مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 فبراير 2020 05:34 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

العرب اللندنية: حسم معركة شبوة يعيد القوى اليمنية إلى طاولة الحوار في جدة

الاثنين 26 أغسطس 2019 11:50 صباحاً
(عدن الغد)متابعات:

تجددت المواجهات في محافظة شبوة التي وصلها رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، بين قوات تابعة للحكومة اليمنية وحزب الإصلاح من جهة وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي من جهة أخرى في أعقاب إعلان الحكومة اليمنية سيطرتها على مدينة عتق (مركز محافظة شبوة) بشكل كامل وتأمين مداخل المدينة الواقعة في جنوب اليمن.

وقالت مصادر خاصة لـ”العرب” من عتق إن قوات النخبة الشبوانية مسنودة بتعزيزات تابعة للمجلس الانتقالي قادمة من عدن ولحج وأبين هاجمت، صباح الأحد، المواقع التي خسرتها في محيط مدينة عتق وتمكنت من إحراز تقدم عسكري لافت بعد تضييق الخناق على قوات الشرعية في المدينة التي وصلتها تعزيزات كبيرة كذلك من مأرب.

وفي اتصال هاتفي مع “العرب” من شبوة، أكد الصحافي اليمني جمال شنيتر تمكن قوات النخبة الشبوانية والمقاومة من السيطرة على نقطة الجلفوز الاستراتيجية على مدخل المدينة الشرقي، واستعادتها للسيطرة على شارع درهم الذي يقع فيه القصر الجمهوري.

وأشار شنيتر إلى أن المواجهات التي وصفها بالعنيفة أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر حزب الإصلاح وأسر سبعة آخرين، لافتا إلى تواصل التعزيزات القادمة لعتق من مختلف المحافظات الجنوبية.

وتوقعت مصادر مطلعة أن يتم احتواء المواجهات في الساعات القادمة في ظل أنباء عن وصول لجنة من التحالف العربي بهدف التهدئة وفض الاشتباك، تمهيدا لعقد حوار جدة الذي دعت إليه الحكومة السعودية وتعثر في الأيام الماضية نتيجة لرغبة الطرفين المدعوين للحوار في تحقيق انتصارات على الأرض تحسن شروط التفاوض.

وزجت الشرعية اليمنية وحزب الإصلاح بثقلهما في معركة شبوة التي وصفها مراقبون بأنها حاسمة في رسم ملامح المرحلة القادمة وإعادة تشكيل مراكز القوة والنفوذ في المعسكر المناوئ للميليشيات الحوثية.

وأكدت مصادر ميدانية لـ”العرب” إرسال حزب الإصلاح لتعزيزات بشرية ومادية هائلة من محافظة مأرب المجاورة والمنطقة العسكرية الثالثة للحيلولة دون سقوط شبوة في قبضة المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يتصدر مطالبه السياسية ضرورة تحجيم دور حزب الإصلاح في الشرعية وإعادة التوازن لمؤسساتها وفي مقدمة ذلك مكتب الرئاسة اليمنية ومجلس الوزراء.

ويسعى التحالف العربي بقيادة السعودية لاحتواء التوتر وجلب الأطراف إلى طاولة الحوار الذي تعثر نتيجة لرفض الحكومة اليمنية له قبل انسحاب الانتقالي من المناطق التي سيطر عليها في عدن وأبين، وهو الأمر الذي يرفضه الانتقالي باعتباره جزءا من استحقاقات يجب على الشرعية أن تتعاطى معه بواقعية وفقا لمخرجات أي حوار قادم.

وشهدت فترة ما بعد معركة عدن تزايد التصعيد الحكومي ضد المجلس الانتقالي ودولة الإمارات على حدّ سواء، حيث اتهمت بيانات صادرة عن الحكومة اليمنية ووزارة الخارجية اليمنية، دولة الإمارات بدعم ما وصفته البيانات بتمرد المجلس الانتقالي في عدن ومده بالمال والسلاح.

واعتبرت مصادر إماراتية غير رسمية على مواقع التواصل هذه الاتهامات بمثابة محاولة من الشرعية للتغطية على فشلها وتحميل جهات أخرى مسؤولية الإخفاق الحكومي في التعامل بإيجابية مع مطالب قوى ومكونات يمنية فاعلة مثل المجلس الانتقالي الذي بات الحامل السياسي للقضية الجنوبية التي يمتد عمرها إلى العام 1994.

