مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 05:25 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 28 أغسطس 2019 09:01 مساءً

انتصار اليمن وهزيمة الامارات

بعد انقضاض الإمارات على الدولة اليمنية قبل أسابيع عبر أدواتها في العاصمة المؤقتة عدن ، كان الإحباط العام يسري في الجسد اليمني في تكرار للذكرى الأليمة التي حدثت في صنعاء عام 2014 ، حينما التهمت المليشيات الدخيلة على المجتمع اليمني مفاصل الدولة اليمنية دون مقاومة حقيقية.
هذه الأحداث المؤلمة أصابت اليمنيين في صميمهم لأن تواجد الحكومة الشرعية في عدن، وإن كان هشا ورمزيا ، كان بارقة الأمل المتبقية للشعب اليمني لإنقاذه من هذا الزمن الذي حال عليه ومكّن الأغراب والأذناب الطامعين من تحويل بلده إلى ساحة حرب ونزيف مستمر منذ أكثر من خمس سنوات.

اليوم ، تعود الحكومة الشرعية لاستعادة هيبة الدولة وقوة القانون ، يساندها التفاف شعبي يمني لا مثيل له منذ خمس سنوات، وعلى وجه التحديد أبناء محافظات الجنوب. هذه العودة كان شروقها من محافظة شبوة العصية على الانكسار ، شبوة العز والشموخ كانت نقطة التحول الوطنية التي أربكت كل الحسابات ، الداخلية المرتهنة والخارجية الطامعة ، حتى أن الأصوات العربية التي ظهرت بشكل قبيح داعية لتقسيم اليمن وفت عضد وحدته الوطنية ، ألجمتها شبوة وأبناء شبوة بصمودهم الأسطوري السبئي الحميري إيمانا منهم بواحدية اليمن أرضاً وإنساناً.
وفي خضم هذه المشاعر الوطنية الجياشة علينا القول بوضوح أنه لا يوجد منتصر ومهزوم في معركة استعادة الدولة في المحافظات الجنوبية والعاصمة المؤقتة عدن بشكل خاص ، اليمن الاتحادي هو المنتصر ، الدولة اليمنية وشرعيتها المنبثقة من صميم الشعب هي المنتصرة ، المهزوم هو المشروع الاحتلالي الإماراتي فقط ، المشروع الذي ظن أن ضعف اليمن وكبوته سيكون المدخل لالتهام اليمن بمواقعه الحيوية وجزره الاستراتجية، لكن اليمني -كعادته- وقف بالمرصاد لهذه الأطماع حتى انتصر.


كما إن علينا الإدراك التام أن كل الذين استغلت دولة الامارات الغادرة حاجتهم وساقتهم لخدمتها تحت ذريعة استعادة ما يسمى بدولة الجنوب هم منا ونحن منهم ، هؤلاء يعانون من شرخ في الهوية الوطنية الجامعة ، التي علينا ترميمها ، ذلك أنها كانت المحصلة الطبيعية لثقافة نشر وإشاعة الكراهية بين اليمنيين الأقحاح من قبل السلالة الدخيلة كالبيض والعطاس والجفري وغيرهم ، فضلا عن خمس سنوات من تواجد الامارات الأرعن في اليمن.


استعادة هيبة الدولة في عدن ينبغي أن يكون نقطة التحول في مسار هذه الحرب ، والبدء بالانطلاق نحو صنعاء لتخليصها من أيدي الهاشمية المجرمة ، فالنصر اليمني الكبير سيكون هناك في صنعاء، وهو النصر الذي تشرئب له أعناق اليمنيين في كل أرض كانوا وتحت كل سماء.

تعليقات القراء
406284
[1] انتصرتوا ضد الجنوب
الأربعاء 28 أغسطس 2019
حسن | الجنوب
اكبر هبالة عندما تنتصر ضد نفسك .مبروك ونهني من سيدعسوكم ياقصيريو البصيرة .

406284
[2] احمل سلاحك ياراجل وروح قاتل الحوثي
الأربعاء 28 أغسطس 2019
نسمه | عدن
هرمنا من كثر الكلام الراجل بحق والذي يحب وطنه ويدعم الشرعيه بثبت ذلك بالفعل وليس بالكلام ويروح الجبهات ويقاتل الحوثي مثل مايفعل ابطال الجنوب الاشاوس في الجبهات

406284
[3] الحرب اليمنية الشمالية الثالثة على الجنوب في اغسطس 2015 ومهاجمة السعودية باسلحة الدمار الشامل الباليستية
الخميس 29 أغسطس 2019
مواطن | اليمن
حرب وغزو عسكري شمالي في 94 ثم غزو ثاني في 2015 ثم غزو ثالث في 2019 .. شعب الجنوب والمقاومة الجنوبية حرروا الجنوب ويشا ركون دول التحالف في تحرير اليمن الشمالي و يدافعون عن الشعب السعودي على الحدود من هجوم الشماليين بالاسلحة اللدمار الشامل الباليستية التي تقتل الشعب السعودي وتدمر منشىآته الاقتصادية .

