مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 سبتمبر 2019 09:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 07:58 مساءً

من المُستفيد بتحويل الحرب جنوباً؟!

عام بعد أخر تدخل الحرب اليمنية في سيناريوهات غريبة وعجيبة لا تخطر على البال ، هذا التحول غير المنطقي يزيد من ضبابية المشهد فكل ما يحدث الآن في الجنوب من تصعيد هو في حقيقة الأمر بعيد كل البُعد عن الأهداف المُعلنة التي من أجلها أندلعت الحرب في اليمن، إن المتغيرات الكثيرة في سير المعارك تقضي على أي بصيص من الأمل للخروج من النفق المُظلم والمتاهة التي جعلت البلد ومن عليها في مهب الريح!! 

أستطيع القول إن التحالف العربي يلعب بالمشهد اليمني كيفما يشاء عسكرياً وسياسياً، فماذا يمكن أن نُفسر سكوت التحالف العربي والحرب تتحول إلى المناطق الجنوبية المحررة والمستقرة أصلاً، وما هو هدف التحالف من ترك حلفائه يتناحرون "قوات الشرعية - قوات المجلس الإنتقالي" أليس تفجير الحرب جنوباً يخدم وبصورة كبيرة ومباشرة العدو المفترض الحوثي!!

أعتقد من وجهة نظري المتواضعة إن التحالف العربي يتعمد ضرب الأطراف اليمنية الموالية له بعضعها ببعض حتى لا يكون هناك طرف قوي ومسيطر محتفظ بقوته وعتاده!!
على الشعب اليمني معرفة إن الحرب التي تدخل عامها الخامس هدفها الوحيد تقسيم اليمن وتشرذمه حتى يصل في نهاية المطاف إلى مرحلة الحضيض والتي تعني الإنهيار الكامل للدولة فتصبح بذلك اليمن دولة هشه وسهلة الإنقياد، إن إنحراف بوصلة الحرب يعتبر إنقلاب صارخ على أهداف التحالف العربي المتمثلة بعودة الشرعية وإيقاف التوسع والتمدد الإيراني من خلال القضاء التام على مليشيات الحوثي الذراع الإيراني في اليمن، لذلك أقول للتحالف العربي إن الانقلابيون الحوثة موجودون في الشمال وليس بالجنوب!!

الحرب الدائرة في اليمن هي حرب أجندات ومصالح لدول عديدة وتأخر الحسم يعني إن مصالح تلك الدول لم تصل إلى توافق ،على كل مواطن يمني أن يعرف إن هذه الحرب ليس من أهدافها الحقيقية العمل الجاد والصادق لكي تنعم اليمن بالأمن والإستقرار!!
إذا أستعدنا شريط ووقائع هذه الحرب سنلاحظ الغرائب والعجائب فيها فمثلاً بالله عليكم إيهما أقرب وأسرع لسقوط صنعاء إشعال جبهة نهم ومأرب أم فتح جبهة في الساحل الغربي..أي حرب هذه وهنالك أكثر من مائتان ألف جندي في مأرب لم يخوضوا أي معركة مع إنهم على خطوط الالتماس المباشرة مع عدوهم الحوثي ولكننا نتفاجئ عندما تحركت قوات الانتقالي للسيطرة على شبوة المحافظة النفطية رأينا تلك القوات الجرارة تقاتل بكل إستماتة ليس من أجل الحفاظ على الوطن بل لحماية المصالح النفطية للمتنفذون الكبار الذين يستحوذون على نصيب الأسد من العائدات النفطية!!

لقد أفتقد الجيش الوطني معنى الوطنية وأثبت أنه جيش هُلامي يتحكم به أشخاص حسب رغباتهم ونزواتهم الطائشة ، والله شيء مُخجل ومُعيب بأن يظل الوطن تحت هيمنة مليشيات بينما نشاهد الجيش الوطني يقطع مسافة 700 كيلو متر للسيطرة على العاصمة عدن بينما لا يبعد عنه الحوثي سوى بضعة كيلو مترات فكانت النهاية الدراماتيكية لتلك الجحافل الغازية على تخوم مدينة عدن عندما تم قصفها وهي متجهة لإسقاط عدن وليس لإسقاط العاصمة صنعاء !!
أي معركة جانبية لا تستهدف الحوثي مباشرة هي حرب عبثية بما تعنيها الكلمة من معنى، إن يتم التضحية بمئات الأرواح من الجنود الغلابى من الطرفين وخسائر ضخمة من العتاد العسكري في المعارك بالجنوب هي معارك ليس فيها منتصر بل الكل فيها خسران وكان بالامكان الإستفادة منها لمقارعة الحوثي!!
جميعنا يعرف إن الشرعية والانتقالي بمثابة قطع من الشطرنج يحركهما التحالف العربي كيفما يشاء ولا داعي للزعل منّي والمكابرة فهذه حقيقة لا يستطيع أحد أن ينكرها وما شهدناه مؤخراً من معارك كر وفر من شبوة إلى عدن ثم العودة هو سيناريو تم تنفيذه حسب رغبة المخرج ، لقد كان من المفترض بالمقاتلون من الجانبين بأن يكونوا في خندق واحد ضد الحوثي وليس أن يقاتل بعضهم ببعض!!

