مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 02:47 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 16 سبتمبر 2019 12:59 صباحاً

السلام العادل

ستظل الأحقاد والكراهية مستمرة عاما بعد عام متى ما استمرت أسباب الحروب قائمة. أن كنتم دعاة سلام حقيقيون، أليس من الحكمة أن تطالبوا القتلة برفع البنادق قبل أن تلوموا الضحايا على الكراهية التي تخرج كردة فعل؟
أنا مع السلام العادل وحقن الدماء ولم اغير رأيي في هذا الموضوع ابدا. لكنني بالوقت نفسه مع خيارات الدفاع عن النفس، ومع خيار الدفاع عن الحقوق التي لا يعترف بها الآخر ويسعى لإلغائها بالقوة!
أنا مع السلام الذي يعطي لكل ذي حق حقه دون أن يبخس أحد .. مع السلام الذي يعترف بالجنوب كشريك ويعطيه حقوقه السياسية -باختيار مستقبله السياسي- أما عودة دولته أو إعادة الوحدة التي لم تعد موجودة اليوم .. ومع السلام الذي يعيد للشمال والجنوب معا مكانتهما ويحفظ كرامتهما
أنا مع الشمالي الذي ينظر إلى الجنوب نظرة احترام وتقدير ومع الجنوبي الذي ينظر الى الشمال نظرة احترام وتقدير ولست مع الوحدة بالقوة ولا أنا مع الانفصال بالقوة.
كجنوبي متى ما أعطي الجنوب حق تقرير مصيره بالسلم وبكل حرية لن أكون مع خيار فرض إعادة دولة الجنوب بالقوة!
دعونا نلجأ للدعوة إلى حلول العقل والمنطق لنزع أسباب الحرب وسحب البساط من تحت المتعجرفين وإيقاف ذرائع الموت الجماعي دعونا نبدأ من هنا وليس من جلد الضحايا .. هذه هي الخطوة الأولى لدفن مستنقعات الحقد والكراهية إلى الأبد أن كنتم حق دعاة سلام ومحبة!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل : هجوم بقنبلة يستهدف نقطة للحزام الأمني بجولة عبدالقوي وسقوط جرحى
حصري - وثيقة تكشف قيمة تأجير منتجع نشوان السياحي بعدن -شيء لايصدق ابدا
عاجل : انفجار يهز جولة عبدالقوي بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات بين الحزام الأمني والأمن العام بمودية "تفاصيل"
الميسري يدلي بأول تصريحات من حضرموت .. ماذا قال؟
مقالات الرأي
    الحلقة الأولى :                          (جيش
الرسائل التي يبعثها اللبنانيون من ساحات الانتفاضة الشعبية كثيرة ، لكنها جميعها تلخص محنة النظام الطائفي
بقلم / عبدالفتاح الحكيمي. كما كان يقول المذيع الشهير محسن الجبري في برنامجه التلفزيوني الشهير (صور من بلادي)
الامارات تطالب بارجاع كل شي قدمته لليمن . فبعد اخذها للمولدات الكهربائية في سقطرى هاهي تطالب بالمعدات التي
ما دمنا مستمرين في الحديث  عن  علامات إنجاح اتفاق جدة، والتي تبذل المملكة العربية السعودية فيها جهودا
قبل اليوم كنا نكتب وكتاباتنا كانت عبارة عن ردود على بعض المتطرفين من الأخوة انصار أو منتسبين المجلس
الحدث منتصف القرن الماضي ! فبينما كان العرب مشتتون منشغلون وربما غير عابهون او عاجزون يومها تمكنت بالفعل
سقطت معسكرات ومقار الدولة في شهر أغسطس الماضي بعدن، حينها بدا الأمر للجميع أن صفحة الشرعية اليمنية قد طويت
إمام كل العالم وإمام الأمم المتحدة ومجلس الأمن قام الحوثيين بطرد ألدوله والحكومة من صنعاء.. غادروا الى الرياض
كل الطرق في وجه الانتقالي لاتؤدي إلى روما .هذا مايواجهه الانتقالي اليوم في "عدن" وما اكتشفه دونما مقدمات ،
-
اتبعنا على فيسبوك