مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 02:01 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(تقرير)عندما يصبح البحر وسيلة للهروب: بطل أولومبي يمني يغرق في مياه الأطلسي ويفتح قضية الهجرة هروبا من جحيم الوطن

السبت 21 سبتمبر 2019 06:04 مساءً
(عدن الغد)خاص:

 

عندما تضيق بك السبل لا تجد سوى الطريق المسدود لتسلكه برغم أنك تدرك تماما أنه يؤدي إلى نهاية حتميه وهي الارتطام بجدار صلب قد يفقدك حياتك..

عندما تجد ذلك الذي يسمونه وطن لا يتسع لك ولا لأحلامك وطموحاتك تدرك تماما أن الهروب منه هو أفضل وسيلة لأنك فيه تقاوم كل شيء الظلم والقهر والمعاناة والتهميش وغياب الدعم ولا تجد من يقدرك حتى لو كنت تملك من الموهبة ما يجعلك بطل عربي أو عالمي..

كثيرون هم من اختاروا الهجرة من الوطن حتى وإن كانوا مكرهين ودون رغبة لهم لكن الظروف وصعوبات الحياة في الوطن تجعل الاختيارات معدومة ولا خيار سوى الخروج من أراضي الوطن لعله يجد في الغربة حتى وإن كانت نارا عيشة تجعله يشعر بكيانه وقيمته..

هلال الحاج البطل اليمني في رياضة الكونفغو أحد ضحايا الهجرة من الوطن بحرا بعد أن غرق في مياه المحيط الأطلسي قبل أن يصل لأحد الدول الأوروبية  بحثا عن عمل وحياة كريمة بعد أن ضاقت به السبل في وطنه نسرد تفاصيل قصته التي تصدرت عناوين الصحف ومواقع لتواصل وفتحت النار حول قضية الهجرة لعدد كبير من اليمنيين هروبا من جحيم الوطن...

 

تقرير : دنيا حسين فرحان

 

 

*تفاصيل قصة هلال الحاج بطل رياضة الكونغفر التي انتهت بوفاته غرقا:

 

عندما تنام وأنت بطل في الأولمبياد وتمثل وطنك في محافل دولية وتحصل على العديد من الميداليات وتصحى لتجد نفسك قد فارقت الحياة في مياه المحيط تدرك أنك ضحية الغرق وانت فار من غرق آخر في وطنك.

هلال الحاج ضاقت به السبل بعد أن جلب لوطنه عدد من البطولات العربية والميداليات وأصبح رمزا لرياضة الكونغفو وجد نفسه بدون مستحقات ولا يملك أي وظيفة قرر الذهاب إلى مصر بعدها طلب أخوه منه القدوم إلى الجزائر من أجل البقاء إخراج فيزه له للذهاب إلى المغرب وبعد أن حصل عليها بصعوبة تمكن من الوصول لأراضي المغرب لكنه لم يكن يدرك أن عبوره الأطلسي من أجل الوصول لأوروبا وتحديدا دولة اسبانيا سيجعله يواجه الموت غرقا ليفارق الحياة ويترك وراءه عدد من الانجازات لبلدة الذي لم يجد فيه لقمة عيش تريحه من الهموم وتمكنه من إعالة أسرته وتحقيق عيشة كريمة وطموحات كانت تكبر معه لكنها لم تجد سوى واقع مأساوي جعلتها تقضي عليه في سبيل تحقيقها.

 

يقول الصبري صديق مقرب لهلال الحجاج لأحد المواقع :

 

بسبب مشكلة في الفيزا توقف هلال لـ٢٤ ساعة في مطار القاهرة، وبعد تواصل مع بعض المسؤولين سهلوا دخولنا مصر ومنها قدم على فيزا إلى الجزائر لزيارة أخيه سعيد الذي يدرس هناك، وحاول كثيراً الحصول على جواز مهمة أو جواز خاص يسهل تنقله، لكن كما يعرف الجميع كل الأبواب تغلق أمام الأبطال في هذا البلد وتفتح أمام المتسلقين فقط، كنت سأسافر معه أوروبا لكن تراجعت بسبب ظروف خاصة لكنني صعقت بخبر وفاته غرقا وما عسانا نقول غير حسبنا الله ونعم الوكيل».

 

انجازات من ذهب حققها البطل الراحل هلال الحاج:

 

 

حقق هلال ميداليات ذهبية في كل من بطولة غرب آسيا وبطولة الوطن العربي، وشارك في ٢٠١٧ في أذربيجان في واحدة من أكبر البطولات (دورة ألعاب التضامن الإسلامي) والتي حقق فيها ميدالية برونزية.

وكانت آخر بطولة شارك فيها عام  ٢٠١٨ بطولة (دورة الألعاب الآسيوية «أسياد آسيا») في إندونسيا: «كنا معاً في هذه البطولة وكان هلال قد قرر عدم العودة لليمن والبحث عن طريقة لدخول أوروبا، وخصوصاً بعد عدم التقدير الذي حصل له بعد بطولة أذربيجان وعدم الاهتمام لدرجة أنه لم يحصل على أي تكريم يشعره بالإنجاز، وطبعاً بسبب الحرب وتدني فرص المعيشة والأوضاع الاقتصادية السيئة وتوقف مرتباتنا وتوقف الكثير من المشاركات الدولية الرياضية بحجة عدم توفر سيولة».