لا نصدق إن السعودية لا تستطيع إرغام الحكومة الشرعية للحوار مع الانتقالي مع علمنا إن الرئيس وحكومته يعيشون في فنادق الرياض منذ اكثر من اربع سنوات وإن السعودية هي من تتكفل بمصاريفهم ونثرياتهم!!
أقولها وبكل صراحة إن ما يحدث الآن في الجنوب من إحتقان وحشود عسكرية تُنذر بإنفجار الوضع في أي لحظة لايوجد لها أي تفسير عقلاني ومنطقي سوى نشر الفتنة وإذكاء الأحقاد وإحياء المناطقية والعصبية بين أبناء الجنوب وجعلها ساحة مُشتعلة للإنتقام والثأر!!

تعليقات القراء
408478
[1] إسقاط عدن مقدم علی إسقاط صنعاء
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019
سلطان زمانه | ريمة
صنعاء فیها حوثیون وهم قوم وحدویون وإن کانوا معادین، بینما عدن بیئتها حاضنة للانفصال وتمزیق اللحمة الوطنیة.

408478
[2] اسطوانه تقولها الامارات فيرددها العبيد كالببغاوات
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
وهي مقولة صنعا على بعد كليو وعدن عشره الف كيلو فتعالو بقليل تفكير يمني جنوبي قبل الشمال بعيدا عن الاملأت الامارتيه وعبيدها ونقول افترضنا لم يسحب الجيش من مارب وانتصر الانتقالي الامارتي العنصري المناطقي واستولى على الجنوب طبعا الامارات انسحبت من الشمال والسعوديه ضعيفه ومنهكه فما مصير الجيش في مارب اذا انتصر الحوثي طبعا الاباده لان مامعهم حد في الجنوب سياتيك قرود ضافع المسيطيرن على الجنوب وبيقول برررع يادحابشه والشمال الحوثي بيبيدهم اباده عرفت الان المعادله وبطل عجبك بد ماعرفت السبب فنصيحه لك ولمن لايفكرون الا بما يمليه عليه المخابرات الامارتيه افهموا الوضع واعرفوا قبل ماتبقبقوا

408478
[3] كل هم الشماليين لايضيع الجنوب مساحه وثروه
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019
مراد | ردفان
طمع الشمال بالجنوب

408478
[4] ا
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019
احمد | عدني
playstation

