مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 05 يونيو 2020 10:31 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 13 سبتمبر 2019 01:07 صباحاً

اعرف نفسك..من أنت وكيف انت؟

انت حينما تكذب فهناك فطره ربانيه روحيه بداخلك تعرف انك كذاب وحينما تقول الصدق تعرف ايضا بداخلك انك انسان صادق.

تكون من تكون..مواطن بسيط او مدير او وزير او رئيس حزب او رئيس دوله فالصدق والكذب يظل بداخلك حسب تصرفاتك ومهما عملت فلن يصير الكاذب صادقا ولا الصادق كاذبا.

هذه مسلمات وقيم ثابتة لا يستطيع نكرانها احد.. ففي أوضاع مثل اليمن وخبابير الساسة والأوطان والوطنية والولاء.. تستطيع ان تكذب وتتحصل على منافع ومآرب خاصة لصالحك أنت فقط وليست لصالح الناس.

وايضا تستطيع ان تكون صادقا ولن تتحصل على اي منافع خاصة لك..لكنك هنا على الاقل عملت الصواب ولم تؤسس لخراب وإضرار تمس مجتمعك ودينك ويؤذي البسطاء من ألعامه الذين وثقوا فيك وينتظرون منك منافع ومصالح تخفف عنهم ويلات العذاب والشقاء.

الصواب الذي لا يستطيع نكرانه الا منافق ومكابر هو ان تكون صادقا وتؤسس لبرامج صادقه تخدم الناس وفي نفس الوقت ايضا انت ستتحصل على مخصصاتك ومنافعك ومصاريفك ونثرياتك المخصصة لك وفق النظام.

الحصول على الثراء الفاحش والبذخ اكيد لن تتحصل عليه اذا كنت صاحب اعمال حرة وتجاره نظيفة..اما ان تتحصل عليه وانت زعيم وقائد امه فلن تناله الا اذا استمرأت المخالفة والكذب والفساد.

لا يفكر الناس البسطاء في ماذا تحصل ذاك المسؤول وماذا لديه..لكنهم يفكرو في ماذا قدم لهم من منافع وخيرات وخدمات..

فياترى لماذا هذا المسؤول او الزعيم يوظف كل إمكاناته وبرامجه فقط من اجل مصالحه الخاصة ويصير بداخله إنسان كذاب ومستهتر وبدون قيم.

هنا فقط هو المحك الحقيقي للرجال الصالحين الذين صدقوا وعاهدوا ويقدمون إعمال تنفع الناس وتنفع مجتمعهم..وبين الشواذ من الناس الذين لايستطيعون العيش الا على رقاب الناس وخداعهم.

ألخلاصه ان سبب كل هذه الازمات والنزاعات والصراعات تكمن في سلوك الكذب والكذب الذي يخلق الأزمات المزمنة.. بينما ان الطريق السليم لحل كل هذه المحن هو في طريق الصدق والعمل من اجل منافع الناس..

كلام قد يبدو للكثير انه بليد ومستهلك وغير مفيد..بينما ان الرجوع الى الصدق هو الحل الكامل والشامل لكل أوجاع ألامه.

انتهى      



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار يعقبه تبادل لإطلاق النار في كريتر بعدن
توقف الاشتباكات في محيط حارة الطويلة
الحوثي يعرض مبادرة على قبائل البيضاء تتضمن انسحابه من المحافظة "بنود المبادرة"
اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين بكريتر
انتشار امني بكريتر وسط إطلاق نار
مقالات الرأي
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
قبل أن اعرج للحديث عن موضوع عدن العاصمة على الورق اود التعبير عن اداتنا لجريمة اغتيال المصور
تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط
حضرموت لا تحتمل المزايدات اليوم ولايمكن أن تكون بمعزل عن الصراعات والقتل والدمار و آثارها المحيطة بها من كل
من المعروف والمتعارف عليه بأنه بعد إنشاء وتشكيل المجلس الانتقالي برعاية (إماراتية) في مطلع مايو من العام ٢٠١٧
حصاد 30 سنة اليوم بلغ عمر الوحدة اليمنية ثلاثين سنة كاملة ووصلت إلى هذا السن بعد رحلة طويلة من الفشل والأخطاء
    عادل الأحمدي   أطروحات وعناوين كثيرة تتعلق بالحوثي وإيران تتكرر من حين إلى آخر، ومنها مسألة
-
اتبعنا على فيسبوك