مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 04:28 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 07:11 مساءً

اليمن بحاجة إلى السلام

 

 في21 سبتمبر يحتفل العالم باليوم العالمي للسلام.. وبالنسبة لنا نحن اليمنيين 21 سبتمبر هو ذكرى البؤس والشقاء، ففي هذا اليوم المشؤوم من عام 2014 رفض الحوثيون الجنوح للسلم واختاروا الحرب.. ومنذ ذلك اليوم واليمنيون يئنّون من وطأة المعاناة في جميع مناحي الحياة.. منذ ذلك اليوم والقتل والدمار والخراب هو السمة السائدة في بلادنا.. منذ ذلك اليوم ورائحة البارود لم تفارق المكان.. منذ ذلك اليوم كم فقدنا من أحبة لنا.. منذ ذلك اليوم والموت يلاحق الجميع في اليمن..

 

السلام هو الحب والوئام والتصالح والتسامح والتعايش السلمي المجتمعي المشترك.. كل ما ذكر ليس له وجود في بلادي.. لماذا؟! 

كيف سمحنا لأنفسنا أن يصل بنا الحال إلى هذا المنحدر الخطير من التناحر والتنافر؟!.. لماذا سمحنا لهم أن يسوقونا إلى الهلاك ونحن ننظر؟!.. لماذا سمحنا لهم أن يغرسوا فينا الكراهية، حتى وصل بنا المآل إلى أن يتربص الأخ بأخيه ليقتله؟!.. لماذا انسقنا وراء إشاعاتهم الخبيثة ورحنا نخرب بلدنا بأيدينا؟!.. لماذا سمحنا لهم بتشتيت شملنا وتفريق جمعنا وإضعاف قوتنا؟!.. لماذا انطلت علينا أكاذيبهم فتهافتنا وراءهم ولهثنا خلفهم نصدق كل ما يقولون؟!.. لماذا صرنا أدوات بأيدي غيرنا، لا قرار لنا ولا إرادة؟!.. لماذا بتنا معاول لهدم قيمنا ومبادئنا؟!.. لماذا تحولنا إلى وحوش ضارية نبطش ببعضنا؟!.. لماذا صرنا بندقية مأجورة بأيدي غيرنا نوجه نيرانها إلى نحور بعضنا؟! 

 

نحن اليمنيين بتنا بحاجة ماسة إلى السلام أكثر من أي وقت مضى.. فقد أرهقنا بعضنا.. فيا قومي عودوا إلى رشدكم وداووا جراحكم وانفضوا غبار الأيام الخالية، وابنوا هذا الوطن الغالي وأعيدوا له مجده المسلوب.. وأعيدوه سعيداً كما كان..

 

حفظ الله اليمن وأهله..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائمة باسماء بعض ضحايا قصف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
سقوط شهداء من ابناء عدن في هجوم استهدف معسكر للجيش بمارب
وصول قوات عسكرية سعودية إلى عدن "فيديو"
الحوثيون ينأون بانفسهم عن قصف استهدف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
عاجل: اندلاع اشتباكات بأسلحة متوسطة شرق عدن
مقالات الرأي
     في مثل هذا اليوم التاسع عشر من يناير سنة 1839 ، تحل علينا ذكرى اليمة، اذ اقتحم القبطان البريطاني هينس
ثمة أفق لدى بعض القادة، ورسالة حياة، لا علاقة لها بسوق النخاسة، حيث يباع كل شيء.. والاوطان قبل كل شيء.. العزيز
مواصلةً لما سبق وإن تناولناه حول الطموح التركي للتدخل في اليمن يمكن الإشارة إلى إن هذا الطموح يمثل جزءً من
  سيبقى مهران رجل الدولة الوفي، الذي ما خذلها في موقف، ولا انقلب فيها على رئيس، ولا تلوّن في عمله كالحرباء.
كان ليس من الضروري أن يتم الفصل بين القوات الجنوبية كانت تتبع المجلس الانتقالي أو تبع الشرعية وتحت شعار دمج
إن السلوك المنضبط هو أول عتبة في سلم النجاح لأي مشروع نهضوي، والحضارات التي سادت وتعاظم ذكرها إنما هي مجموعة
بعد مضي أسبوع على المسرحية الهزلية للافتتاح النصف كم لمطار الريان واستقبال رحلة واحدة فقط أعاد أبو فلان
كل المراحل التي مرت في مديرية لودر والمنطقة الوسطى منذ عقدين من الزمن كان مستشفى محنف بلودر حاضرا في كل
"لكل زمن مضى آية.. وآية هذا الزمان الصحف".. ..وللاوطان في دم كل حر.. يد سلفت ودين مستحق.. ----أحمد شوقي----   52 سنة
لا يزال المدركون للذاكرة الجمعية إن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي شخصية فارقة في التاريخ
-
اتبعنا على فيسبوك