408478
[5] من قام بالتصعيد
الأربعاء 11 سبتمبر 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
من قام بالتصعيد وبدعم من؟ هذا هو السؤآل. ولكنك ليها الكاتب لم تحاول الإجابة عليه. لذلك ساجيب نيابة عنك. اولا، الخلفية: الحوثي يقصف معسكر الجلاء ويقتل عشرات الجنود من الحزام الامني وعلى رأسهم الشهيد أبو اليمامة. بدلا من أن يرسل الانتقالي قواته إلى مناطق التماس لتنتقم من الحوثي وجهها ضد قوات الحماية الرئآسية الجنوبية التابعة للشرعية. واسقط عدن تماما كما اسقط الحوثي صنعاء. لم يكتفي الانتقالي بذلك بل اسقط ابين وتوجه لاسقاط شبوة وحضرموت والمهرة. حركت الشرعية مضطرة قواتها للتصدي لهذا التمدد والتمرد والتصعيد (سميه ما تشاء) وتمكنت من عكس التيار ووصلت الى عدن. قصف الطيران الاماراتي قوات الشرعية فتراجعت الى شفرة واستولى الانتقالي من جديد على جعار وزنجبار. هذا ما حصل أمام اعيننا. إذا من خلق المعارك الجانبية؟ من فرض على الشرعية أن تحرك قواتها جنوبا؟ من ارغمها أن تسحب بعض قواتها من مواجهة الحوثي في الشمال الى الانتقالي في الجنوب؟ من يرفض اخلاء المعسكرات والمباني الحكومية التي استولى عليها بالقوة؟ على كل مخلص للجنوب أن يدين الانتقالي والامارات لانهم حرفوا البوصلة الشرعية عن الشمال الى الجنوب. النتيجة: لن تترك الشرعية ظهرها مكشوفا للانتقالي في الجنوب وهي تواجه الحوثي شمالا. ستتوقف كل معارك الشرعية مع الحوثي. سيجد الانتقالي نفسه في وضع صعب. ان استمر في مقاتلة الحوثي فهذا يعني أن ظهره سيكون مكشوفا للشرعية التي ستنقض عليه في اللحظة التي تناسبها او حالما يضطر التحالف أن يلقي لها عظمة حتى تعود لمواجهة الحوثي. ستكون العظمة المجلس الانتقالي. لن يستطيع التحالف الجمع بين الشرعية والانتقالي. سيضطر للتضحية بواحد منهماً. طبعا من الصعب التضحية بالشرعية لان التحالف سيخسر مشروعية وجوده في اليمن. ستتم التضحية بالانتقالي. اما إذا رفض الانتقالي مقاتلة الحوثي رغم ما قدمت له الإمارات وقرر سحب قواته الى عدن لحماية نفسه من ضربة الشرعية القادمة فسيكون قد خسر الورقة الوحيدة في يده أمام التحالف. التحالف يحتاج الانتقالي كعسكر. وان لم ينفذوا المهمة التي صنعوا من اجلها سينتهوا.

408478
[6] بمى يسمون انفسهم قناديليون ابيضون فكيف يحل مشكلته معهم سلطان زمانه ريمه دحبانستان
الأربعاء 11 سبتمبر 2019
طالب | ابين
كيف ياسلطان ريمه والحكم للقناديل .....قد راحوا الجنوبيين لاصنعاء وقالوا اهل صنعاء طبعا الزيود رجع الفرع للاصل ثم استاءنفوا الاغتيالات واكيد الجنوبيين عرفوا انهم غلطوا وان الجنوب الشافعي والشمال الزيدي كانوا في حروب تاريخيه فكيف يتحدون وكذالك الحوثيون على زعمك في وحدويون هم الان اشد من القداما القداما زيديون بمضمون بشره فارسيه تركيه اما الان بمى يدعون قناديليون اثناعشريون ايرانييون تراهم في عاشورا يتدربون على الطريقه الشيعيه يلطمون وبالخميني يهتدون فقد رجعوا لاصولهم الفارسيون فكيف يتوحدون مع يمانيون حتى جماعة ريمه مع سلطانها عبيديون لالهم حق يتكلمون او يحكمون



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مذيع شاب يعلن مغادرته قناة عدن الحكومية
وفاة مدير امن ميناء المعلا دكة متأثرا بجراح اصيب بها في المعارك الأخيرة
انتشار قوة امنية بدار سعد
الجيش ينفي حدوث اي انسحاب من شقرة
الحوثيون والقاعدة يتبادلون 115 أسيراً
مقالات الرأي
اكتب لكم على عجالة بشأن اجتماع اثيوبيا الغيرمثمروالذي جرى الترتيب لانعقاده خارج عدن وبكل سرية ملحوظه. دعونا
  ⁃ إن مشاركتي فيه لا تعني تمثيلا لأبناء عدن ، وليس لي حق إدعاء ذلك. ⁃ إن مجموع الحاضرين في الورشة لا يشكلون
إيران سعت ومازالت تسعى منذ خمسينيات القرن الماضي إلى تغيير ديمغرافية المنطقة من خلال  إيفاد الفرس
  محمد جميح 1-عندما يؤكد الناطق باسم التحالف العربي أن هجوم أرامكو جاء من الشمال، وأن إيران تقف وراءه.
هل تصدق؟ المملكة لاتسمح بتحرير صنعاء   ✅غرد الاخواني محمد جميح:   "‏لا تزال ‎#السعودية تمتلك القدرة
  القضية الجنوبية اليوم لم تعد قضية داخلية يتسيدها الخطاب الشعبوي كما كان عليه الحال قبل العام ٢٠١٥ بل قضية
  هل الهجوم الذي استهدف يوم السبت الماضي منشأتي نفط تابعة لشركة أرامكو السعودية بعشر طائرات مسيرة قيل انها
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
-
اتبعنا على فيسبوك