مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 أكتوبر 2019 01:59 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 20 سبتمبر 2019 02:49 صباحاً

أبو مشعل الكازمي.. وفي الليلة الظلماء هل يفتقد البدر..؟

احيانآ تخيننا العبارات وعذوبة المفردات والجمل في وصف شيئآ ما قريبآ للقلب والحواس والمشاعر؛ لما لهذا الشي المكنون بدواخلنا من حب واجلال واحترام متدفق يسري بين اوردتنا مع دورة كل دم مؤسج ؛ لتجد نفسك بهذا احساسك اللامحدود عن اطراف معادلة صعبة وحزينة بسبب قطع الوصل وبعد المسافات ولعنة المصير المجهول الذي كان علئ موعدآ اخر ومختلف تاركآ لديك التوهان في اسطوانة مفرقة وموبؤة بجروحآ متناثرة في انحاء جسمك غائرة وقاتلة.

اينما وليت وجهك في دهاليز الحياة وفي معتركها وتقلباتها الذاتيةالتي لايخلوا مشهدها اليومي من الضبابية القاتمة التي باتت تكتنف المشهد وتحتم علية آنيآ الانصياع الكلي في هذه الزاوية حتئ اشعار اخر.
ايامآ وايام جمعتنا بالفارس الهمام الاخ والحبيب ابومشعل الكازمي بحلاوتها ومرها والتي كانت ولاتزال من اسعد الايام نظرآ لتقارب الافكار ووجهات النظر بيننا لتشكل رؤية واحدة متناغمة من الافكار مشكلة بمثابة العامل المشترك والركيزة الاساسية والساس المتين الذي نور دربنا وجمعنا كااخوة متحابين كالجسد الواحد اذا اشتكئ منه عضوآ تداعت له باقي الاعضاء بالحمئ والسهر.

فابو مشعل الكازمي صاحب الاخلاق الكبيرة والحلم العظيم مهما حاولت وصفك او اعطيك حقك فاعلم انني مقصر لان سيرتك العطرة ووطنيتك تحتاج لمؤرخين يؤرخونها في مجلدات تتدرس للاجيال جيلآ بعد جيل. انما اخي هي محاولة مني لتنشيط الذاكرة التي تبلدها الفراق ووصلكم الذي بات مرهون بااشياء لانعلم حاضرها ومستقبلها.

فذكر ايام الخوالي كم هو صعيبآ لدينا حينما نرجع بذاكرتنا للخلف ونذكرالايام التي عشناها تحت مظلتك الوطنية النابعة من القلب ،؛ لايمانك المتدفق بحب الاوطان وقدسيتها حتئ انك زرعت فينا ايها المعلم الغائب عن العين الحاضر في القلب والوجدان كيف نكون رجالآ صلابآ عند تكالب الشدائد والمصائب المتكالبة علينا من كل حدب وصوب.
لااخفيك اخي ابو مشعل ان عثرات الحياة بعد رحيلك عنا كانت همآ يؤرق الحفون وكابوسآ يغض المضاجع لتحشرنا هذه الاحداث المخيفة في زاوية محصورة من الهم والظنون.
لنتوارئ رويدآ رويدآ وينخفت توهجنا وينكمش في عالم الصمت والاحزان.
لنقول لانفسناء التائهة في خضم الاحداث بعد هذة الرحلة الشاقة بقصتها الدراميتكية التي لم تنتهي فصولها المخيفة كوننا في بيئة جغرافية علئ كف عفريت مرددين شعارآ واحدآ دون سواه...
( وهل يختفي البدر في الليلة الظلماء ابو مشعل الكاززمي......)



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار في محيط قصر معاشيق
شهود عيان : موكب يضم سيارات لمسئولين غير معروفين مر بشقرة في طريقه الى عدن
قوة امنية تعتدي بالضرب على نجل المرقشي
عاجل: قتيل واشتباكات داخل زنجبار في هجوم غامض
إصابة مرافق نجل قائد القاومة الجنوبية بأبين واللواء الثامن ومقتل أحد المهاجمين والذي تم التعرف عليه
مقالات الرأي
تفجُّـــــرُ الأزمة والصدام العسكري بين القوى الجنوبية وبين السلطة اليمنية المسماة بالشرعية كان متوقع
رغم الضغوطات الشديدة التي تُمارسها السعودية تجاه الشرعية إلا أنها رفضت الحوار مع الانتقالي بشكل قاطع، ليفشل
  ——  علي البخيتي  ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢م كانت ثورة اجتماعية اكثر منها ثورة سياسية؛ ثورة اعتقت
تقول الكاتبة الفرنسية "سيمون دو بوفوار" في روايتها "المثقفون" : "فجأة إنهال علي التاريخ بكل قوته فتشظيت" . يتطبق
السلام أسم من أسماء الله الحسنى ، السلام كلمة تحمل معاني ومفردات كثيرة ، إن المقصود بالسلام في مقالي هذا هي
سوف ينتهي صراع الانتقالي والشرعية بتوقيع اتفاقية او بدون توقيع اليوم او غدا او بعد غد او بعد شهر وشخصيا
كان صديقي سابقا راجح بادي أول متحدث بالعالم لأربع حكومات كارثية على التوالي، يتنقل ذات مساء جنوبي حالم، وسط
مازال هادي هو الأمل بعد الله لخروج البلاد من كل المنعطفات، والمسالك الضيقة، لهذا قولوا له إننا معه، نعم نحن
عندما نذكر تونس نتذكر عقبة بن نافع وذلك الرعيل الأول الذين حملوا الرسالة المحمدية الى شمال أفريقيا والمغرب
 لعل أكبر تحدي  تواجهه الدبلوماسية  اليمنية في العصر الحديث هو  افتقارها لنظم " الدبلوماسية الرقمية
-
اتبعنا على فيسبوك