 

*استنكار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام والجماهير الرياضية:

 

منذ اللحظة الأولى التي تم تداول خبر وفاة هلال الحاج البطل الأولومبي في رياضة الكونغفو إلا وحل كالصاعقة على عشاق هذه الرياضة والجماهير الرياضية في اليمن عامة وتم تداول تفاصيل القصة وعدد من الصور على مواقع التواصل الاجتماعي وتعاطف كثير من الناس مع قصته وحتى وسائل الإعلام المحلية والعربية تناولت القصة كنوع من الحسرة والألم على واقع اليمن وشبابها الذين يفرون منها بحثا عن حياة ومستقبل أفضل في دول أخرى ويتحدون الموت برا وبحرا وجوا فقط من أجل الهروب من واقعهم الصعب.

أيضا هناك عدد كبير من المواطنين والرياضيين والإعلاميين الذين استنكروا وبشدة ما حدث لهلال الحاج واعتبروه نموذج واحد فقط لعدد من الشباب الذين يذهبون بطرق غير شرعية إلى دول أوروبا عبر البحر ومنهم من يصل ويواجه حياة جديدة وصعوبات جمة وكثير من العقبات التي قد تصل لطرده منها ولا يعرف إلى أين ستكون وجهته القادمة أو الموت غرقا كما حدث لهلال ولا تقدم له الدولة سوى نقل جثمانه إلى وطنه من جديد بعد أن اهملته وهو ما زال على قيد الحياة.

 

يختتم أحد الرياضيين بتصريح حول الحادثة :

 

رحل البطل اليمني الأولمبي لرياضة الووشو كونغ فو هلال الحاج عن دنيانا غرقًا في المحيط الأطلسي وهو يحاول الهجرة إلى إسبانيا على أمل أن ينقذ ما تبقى من حياته ..

هذا الرحيل لبطل رياضي كان يفترض أن تكبر معه أحلامه وآماله بالبطولات والأمجاد - يضع أمامنا مأساة جيل يضيع أمامنا وهو إن لم يمت غرقًا فقد مات في اليمن غرقًا وضياعًا في الهموم والغموم التي تتساوى فيها حياة بلا أُفق والموت الذي يحيط بنا من كل اتجاه

لا شيء يعيد لنا أرواحًا ذهبت بريئة إلى بارئها لكن ماذا علينا لنفعله لمنع موتنا غرقًا في المعاناة ونحن في اليمن.

 

*مات هلال الحاج وترك وراءه عدد من البطولات وتاريخ نحث بها اسمه لكنه لم يكن شفيع له لينقذه من الغرق رحل وترك وراءه عدد من الأسئلة لأهله وأقرباءه وكل الوسط الرياضي واليمن عامة لماذا هذا الواقع الصعب لماذا الإهمال , وفتح الباب لعرض قضية كبيرة على الجهات المعنية وهي هجرة الشباب هروبا من الواقع المر وبحثا عن حياة كريمة فهل من تحركات جادة لإنقاذ ما تبقى من شبابنا , أم اننا سنفجع كل يوم بشباب آخرون لا ذنب لهم سوى أنهم ولدوا في وطن لم يتسع لهم ولا لطموحاتهم الكبيرة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
فشل مؤتمر المانحين بجمع التبرعات يضع ملايين اليمنيين في خطر إثر تفشي جائحة كورونا
تعهّد مؤتمر المانحين لدعم اليمن، الذي نظمته الأمم المتحدة واستضافته السعودية أمس، بتقديم1.35 مليار دولار، كمساعدات إنسانيّة لليمن، وذلك أقلّ بمليار دولار من الرقم
كوفيد 19 : الخطر الذي سيدفع باتجاه السلام في اليمن؟
حل عيد الفطر على اليمنيين للمرة الخامسة منذ بدء الصراع المسلح في سبتمبر/أيلول 2014، حيث قام المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران بالانقلاب على الحكومة، لكن هذه
مؤتمر المانحين 2020 وحقول الألغام للأزمة اليمنية!
تعيش اليمن منذ مارس /آذار 2015 أوضاعا مأساوية غاية في الصعوبة بعد الانقلاب على مؤسسات الدولة وسلطاتها في العاصمة اليمنية صنعاء من قبل الحوثيين. ويصارع اليمنيون الجوع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توقف الاشتباكات في محيط حارة الطويلة
مصدر مسؤول يكشف أسباب تحسن الكهرباء في عدن
اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين بكريتر
انتشار امني بكريتر وسط إطلاق نار
كيف تعامل (صالح) مع تحذيرات مسدوس له في منتصف التسعينات عن مصير الجنوب؟
مقالات الرأي
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
قبل أن اعرج للحديث عن موضوع عدن العاصمة على الورق اود التعبير عن اداتنا لجريمة اغتيال المصور
تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط
حضرموت لا تحتمل المزايدات اليوم ولايمكن أن تكون بمعزل عن الصراعات والقتل والدمار و آثارها المحيطة بها من كل
من المعروف والمتعارف عليه بأنه بعد إنشاء وتشكيل المجلس الانتقالي برعاية (إماراتية) في مطلع مايو من العام ٢٠١٧
حصاد 30 سنة اليوم بلغ عمر الوحدة اليمنية ثلاثين سنة كاملة ووصلت إلى هذا السن بعد رحلة طويلة من الفشل والأخطاء
    عادل الأحمدي   أطروحات وعناوين كثيرة تتعلق بالحوثي وإيران تتكرر من حين إلى آخر، ومنها مسألة
-
اتبعنا على فيسبوك