406284
[4] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الخميس 29 أغسطس 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
انتصار وهمي صنعه الاعلام والله انكم مسخره هههه

406284
[5] بلا اقحاح بلا هدرة فاضي
الخميس 29 أغسطس 2019
عدنان | الجنوب الحر
اي واحد يخلق في بلد ما ، او يحصل جنسيتها فهو منها . العنصرية واقحاح ودحداح شئ سرابي. هولا الذي سميتهم من الممكن يكونوا افضل من ذوي االجينات الذي تتكلم عنهم في خدمة المجتمع . شكلك ناقص ثقافة .

406284
[6] المهزوم اليمن واليمنيين
الخميس 29 أغسطس 2019
مشهور | ابين
الظاهر ان هذا الكاتب قراء الأمور من الخلف. عن اَي هزيمة يتحدث ؟ وأين عايش ؟ وخلال الثلاثة الف السنة هل انتصر اليمن؟ وهل شافوا الخير أهل اليمن ؟وأهل الجنوب؟ مر على البلاد كل المحتلين من برتقالين واحباش وفرس وأتراك وإنجليز وروس وامريكان وسعوديين وإيرانيين وقطريين وسودانيون ومصريين. فهل انتصرت اليمن؟ عمر اليمن لم ينتصر الى القادة والجيوش على شعبهم فقط. اما الإمارات فهي منتصره بدخل الفرد وعزت وكرامة شعبهم فهي تناطح الدول الكبرى بالتطور.

406284
[7] هذا فين عايش؟
الخميس 29 أغسطس 2019
محمود العوذلي | لودر - أبين
من صدقك ؟ رجال الله قدهم يدحروكم من زنجبار وبطريقهم ليلتحموا بإخوانهم في العرقوب ومنها للودر ومودية وتطهير ابين بالكامل ثم إلى حبيبة القلب شبوة لنداوي جراحها. وانته عادك تحسب عدن تحت السيطرة

406284
[8] الإمارات تنتقم
الخميس 29 أغسطس 2019
سلطان زمانه | ريمة
الغارات الجوية ضد الجيش وسيلة وأداة انتقام ، فهؤلاء الذين زعموا أنهم هبوا لعوننا هاهم يبذلون ما بوسعهم للكيد لنا فنحن وجيشنا إخونج!

406284
[9] الجوفي
الخميس 29 أغسطس 2019
سالم | ابين
فعلا جيش اخونج من ضمن الي قتلوا في العلم فلان فلان الجوفي من جماعة عبدالفتاح الجوفي وايش جابه العلم

406284
[10] اي غارات اي خرابيط
الخميس 29 أغسطس 2019
الغارات المزعومة شماعة تعلقوا بها هزيمتكم | عدن
رجال بساحة الخنادق يخوضوا المعركه ورجال في الفنادق تراقب من الشاشات فأي الفريقين سينتصر بعد نصر الله اولا

406284
[11] للمصادمات فقط هذه الحقيقه للاسف
الخميس 29 أغسطس 2019
راجح | ابين
من يتابع يفهم الموضوع لعب في لعب لا شرعيه حقيقيه ولا استقلال جنوب من يتابع يفهم ذالك عندما اسس الانتقالي تبع الامارات واسسة مقابله قوه تبع الرءيس وقسموها اصحاب الميزان على طريقة ٨٦م ليصادموهم وقتما يشوف الامارات والسعوديه الامور تفلت من يداتهم وهذا ما حصل قبل هذه الازمه الناس تمللة وبدءت حركه عامه لكرهه السعوديه والامارات وممكن تتحول الا ثوره شعبيه موحده ممكن يجتمع فيها الرءاسي والانتقالي لمصلحت الجنوب ويستطيعون يحسموها بيوم حسوا ذالك وحركوا بدلها المصادمات وهذا كل القصه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل جريمة مروعة في عدن.. مسلحون يقتلون شخص ويحرقونه داخل سيارته (صور)
هل هذه عدن التي نعرفها؟ البناء فوق محطة كهرباء تحويلية
كشف تفاصيل جديدة عن هوية قتيل حي اكتوبر بخور مكسر
كيف تحول الاطفال إلى قتلة ؟..نشر صور قاتل خاله بالمعلا تحدث صدمة مجتمعية
عاجل: مسلحون يقتلون شخص بمدينة خور مكسر
مقالات الرأي
محمد جميح في الوقت الذي يتطلع فيه مرتزقة إيران الحوثيون في اليمن إلى نسخ تجربة ولاية الفقيه، بشكل أو بآخر في
ليس وليد اللحظة الراهنة مابعد 2015م... ألبسط العشوائي في مدينة عدن قد بدأ منذ العام الأول للوحدة ، حدث ذلك بسبب
    مطلع الثمانينات زار علي عبدالله صالح سلطنة عمان، ونزل مع الوفد المرافق له العاصمة العمانية
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له
عدن تؤكل وتلتهم وتدمر وينتقص من مدنيتها وإنسانيتها وتنوعها وحيويتها. عدن تتألم كل يوم وكل لحظة بسبب قساة
وحتى اللحظة نحن الجنوبيون لم نستفيد من الأخطاء التي وقعنا   فيها وارتكبتاها بمحض الإرادة والقناعات
القراء الكرام السلام عليكم وبعد " كلمة حق ووفاء لهاذة الهامة الوطنية الذي ربما البعض يتجاهل هذة القيادات
لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة
لقد سكن القلق الشارع في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، وبات الغموض هو المهيمن، فلا أحد يعلم
-
اتبعنا على فيسبوك