مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 07:12 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

كانت فتاة جميلة; قبل أن تغادر "قصة"

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 12:09 مساءً
(عدن الغد)خاص:

كتب/إبراهيم بن صالح مجور.

كانت فتاة جميلة; بخديّن كخدود طفل بأسابيعه الأولى, بعينين ناعستين عسليتين, بصوتًا لا صوت آخر شبية له; على وجه هذا الكون.

شاهدتها -لأول مرة- جالسة ووحيدة على كُرسي إحدى طاولات الإستراحة الجامعية, لم استأذن لأجلس معها; بل جلست غصبًا عنها, أبتسمت; وليتها لم تبتسم -لحظة جميلة- قلت لها لماذا أنت جبانة؟

قالت; الشجاعة للرجال ليست للنساء "أدركت هنأ بأنها فتاة فيلسوفية" قلت لها الرجل شجاع عندما يرى أمامهُ عدوه -تغيرت ملامحها- أسرعت بقولي لكي لا تغادر وأخسر الحديث, بـ "ربما تكون إحدى العينان ليست مجملها; عدوًا.. لأن إسهامها حادة وقاتلة ويجب محاربتها وهزيمتها للفوز بغنائم الحرب الجميلة".

أطفأت جوالها الحديث من نوع "Note-8" ووضعت يدأها على خدها الأيسر الجميل.. فسألت هل تدرس أنت هنأ; أجبتها بـ "لا", بل بالكلية القريبة من كليتكم الهادئة.

راودنا الحديث; لقرب محاضرتها الثانية من سنتها الجامعية الأخيرة, ثم غادرت وأنا سعيد ورابح جائزة رائعة.

صباح أحد الأيام...

قُمت على إتصال فائت منها, شاهدت رسالة متواجدة; قالت فيها "مشروبك المفضل -اسبيرسو- في إنتظارك, وأرسلت العنوان".

قفزت; قفزة شبيهة بقفزة الجمباز, أرتديت مسرعًا تعطرت رائعًا, ووصلت ولم أتأخر كثير, كان باستقبالي أحد الأصدقاء -صاحب المكان- يخبرني ماذا يقدم ليّ قلت له اسألها وأشرت بسبابة اليد اليمنى; إليها -الجميلة- وصفني مازحًا بأنني شخصًا حقير, متمنيًا إليّ التوفيق بعد ذلك.

ذلك اليوم.. تعرفت تمعنت أحببت القهوة الخاصة بي أكثر من السابق, لما قدمت إليّ من صدف جميلة.

قربت ساعات الظهر; غادرت -الجميلة- بسيارتها -Soll- الصغيرة المكيفة, وغادرت -أنا- أدراجي بباص مزدحًا كان من على يساري شخص يمضغ القات بطريقة مقززة والآخر يجهز الشمة القذرة, أدركت وأكدت لنفسي -مُجددًا- بأن تلك البيئة غير صالحة لي أبدًا.

بعد أيام; غادرت الفتاة إلى سيئون مع والدتها ومن ثم إلى مصر, أخبرتني بأنها ستعود إذا تحسنت أوضاع المعيشة في عدن.

وبمساء إحدى الليالي; كنت أتحدث -فيديو كول- وسألتها; لماذا ظلت تدرس هنأ -عدن- ولم تدرس مع بقية أفراد أسرتها في الخارج, قالت لي: "بأن سنتها الجامعية; تعتبر السنة الأخيرة لها".

متمنية ليّ بأن أغادر هذا البلد, بعد أن ضحكت كثيرًا فور سماعها ما حدث لي في الباص الذي ركبت فيه إلى المنزل, رافضًا المغادرة معها -آنذاك- واصفة لي بأنني رجل جبان وخجول, ناكرة حديثها في اليوم الأول بأن الشجاعة للرجال -فقط- لا أدري هل هو تغلي أو شيء آخر.

غادرت "عدن" وأعتقد بأنها لن تعود; إلّا إذا عادت عدن لـ عدن, وذلك من الصعب.

فكرة القصة القصيرة:

إذا أردت أن تعيش بحب; ستعيشه, فلن تحكمك الأماكن أو الأزمان.. فعمر الحب -الحقيقي- ما يكون له شروط لِتحقيق مُراده; سوا الدبلوماسية في الحديث مع الطرف الآخر.

تنوية:

كل ما سبق قصة ورواية من الخيال, فأحيانًا; الإبهام الأيمن والأيسر يشتاق للكتابة الوجدانية, فيكتب كل ما يخطُر على البال.

هل لي أن أطلب منك شيئًا!

أبتسم; فقط.

 


المزيد في أدب وثقافة
قصيدة رثاء بوفاة اللواء : فضل حسين زين العطوي
أعدها وكتبها - راشد النسري   جتني الحليلة بعدما الهاجس حضرزاد الحواس الخمس نار الاشتعال. واتصارع الإثنان في ضوء القمروابحرت في شعري ولله الكمال. أحزان بعد أحزان
"أغنيات الشمس وأبجديات الوطن" جديد الباحث والشاعر محمد سلطان اليوسفي
صدر مؤخرا عن منتدى الحداثة والتنوير الثقافي  بصنعاء كتاب (أغنيات الشمس وأبجديات الوطن) قراءات في إبداع: الشاعر عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضول، والشاعر د/ سلطان
رواية للكاتب أحمد الصراف أعادت إلقاء الضوء على مفهوم الهجرة بالوطن العربي وتداعياته «72 ساعة في حياة برهان».. مغامرة المتشرد المليونير والحلم الأميركي المزيف
مرة أخرى يعود الكاتب والروائي أحمد الصراف ليلقي ضوءا كاشفا عن مسيرة الهجرة والتهجير ومعاناتها، فينكأ هذه المرة جراحا في جسد المجتمع العربي عانت منها أجزاء منه




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل انفجار هز خور مكسر
من هو محافظ المهرة الجديد ؟ -صورة وسيرة ذاتية
عاجل: اندلاع اشتباكات بخور مكسر
عاجل : قرار جمهوري بتعيين محمد علي ياسر محافظاً لمحافظة المهرة
أول تعليق من محافظ المهرة السابق باكريت بعد تعيين محافظاً بديلاً عنه
مقالات الرأي
المواطنون في عدن وربما محافظات اخرى يفتك بهم المرض .شيوخ واطفال وشباب من الجنسين يتوافدون الى المستشفيات
منذ بداية مخطط إيران في مشروع التوسع والتمدد خارج المنطقة، الذي بدأ نشاطه بعد مجيء الخميني في 1979، أدركت إيران
دخلت مرحلة الحرب في اليمن مرحلة هي الأكثر تعقيداً وهي الأكثر ضبابية! وعلى مدى خمسة أعوام مضت كان الجميع يأمل
يحدث في سياقات تاريخية مختلفة أن تسقط الأقنعة، تتعرى النخبة ، تسقط عنها كل أوراق التوت ، حينها يصبح الوطن
لم تنفك الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية "الشرعية"، عن كيل الاتهام تلو الاتهام لدولة
اصبحت الحكومة عديمة الثقة.. وبات المعلمون يندبون حظهم معها وفي كيانها ومسؤليها كونهم معروفون منذ زمن.. فقط
أعلن الاتحاد الاوروبي قبل أيام قليلة فقط عن بدء تدخله عمليا على خط الازمة الليبية والبداية كما قيل ستكون
قارب الفصل الدراسي الثاني على الانتهاء، وقاربتم على انتزاع حقوقكم، وإن لم تكن تساوي شيئاً من حقوقكم
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
-
اتبعنا على فيسبوك