مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 04:44 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 21 سبتمبر 2019 09:24 مساءً

هل ستحافظ القرارات الجمهورية على الجمهورية؟

تعديلات وزارية في حكومة الشرعية، ذهب معياد، وجاء الفضلي، وحل بن بريك وزيراً للمالية، والحضرمي من نائب للخارجية إلى وزير لها، تغييرات قد لا تحمل جديداً، فالفضلي أصبح محافظاً، والنائب صار وزيراً، ما الغاية من هذه التعديلات؟ المعنى في ذهن هادي وحده.

وزارتان سياديتان تم التعديل فيهما، وتبقت وزارتان سياديتان، هما الدفاع والداخلية، فهل سيتم التغيير فيهما؟ هل سيغير هادي، أم هل سيتركهما كما هما؟

التعديلات الوزارية تمت، فهل هذا التعديل جاء استجابة لحوار جدة، أم أنه لا علاقة له بجدة؟ هل ستتبع هذه التعديلات تعديلات جديدة، أم ستظل الحقائب الأخرى كما هي؟

وزارة المالية تعني الموازنة، تعني الراتب، تعني ملء بطون الشعب، تعني تأمين كل شيء مالياً، ووزارة الخارجية تعني تأمين الدولة من الخارج، تعني ربط علاقات قوية مع الخارج، وكسب ولاءات خارجية، وتحسين صورة الدولة أمام العالم، لهذا ركزت تعديلات هادي على هاتين الوزارتين الهامتين.

تم التعديل في وزارتين سياديتين، وتبقت وزارتان سياديتان، وهما الدفاع، والداخلية، ولكنهما لا تعنيان شيئاً في ظل التحالف العربي، فالتحالف هو المسير للأمور العسكرية، وما ضربة العلم الغادرة إلا خير شاهد، وخير برهان.

الدفاع، والداخلية لا تكتسبان أهمية وزارتي المالية، والخارجية، فقد سقطت سيادتهما مع دخول اليمن في التحالف العربي، لهذا فالتركيز كل التركيز على البنك، والمالية، والخارجية، فهما ما تبقى لنا من سيادة في ظل التحالف العربي المتناقض، لهذا لو كان هناك تقاسم بين الشرعية، والانتقالي، فسيكون نصيب الانتقالي الدفاع، والداخلية، وهو صيد غير ثمين خاصة في ظل التحالف العربي، وبهذا يكون هادي قد فاز بأهم وزارتين، وهما المالية، والخارحية، وثلث بالبنك كصيد ثمين في ظل التجاذبات السياسية.

المحاصصة لعنة حلت باليمن بعد تحقيق الوحدة اليمنية، فقد تقاسم السلطة بعد الوحدة الاشتراكيون والمؤتمريون، وبعدها ذهب الاشتراكيون، وجاء الإصلاحيون، وظلت المحاصصة تنتقل من هذا الطرف إلى ذاك، واليوم نسمع عن محاصصة جديدة، ستكون الشرعية طرفاً فيها، والانتقالي الطرف الآخر، وفي ظل المحاصصة فلن تستقر اليمن، وسنظل في عمليات الترضية السياسية، وسيظل كل طرف يترصد بالطرف الآخر، وستهدر الموارد في شراء الولاءات، وكسب الحلفاء، وسيظل الوطن يترنح بين أطراف متصارعة، وسنظل نكتب عن انتصار هنا، وفشل هناك، وستظل الرماح تنوش الوطن المكلوم، فأين الحكمة اليمانية، ومتى سيستخدمها اليمنيون لحل مشاكلهم؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري يظهر مجددا برفقة مسؤولين في الشرعية
الحزام الامني بعدن يستنفر قواته في مديرية البريقة
صحفي مقرب من الانتقالي يكشف اهم بنود اتفاق جدة
عاجل:اطقم عسكرية تحاصر منزل مواطن بخورمكسر(صور)
أرتفاع مفاجئ لسعر الدقيق والصناعة بعدن تطالب شركة المطاحن بتوضيح الاسباب (وثيقة)
مقالات الرأي
ونجح النفس الطويل وفرض نفسه كمفاوض بارع في الوقت الذي وصل اليوم خمسة وزراء إضافة لنائبي وزيرين إلى سيئون
  ✅‏الجنوب العربي الارض والهوية لخبط اليمننة فلم تهضمه فتخلطه بنظام سياسي نشا في جزء منه اسمه "اتحاد
    رغم قتامة المشهد لا زالت أمامنا -كجنوبيين- فرصة لمراجعة خطابنا الفكري السياسي ليتأسس على مبادئ وأهداف
 ذكرى ثورة ١٤ أكتوبر تطل علي شعبنا كل عام  ويتم الاحتفاء بها وفقا وحرارة الجو _ السياسي... ابتهت الاحتفاء
قهر قلبي عليك يااكتوبر المجد والكرامة .. بعد نحو ستة عقود هناك من يحاول التنازل عنك استرضاء للاخرين او محاولة
لن يسطع فجر جديد للأمه وتحقيق وطن مستقر او اتحادي او جنوب مستقل ما لم يتغير الوازع الداخلي لضمير الزعماء
الحوار دائما هو لغة الحل لاي مشاكل مهما كانت سوى سياسيه او اقتصاديه او حتى اجتماعيه وهو سلوك حضاري لايفهمه
ما هذه الملامح المرعبة التي ارتسمت على أرض العاصمة المؤقتة عدن والتي بعثت على الخوف والهلع من المصير القادم
  ----------------------- ثانياً ---- شاركنا في مؤتمر الحوار ، وعملنا على إنجاحه بمعية فريق الحزب الاشتراكي وآخرين ممن
ليعلم الجميع إنني عندما أكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنا لستُ ممجداً أو معظماً، أو
-
اتبعنا على فيسبوك