مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 05 يونيو 2020 09:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 10 أكتوبر 2019 02:37 مساءً

[ سياسة وخساسه ]

السياسة من بعد التحليل والدراسة على المستوى العملي والنظري هي هندسة فكرية تعمل في الجانب النظري والجانب التطبيقي.(معمل، ورشة، مختبر، مطبخ) لانحتاج إلى مفردات ومصطلحات عميقة كذا وببساطة على شان يفهمها الخاص والعام وسميها ماشئت.

النظري يعمل الخطط والدراسات ونسبة نجاحها والتخطيط على المدى القريب والبعيد خطط وبرامج واهداف استراتيجية كلها تخدم المصالح المراد تحقيقها لتلك الدول والبلدان.

يأتي بعدها الجانب التطبيقي والمهني والعملي والتخصصي والميداني في تنفيذها على الواقع وعلى الأرض لتحقيق تلك الأهداف والمصالح ولايهتموا لمن يخسر اويموت اويقتل او يدمر طالما ان تلك السياسات تحقق لهم مصالحهم وامنهم القومي.

فسنوا القوانين الدولية وكونوا المنظمات ومجالس الأمن والأمم المتحدة وفقاً لما يتناسب ويتماشى مع سياستهم ومصالحهم وفرضوها علينا بالرضى وبالقوه وبوسائل ناعمة وخشنه وصرنا لهم نحن العرب والمسلمين تبع لاحول لنا ولا قوة وصرنا نقلدهم وعملنا جامعة الدول العربية ومجلس دول الخليج ومنظمة الدول الإسلامية والمفارع المضارب حاضر في كل قضايانا وفي كل التفاصيل.

المهم فعلاً سياسة وخساسة وزد عليها ملعنه ومدياسه وبالمثل العدني عندنا وبالعامية نقولها زي المفارع المضارب، المفارع المضارب يخلي داك الغريم يلطمك ويزبطك وكلما اجيت باتدافع عن نفسك يدخل يمسكك بحجة انه مفارع ويعطي فرصة لذاك الغريم والشخص انه يضربك ويمنعك من ضربه بحجة المفارعة وهكذا هو مايحصل لنا في بلادنا وكل الدول العربية والإسلامية.


المضارب قدنا نعرفه قدامنا لكن المضارب المفارع هو من يقتلنا ويضربنا من تحت الحزام(من الخلف).

لا والأدهى والأمر اننا ندهب نستعين به ونطلب منه التدخل والمساعدة والمناصرة والدفاع عنا ونقدم له كل الولاء والطاعة.

سياسة وخساسة وملعنه ومدياسة هي عرفتوا وإلا عادنا ازيد اوضح اكثر اعتقد أنكم عرفتم هدا كلام من مواطن بسيط لايحتاج تحليل اوتفسير كلام من مجرب جرب كيف يعمل المفارع المضارب سوى كان على مستوى الحافة والشارع او على مستوى الدول والأوطان والشعوب.

انتبهوا المفارع المضارب هو من يضربنا المفارع المضارب هو الغريم وهو الخصم الحقيقي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ليس كل من طلب الشهادة نالها,وليس كل من ورد موارد الشهداء قضى شهيدا,إن الله سبحانه وتعالى هو الذي يجتبي الشهداء
عندما نجلس في عزلة عن البشر نتذكر ماضينا ونمر بمحطات حياتنا السابقة .. بخيالنا نسترجع تاريخاً تقادم وعقوداً
عبارة أستوقفتني، وأنا أتجول على صفحات الفايسبوك، ووجدت إنها حقيقة وواقع ثابت عندنا كعرب. وهي إننا كعرب
    لا أريد من القارئ أن يستبق القراءة ويفهم من العنوان أنني أرغب في الحديث عن تشيخوف معلم فن القصة
  توقف المواطن وامتناعه عن مواصلة تسديد فواتير الكهرباء وكذا المياه بحد ذاته يعد رفضا من جانبه لضغوط
الوطن كلمة من ثلاثة احرف وتحوي البقاء السرمدي والاعتزاز الاشم وحتمية التضحية لأجله واجاز الموت في سبيله
موضوع رمي القمامة ونقص الوعي الثقافي بأهمية النظافة جدير بالمناقشة وإيجاد الحلول العاجلة له.. فهو لا يحتاج
قالوا  الزموا بيوتكم حفاضا على أرواحكم وأرواح الأخرين، تحلوا بالصبر فساعة الفرج قريبة إنشالله. وتلك هي
-
اتبعنا على فيسبوك