مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 07:12 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 04:54 مساءً

اين الخدمات يا سلطة الغفلة ؟

اراد محافظ شبوة من خلال حديثة اليوم على منبر قناة الجزيرة مباشر عن سعيهم لتشغيل ميناء بلحاف وتصدير الغاز الطبعي المسال تشتيت عقل المواطن ودغدغة عواطفه بالعزف على وتر الخدمات وتثبيت الامن والاستقرار وتوفير الحياة الكريمة للمواطن وكل ذلك ليس من اجل المواطن بل من اجل تقاسم الثروات بين النافذين وما العزف على هذا الوتر الا من اجل سكوت المواطن بالكذب عليه لكي لا يعرقل مشروعهم الذين يتحركون من اجله .

سيادة المحافظ لم تعد مثل هذه الخطابات الرنانة تنطلي على الشعب لقد اصبح الشعب اكثر وعيا واطلاعا ويعرف كل شاردة وواردة مما يحدث فلا حاجة له اليوم بسماع مثل هذة الخطابات التي لا تغني ولا تسمن مواطن من الجوع بل تغني وتسمن النافذين في سلطة الغفلة .

اين هي الخدمات التي تتحدث عنها
الكهرباء مشلولة وتعيش عتق عاصمة شبوة في ظلام حالك باسشناء منزلك ومنازل النافذين في سلطة الغفلة .

الصحة تدهورت كليا المستشفيات والوحدات الصحية في عددا من مديريات شبوة مغلقه كليا باستثناء مستشفئ عتق الذي يشتغل بحسب الامكانيات القليلة المتاحة ولا يلبي حاجة المواطن والوحدات الصحية والمستشفيات التي يدعمها الهلال الاحمر الاماراتي ولم تحصل هذة المرافق علئ نسبة قليلة من المبالغ الحكومية المخصصة للمشاريع من ايرادات النفط بواقع 20% .

اين الاتصالات اين المشتقات النفطية اين الطرقات اين المتنفسات واين واين .

اين الامن اين الاستقرار اين الخدمات حدثنا عنها ووفرها لنا ثم تحدث عن تصدير الغاز وطالب بخروج القوات الاماراتية التي اوجدت الامن ودعمت البنية التحتية اكثر وافضل مما دعمت سلطة الغفلة والمقارنة بينكم ظالمة للاخر .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
نتحدث اليوم عن يد عاملة سخرت نفسها وكرست معظم اوقاتها في خدمتنا ومتابعات حقوقنا وشؤون ابطالنا ولكن رغم كل
لا تريد بعض المحافظات، وبعض المديريات إلا أن تعيش في الهامش، ولا تريد إلا أن يكون اسمها بالخط الصغير الذي لا
ربماً يكون عنوان المقال محير بعض الشيء لكنه ملامس لواقعنا الحالي، وهو الموضوع المتكرر والشغل الشاغل
في هذه الظروف التي تُمر بها البلدان العربية من إنهيارات في نظام الحكم واليمن واحده من تلك البلدان الذي انهار
  يشهد العالم بأكمله حالة إستنفار و تأهب و كأن حرب قادمة على كل دولة و لا محال لها في حقيقة الأمر ليس كل ما
شهدت جبهات شمال الضالع خلال ال 24 ساعة الماضية مواجهات ساخنة بين القوات الجنوبية وميليشيا الحوثي حيث ادت تلك
اعلن برنامج الغذاء العالمي #WFPA  تحويل مساعدته الاغاثية في اليمن من عينية الى نقديه حيث سيتم ابتداءً من شهر
أمر السلطان (محمد الفاتح) ببناء أحد الجوامع في مدينة (اسطنبول)، وكلف أحد المعمارين الروم واسمه (إبسلانتي)
-
اتبعنا على فيسبوك