مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 12:42 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 16 سبتمبر 2019 12:45 مساءً

‏يمن في ظلال اشباح 

عبدالله هاشم الحضرمي


عبدالله الحضرمي

تبنى الحوثيون عملية البقيق وقالوا انهم استهدفوا الموقع بعشر طائرات مسيرة ، وأعلنت واشنطن أن الأهداف التي ضُربت بلغت ١٧ هدفاً من أصل ١٩ هدفاً . لايمكن أن نتعاطى مع ادعاءات الحوثيين ، مالم نحيد العقل والمنطق وإعطائهم إجازة مفتوحة عن العمل ، ليس في قدرتهم على بلوغ الاهداف التي ضربت ومحدودية مسيّراتهم البدائية ولكن في التعاطي مع هذه المزاعم والذهاب الى أبعد مدى في تغييب المنطق لهضم أن سبعاً من طائراتهم العشر تمكنت من الانفجار مرتين بحيث تصيب كل واحدة منها هدفاً ثم تقلع منه سليمة بحمولتها لتنفجر مرة أخرى في موقع آخر! .
عشر طائرات بالنسبة للحوثيين هو أقصى رقم يستطيعون ادعاءه ضمن الاحاطة بقدراتهم ومخزونهم منها ، ولكي ينطلي الزعم على الذين يتم استغباءهم ، أعاد المتحدث باسم الجماعة نجاح العملية الى تعاون الشرفاء داخل المملكة ، بمعنى أن المسيرات أطلقن من داخل المملكة . هذا أمر ينطوي على خساسة سيعود ضيرها على مئات الالاف من المغتربين الذين وضعوا - بلا شك - تحت مجهر الشك وما يتبع ذلك من اجراءات ، معلومات تقول بصدور أوامر بوضع الجالية اليمنية تحت المجهر كجواسيس . أضرار الحوثي باليمنيين تتجاوز الحدود الى ما بعدها وما بعد بعدها ، ولكن دعونا نذهب معهم الى النهاية.
بعيداً عن منطق ( هو الله) الذي يسدد رميتهم دائما ، لايمكن للعلم أن يعترف بأن سبع قذائف تصيب ١٧ هدفا بين كل هدف وآخر مسافات متباعدة ، يقودنا هذا الى أن الحوثيين تحملوا القضية بدلاً عن المتهم الرئيسي فداء للقاتل وبدافع الولاء المطلق له ثم استثمار العملية في مضمار التكسب الجماهيري والسحت وطلب المعونة والمجهود الحربي من المواطنين مقابل الانتصار لأوجاعهم من الحصار والغارات الخاطئة والشحن العاطفي خلال خمس سنوات ، انهم باليمن وشعبه الثلاثين مليون من أجل تحصين مركز عمالتهم ( ايران ) من ردة الفعل الدولية ، اولكن وبالصرف الكامل للنظر عن مغبة ما قد يترتب على استهداف الاقتصاد العالمي من فعل قد يحرق ما بقي في اليمن المحترق أصلاً من حياة ، يصعب على المرء اعتبار أن اليمن سينجو في ظل الحياة تحت سيطرة الأشباح .
اننا بإزاء مليشيات اطلقتها مدفعية من جهنم لاتفكر ولاتعقل ولاتكترث لمن حولها ، إنها لعنة اليمن الكبرى في هذا الزمن الصعب ، على أن ادعاءها بقصف أرامكو لاينقصه سوى القدرة على التنفيذ وإلا فإن استعدادها للتضحية باليمن لانقاذ الاقتصاد الايراني المحاصر لايطاله الشك من أي جانب ، لاتنقصها سوى القدرة ، إنها على استعداد لحرق العالم وليس السعودية وارامكو فقط واليمن .

اليمن مجرد محطة محطة عبور للسيطرة على الخليج وفقاً لما تواعدها به ايران وهلوسات كتبة الثأر الجغرافي .. الحوثيون الذين قتلوا كل شيئ جميل في اليمن لن يترددوا في إذابة اليمن مثل كيس بلاستيكي بالمرة. يحلم عبدالملك الحوثي في أن يكون سيد الجزيرة العربية متنادياً ومتداعياً مع صوت ايراني خامره بهذا الحلم الجميل وعليه أن يدفع ثمن تلك الدغدغة وهو ثمن فادح يبلغ ثلاثين مليون يمنياً وبلد يتمزق الى دويلات وشعب يموت حصاراً وتجويعاً وحياة تذوي كمزهريات تعبث بها أياد ملوثة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
اللجنة الصحية العليا في الإدارة الذاتية للانتقالي تصدر بياناً هاماً بخصوص عودة العالقين في الخارج
تعزيزات للجيش من حضرموت تصل شقرة (Translated to English )
وصول وفد طبي من الأمم المتحدة إلى مدينة عدن .
مقالات الرأي
  الرئيس هادي في كل خطاباته يهاجم الحوثي ولا يستعدي الجنوبيين ابداً حتى في وقت الحرب عليه من قبل الانتقالي
هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد
   الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
-
اتبعنا على فيسبوك