشهد المحافظة خلال هذه الفترة اي استقرار على كافة الاصعدة سوى امنيا حيث شهدت المحافظة استقرار امني, لم تشهده خلال السنوات الخمسة الاخيرة على الاقل, كما قال مواطنين في المحافظة.
واستبشر الاهالي بعد انتهاء الموجهات في المحافظة, بعدما اعلن رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي صرف 4 مليار لتنمية المحافظة, كما اعلنت السلطة المحلية عن قرب عودة انتاج وتصدير النفط من الحقول التي كانت تسيطر على القوات الموالية للمجلس الانتقالي, وشهدت المحافظة خلال الايام الاولى لسيطرة الشرعية تحسن ملحوظ على مستوى الخدمات, وانخفاض اسعار المشتقات النفطية في الاسواق, ولعل استقرار تشغيل التيار الكهربائي, على مدار اليوم في العاصمة عتق, التي كانت لاترى الضوء الا ساعات قليلة قبل سيطرة الاخيرة, كان بداية لتحقيق الوعود الوردية التي وعدت بها الشرعية مواطني المحافظة, لكن ذلك التحسن لم يستمر سوى اسبوع لتعود العاصمة عتق إلى سابق عهدها مع انقطاع التيار الكهربائي.
وبعد شهرين من الشرعية في شبوة يبدوا ان الوعود الوردية, التي اطلقتها الحكومة اختفت, بعد استمرار انقطاع التيار الكهربائي لليوم العاشر في العاصمة عتق, وسط وضع امني غير مستقر, قابل للانفجار في أي لحظة.
لكن التفاؤل عاد من جديد للمواطنين مع عودة استئناف شركة "صفر" ضخّ النفط من حقولها في شبوة إلى مرفأ في بحر العرب، بغرض التصدير للخارج, حيث تضخّ حاليا النفط بمعدل خمسة آلاف برميل يوميا، وتتوقّع زيادة معدّل الضخّ عبر خط أنابيب إلى 15 ألف برميل يوميا, حسب مصادر حكومية.
وسيساهم عود ضخم النفط في رفد اقتصاد اليمن وخزينة السلطة المحلية للمحافظة , وهو ما سيبشر بعودة الاستقرار للخدمات وتنمية المحافظة, خصوصا بعد ما خصص المحافظ بن عديو حصة لكل مديرة من واردات النفط.
*من علي الحنشي
 
 

المزيد في ملفات وتحقيقات
مذكرات الرئيس علي ناصر الحلقة (الثانية)..ساهمت الحروب والصراعات القبلية في المنطقة انتشار حالة الفقر ما اضطر المزارعون إلى بيع أراضيهم
لم يكن أهل دثينة، يأكلون اللحم إلا في المناسبات كالضيافات والزواج والمآتم، وكان من المألوف بين سكان القرى أن يشتركوا جميعاً في شراء رأس غنم  يوزعونه بينهم لتقليل
هجرات اليافعيين إلى الهند(2)
دوافع الهجرة اليافعيون شغوفون بالهجرة منذ أزمنة قديمة وأسباب هجرتهم متعددة، ولا شك أن لذلك صلة واضحة بمحدودية أراضيهم الصالحة للزراعة، التي تعد المصدر الرئيس
"تفريخ" الصرافين... توسع السوق السوداء اليمنية يخلخل الاقتصاد
شهد اليمن خلال سنوات الحرب توسعا لافتا في السوق المالية الموازية، إذ عمد نافذون من جماعة الحوثي وحتى الحكومة الشرعية إلى "تفريخ" عشرات شركات الصرافة، إضافة إلى قيام




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل جريمة مروعة في عدن.. مسلحون يقتلون شخص ويحرقونه داخل سيارته (صور)
كشف تفاصيل جديدة عن هوية قتيل حي اكتوبر بخور مكسر
كيف تحول الاطفال إلى قتلة ؟..نشر صور قاتل خاله بالمعلا تحدث صدمة مجتمعية
هل هذه عدن التي نعرفها؟ البناء فوق محطة كهرباء تحويلية
عاجل: مسلحون يقتلون شخص بمدينة خور مكسر
مقالات الرأي
محمد جميح في الوقت الذي يتطلع فيه مرتزقة إيران الحوثيون في اليمن إلى نسخ تجربة ولاية الفقيه، بشكل أو بآخر في
ليس وليد اللحظة الراهنة مابعد 2015م... ألبسط العشوائي في مدينة عدن قد بدأ منذ العام الأول للوحدة ، حدث ذلك بسبب
    مطلع الثمانينات زار علي عبدالله صالح سلطنة عمان، ونزل مع الوفد المرافق له العاصمة العمانية
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له
عدن تؤكل وتلتهم وتدمر وينتقص من مدنيتها وإنسانيتها وتنوعها وحيويتها. عدن تتألم كل يوم وكل لحظة بسبب قساة
وحتى اللحظة نحن الجنوبيون لم نستفيد من الأخطاء التي وقعنا   فيها وارتكبتاها بمحض الإرادة والقناعات
القراء الكرام السلام عليكم وبعد " كلمة حق ووفاء لهاذة الهامة الوطنية الذي ربما البعض يتجاهل هذة القيادات
لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة
لقد سكن القلق الشارع في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، وبات الغموض هو المهيمن، فلا أحد يعلم
-
اتبعنا على فيسبوك