مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 02:47 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 19 سبتمبر 2019 09:08 صباحاً

الرئيس "هادي" .. أنت أكبر من الانقلابيين

مواقفه وتضحياته ودفاعه عن وطن الإيمان والحكمة, لن ينسى له وقوفه في وجهة مليشيات انقلابية إرهابية حوثية أرادت العودة بالوطن إلى عهود التخلف والإمامة, لن ينسى له انه تحدى ووضع روحه علي كفه لإنقاذ اليمن من سرطان الانقلابيين , لن ينسى له انه  واجه الإرهاب وواجه التحديات والمؤامرات  وانتصر لإرادة الشعب اليمني من صعده حتى المهرة, لن ينسى له جهوده المضنية والمتلاحقة والتي مكنته من تحقيق نجاحات كبيرة تصب لصالح المواطن اليمني . 


عندما أراد الانقلابيين والمرتزقة والغارقين في المستنقعات النتنة السيطرة على الدولة وإسقاطها  بانقلابهم على شرعية الوطن, وقف الرئيس عبدربه منصور هادي لهم بالمرصاد, وكشف ألاعيبهم ومؤامراتهم ومخططاتها الدنيئة, وكان نموذجاً مقاوماً يُحتدى به في الصمود والتحدي, ومثالا  بارزاً وحياً يُعبر عن إرادة كل اليمنيين المتجدرين في هذه الأرض . 


منذ لحظات الانقلاب الأولى لم يعرف فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي للهزيمة معنى, ولا للتفرقة بين اليمنيين مغزى, ولا للإنسانية سبيلا إلا العزيمة التي تفرض على الآخرين الاحترام, وضرب المثل الأعلى في التعالي على الجراح لإيمانه بان المصلحة الوطنية اليمنية فوق كل الاعتبارات, فتمسك بحق الشعب في أن يرى الدولة المنشودة  مهما كانت الضريبة . 


استطاع فخامة الرئيس هادي أن يحمي ويصون ويُحصن بلد الحكمة والإيمان من عصابة ظهرت من أعلى الجبال بمران وتحالفت مع شيطانهم الأكبر المخلوع ، فيما الذين تجردوا من الشرف الوطني يحملونها في سياراتهم الفارهة إلى (كازينوهات العهر السياسي)، يدفعونها لمن يدفع لهم أكثر, لا تردعهم دموع أمهات الشهداء، أو آلام جرحى، أو تضحيات رجال ونساء على درب الحرية واستعادة بلدنا المخطوف من أيدي المليشيات الانقلابية الحوثية . 


أخيراً أقول .. شكراً فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي لأنك أكبر من كل الانقلابيين, ولأنك جعلتنا عظماء بعظمتك أيها القائد الحكيم, أما الانقلابيين فهم ضعفاء بائسين في قلوبهم وجلٌ, وفي أفئدتهم ذعر, والله من وراء القصد .  
 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  شكيب راجح مئات المليارات خسائر كهرباء عدن جراء سرقة التيار و العبث بالشبكة و المديونية لدى المستهلكين من
  إن نظرية العقد الاجتماعي والتي أسسها العالم الإنجليزي توماس هوبز في القرن السابع عشر قد تكون هي مفتاح
نترك كل الخلافات ونلتف حول قواتنا الجنوبية المسلحة للتصدي لاي قوة غازيه تفكر باعادة غزوها واحتلال ارض
  كتب : محــمـد عـيـاش ألحروب قادره على قتل كل شيء ألآ حب ألوطنعندما تجرك ألآحدأث ألى مربع الصراع تجد فــئـه
إن نظرية العقد الاجتماعي والتي أسسها العالم الإنجليزي توماس هوبز في القرن السابع عشر قد تكون هي مفتاح الحل
سأبدأ نصيحتي بتوجيه رسالتين كرسائل نصح لطرفي الخصومة الرسالة الأولى أوجهها لأبناء مأرب النخوة نقدر ماتقومون
المساعدات الانسانية تقتل قدرات وامكانيات الشعوب وتحولها الى شعوب متسوله تنتظر في طابور طويل للحصول على حفنه
يروئ ان نابليون بونابرت عند اجتياح اوروبا في حملاتة الاستعماريه وصل الى حدود روسيا ولما دخل الحدود الروسبة
-
اتبعنا على فيسبوك