مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 فبراير 2020 07:11 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
احوال العرب

إضراب الموقوفين متواصل بالجزائر.. ومحاميهم يوضح

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 09:50 صباحاً
(عدن الغد)متابعات:

يستمر عدد من الموقوفين المعارضين بالجزائر، في إضرابهم عن الطعام تنديداً بتوقيفهم، "دون وجه حق"، بحسب ما أكد أحد محاميهم للعربية.نت.

وأوضح الناشط الحقوقي عبد الغني بادي، وأحد محامي الموقوفين أن حالتهم جيدة، وهم مصممون على الاستمرار، كما أكد أنهم يعاملون بطريقة حسنة في السجن.

إضراب مفتوح عن الطعام
وكان عدد من نشطاء الحراك الموقوفين في السجون، بدأ منذ الاثنين، إضرابا مفتوحا عن الطّعام، من أجل الضغط على السلطات للإفراج عنهم، واحتجاجاً على "حجزهم تعسفيّاً"، حسب ما أوضح محاموهم، من بينهم المجاهد لخضر بورقعة (87 عاما) المسجون منذ شهر يونيو الماضي.

وفي هذا السياق، أوضح بادي أن "معنويات كل الموقوفين مرتفعة رغم احتجازهم ظلما، خاصة أنهم كلهم إيمان بقضية عادلة اسمها مستقبل الجزائر، ولأنهم أصحاب قضايا سياسية كما أنهم ليسوا من ناهبي المال ولا من القتلة والمجرمين"، لافتا إلى أنهم يعاملون باحترام داخل السجن باعتبار أن أغلبهم من النشطاء المعروفين ومواقفهم ثابتة".

وخلال الساعات الماضية، أوقفت السلطات الجزائرية مزيدا من الناشطين الداعمين للحراك الشعبي والمعارضين وحتى الصحفيين، ضمن حملة توقيفات بدأت منذ أسابيع وطالت عدداً من الناشطين في الحراك الشعبي، والصحافيين أيضاً، وذلك قبل شهرين على الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 12 ديسمبر.

كما امتدت حملة التوقيفات لتشمل بعض الطلبة، الذين خرجوا الثلاثاء في مسيرة رافضة لإجراء الانتخابات الرئاسية. واعتقلت الشرطة الثلاثاء عشرات المتظاهرين من المشاركين في مسيرة الطلبة، من بينهم الصحافي بجريدة "الوطن" الناطقة بالفرنسية مصطفى بن فضيل قبل إطلاق سراحهم لاحقا.

والأحد، أحالت السلطات الناشط والصحافي سعيد بودور إلى السجن بتهمة نشر منشورات على صفحته على موقع "فيسبوك"، ومعه 5 ناشطين، وجهت إليهم تهم "الحض على التجمهر والمساس بحرمة ووحدة التراب الوطني.

وتعليقاً على تلك التوقيفات، قال عبد الغني بادي أحد محامي الموقوفين في تصريح للعربية.نت إن "عدد المسجونين بسبب مواقفهم السياسية فاق المئة"، مضيفاً أن " البعض مسجون، بسبب لافتة ، أو مسيرة، أو حتى منشور على الفيسبوك".

إلى ذلك، رأى أن "تلك الممارسات تسعى إلى إجهاض أي مشروع تحوّل حقيقي"، مشدداً على أن "البلاد تحتاج إلى توافقات وإجماع ولا تحتاج إلى قمع واعتقالات".

 


المزيد في احوال العرب
اليوم يسدل الستار على إحدى أعقد عمليات خطف الأطفال في السعودية
كشف محامي مختطفة الأطفال في المنطقة الشرقية أن هناك شاباً ثالثاً يجري التحقق من هويته في الفترة الحالية، في تطور دراماتيكي، حيث تجري الشكوك حول طفلين تم اختطافهما:
مصر.. الأستاذ الذي خلع ملابسه أمام طلابه يكشف دوافعه وحقيقة فيديو فعلته
أوضح أستاذ جامعة المنصورة حقيقة مقطع فيديو يظهره وهو يخلع ملابسه أمام طلابه في الجامعة بعدما تداوله رواد مواقع التواصل، مبررا فعلته بمحاولة طمأنتهم وتقليل خوفهم
تفاصيل عن أول مصاب في مصر بكورونا.. كيف التقط الفيروس؟
بعد تكتم شديد من جانب وزارة الصحة المصرية ورفضها الكشف عن أي تفاصيل حول هوية وحالة المصاب بفيروس كورونا تمكنت "العربية.نت" من الحصول على تفاصيل عنه وعن حالته وكيف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
إن جريمة القرن  التي تحاول ادارة ترامب تسويقها واستخدامها لتصفية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني ولتطبيع
بقلم :الدكتور- الخضر محمد الجعري   قبل أن تبدأجلسات عملية عزل الرئيس  المتصهين دونالد ترامب  في مجلس
أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات أصواتهم تئن وأجسادهم تتألم فمنهم من شلت أطرافهم وتعطلت وظائف أعضائهم سواء
تستعر تلك الحرب الاسرائيلية التي باتت تنذر بنسف وتدمير أي فرص لتحقيق السلام وتدفع المنطقة الى الدمار الحتمي
يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم عن خطته للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين في منطقة الشرق الأوسط، وهي
ان السيطرة على المحميات الطبيعية في الضفة الغربية والقدس هي سياسة ليست جديدة من قبل سلطات الاحتلال ولكن تم
بعد عملية الاغتيال التي تمت في العراق لقائد فيلق القدس ورفاقه، اعتقدت أمريكا إنها حققت نصراً كبيراً، لكن في
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء
-
اتبعنا على فيسبوك