مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 أكتوبر 2019 02:55 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 20 سبتمبر 2019 07:33 مساءً

حرية الرأي وصحف الجنوب

في بعض الأحيان ربما ينتاب الكاتب الصحفي المستقل الذي ليس له مصلحة مع افراد أو اتجاه سياسي، شعور داخلي بوجود قيود تعيقه بعض الشيء من القيام بنقل صورة صادقة لرؤيته وتوقعاته في موضوع يختص بمستقبل وطنه وشعبه، وهذه القيود ليست نابعة عن خوف من قوة عليا قد تبطش به، بل هي قيود باطنية تتنازعها همسات نفس الكاتب المتفائلة، وعواطف إحساسه الوطني المرهف، فتصد قلمه عن السرد بموضوعية خالصة وتجرفه نحو الانحياز وتحوير بعض تخميناته وتنبؤاته فيبتعد بعض الشيء عما يوحي به لبه، وذلك من أجل إثراء مقاله ببعضاً من نكهة أحلامه الخاصة، ونصيب من تطلعات جمهوره، فيكون ما نقله يحمل في طياته بعض الأماني التي قد لا تلامس عمق واقع اعتقاده.

 

أما بالنسبة للكاتب غير المستقل فهو في الغالب يخضع قلمه لمصالح خاصة ربما تكون مادية بحتة، او مصلحة من منطلق وظيفته وموالاته للسلطة أو لحزب و تيار سياسي آخر، لذلك قد نجده يحيد عن بعض الوقائع الثابتة، كما أنه قد يقوم بدور الغربال فيبرز الأمور الحسنة والايجابية ويحجب كل ما هو سلبي وذلك من أجل تحسين وتنقية الصورة، وليس هذا وحسب بل قد ينجرف إلى سلوك التراشق بالكلمات والاتهامات،  فلا يهمه شيء طالما أن سلوكه هذا يصب في المصلحة.

 

والغريب إن هناك قليل من العقليات في الجنوب لا زالت قابعة تحت سقف الفكر الأحادي، ذلك السقف الذي أنهدت جدرانه مع هد جدار برلين وانهيار راية النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي، كما قد يكون لهذه العقليات تأثير على البعض فتحضهم على عدم القبول بمبدأ تعدد الآراء وألوان الفكر، بل تعتبر الفكر المخالف لها خطأ محضاً ولا يجوز السماح بتسويقه، والحقيقة أن الذي لا يقبل الاختلاف هو على قدر من الجهل يحجبه عن معرفة الواقع، الذي يبين بوضوح أن من الحيوي القبول بالاختلاف والتعايش معه، فالناس ليسوا سواء، فإذا كانت نظرة جيل الأبناء تختلف عن جيل الآباء، وهنا مقولة تقول أن (التعارض شبه التحدي)، والتحدي هو الدافع لإثبات سلامة أفكارك وآراءك ومدى جدوتها، من خلال ما تزهر به إعمالك في خدمة الارض والإنسان، وليس بتكميم الأفواه وإغلاق الصحف كما حدث في حقبة نهج النظام الاشتراكي في الجنوب وكانت صحيفة الأيام الغراء أبرز ضحاياه وتكرر عليها الظلم والتنكيل في عهد علي عبدالله صالح، فكان من المعيب حدوث تصرف مشابه لصحيفة عدن الغد الواسعة الانتشار في الجنوب أثناء أحداث شهر أغسطس الفارط، والتهديد التي تعرضت له مع إنها تنشر كثير من الآراء التي تهاجم وتنتقد السلطة والحكومة، وفي الوقت الذي يشهد العالم ثورة في نقل المعلومات والانتشار الواسع لصحافة المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي التي أعطت حرية اوسع للتعبير، ولكن يبدو أن غياب النظام والقانون هو الذي دفع البعض بالقيام بهذا العمل الذي عكس صورة مشوهة، بعيدة عن الاهداف النبيلة للنضال الواعي للمجلس الانتقالي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثيون يعلنون عن وصول قيادات عسكرية في الشرعية الى صنعاء(اسماء)
مصدر : اتفاق جدة يقترب من نهاية التوقيع عليه
عاجل: اطلاق نار كثيف بمعسكر بدر
طبول الحرب.. تقرع من جديد
الحراك يقلب طاولة مفاوضات جدة بشأن الجنوب
مقالات الرأي
في ظل انتخابات حرة ونزيهة لم يسبق أن حصل عليها مرشح رئاسي في تونس على أغلبية ساحقة من خارج المنظومة الحزبية،
‏كلهم يتسابقون اليوم من تحت مكيفات غرفهم الفندقية بالمنفى لتعزيته إعلاميا ودون خجل من خزي هزائمهم ويبعثون
  قرار تعيين الدكتور أحمد بِن دغر مستشارًا للرئيس قرارٌ صائب! لكن ذلك لايكفي!  جامل الرئيس هادي الإمارات
  * لم يتعرض سياسي يمني في السنوات الأخيرة لحملات شعواء تستهدفه شخصياً لمواقفه المنحازة إلى يمن اتحادي كما
كان الشيخ زايد بن سلطان رجل حكيم في تصرفاته وكان يطلق عليه حكيم العرب لحكمته ودهاه الفطري . وكان الله يرحمه
ليس من المستغرب أن يحدث حسم للغط الذي يكتنف حوار جدة بين المجلس الانتقالي ورموز الشرعية في الرياض وطالما هناك
قد يتفق معي كثيرون في ان ما لم يكن متوقعا البتة رغم كومة الاخفاقات المخجلة التي خلفتها سياسة دول التحالف خلال
تتعذر الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة النفط والمعادن و أيضا الشركات النفطية التي تدير القطاعات النفطية المنتجة
  في مقر قيادة الانتقالي والأمانة العامة التابعة له يجتمع الموظفين بشكل يومي في مؤسسات يفترض أنها تدير
   قصة الحزب الآشتراكي (الجبهة القومية سابقا) في مدينة عدن، جدّ مختلفة عند أبناء عدن. وخاصة عند كبار السن
-
اتبعنا على فيسبوك