وحسم وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الحديث حول وجود تباين في وجهات النظر حول الأحداث التي يشهدها اليمن، مشيرا إلى قوة العلاقات بين الإمارات والمملكة العربية السعودية، وأن الرياض “هي من تقرر” استمرار دور الإمارات في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن من عدمه”.

وقال قرقاش، في تغريدات على تويتر، إن “التحالف السعودي الإماراتي ضرورة استراتيجية في ظل التحديات المحيطة واليمن مثال واضح، فمشاركة الإمارات في عاصفة الحزم وضمن التحالف العربي جاءت استجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، واستمرارنا في اليمن ضمن التحالف الذي تقوده السعودية الشقيقة مرتبط بهذه الدعوة”.

وأضاف “من واقع علاقتنا الاستراتيجية مع السعودية الشقيقة فهي التي تقرر استمرار دورنا في مساندة الاستقرار في اليمن ضمن التحالف العربي من عدمه”، وتابع بالقول “ارتباطنا بالرياض وجودي وأكثر شمولا وخاصة في الظروف الصعبة المحيطة وعلى ضوء قناعتنا الراسخة بدور الرياض المحوري والقيادي”.

وقطعت تصريحات الوزير الإماراتي الطريق على محاولات إعلامية لتسميم العلاقة بين السعودية والإمارات، والتكهن بوجود انشقاق في بنية التحالف العربي، باتت رهانات محور قطر إيران والإخوان واضحة عليه في الأيام الماضية.

وجدد بيان صادر عن وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، الأحد، الاتهامات لدولة الإمارات العضو الفاعل والرئيس في التحالف العربي بقيادة السعودية بالوقوف خلف المجلس الانتقالي.

وفي ذات السياق وجه محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، الأحد، رسالة لأبناء محافظة شبوة، هاجم فيها المجلس الانتقالي وشكك في نواياه التي اعتبرها “انقلابا رديفا لانقلاب ميليشيات الحوثي”، وانسجمت كلمة بن عديو مع خطاب الحكومة الشرعية الذي يتهم دولة الإمارات العربية المتحدة بتقديم الدعم للانتقالي.

وحذر مراقبون من سعي إعلام الإخوان وقطر لإظهار مواجهات شبوة بأنها ذات طابع مناطقي، مؤكدين على أن استحضار مثل هذه الخطابات المؤججة للعنف والمحرضة على الكراهية تهدف إلى تشويه الحقائق التي تغيب دور النخبة الشبوانية خلال المرحلة الماضية في تجفيف منابع الإرهاب في شبوة وتأمين المناطق المحررة من الحوثي والجماعات الإرهابية المسلحة.


المزيد في أخبار وتقارير
"خطر أمني حقيقي"...متحدث التحالف يتحدث عن عملية المهرة
قال العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم قوات التحالف، إن قوات التحالف نفذت عملية ناجحة ضد عصابات تهريب البشر والجريمة المنظمة في محافظة المهرة اليمنية. وأضاف
نائب قائد مكافحة الإرهاب بعدن يزور مقر قوات الحزام الأمني بالشيخ عثمان
قام صباح اليوم نائب قائد مكافحة الإرهاب بعدن ، بزيارة تفقدية لقوات الحزام الأمني بالقطاع الثامن بمديرية الشيخ عثمان.   وكان في استقبال الأخ "سامر جندب" قائد قوات
قائد اللواء الثاني مشاة بحري يلتقي مسؤولين من الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال
التقى قائد اللواء الثاني مشاه بحري العميد علي ابوبكر السليماني صباح اليوم في مقر القيادة بموقع اللواء بلحاف مسؤولين من الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال يتقدمهم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
رئاسة الوزراء تنهي معاناة المعلمين وتوجه الخدمة المدنية بصرف العلاوات السنوية وطبيعة العمل 
انهيارات صخرية فوق منازل المواطنين بحي شُعب العيدروس
بعد نيران العذاب من أخوها وزوجها: ياسمين قصة امرأة تحدت العنف وصنعت لنفسها قصة نجاح
ابحث مع (عدن الغد)
وثيقة : مسئولون في البنك المركزي يرفضون صرف المرتبات
مقالات الرأي
لقد كنا نظن بأن رئيس الحكومة (معين) وحده من يجهل كيفية التعاطي مع القضايا الحقوقية ذات التصعيد العمالي من
تابعنا بكل سخرية واستنكار مايتعرض له الاعلامي الرائع فتحي بن لزرق من ضيق صدور الصاعدين الجدد وبعض الساسة
على الرغم من إن محافظة المهرة الجنوبية، ظلت طوال السنوات الفارطة في معزل عن تلك الحرب المدمرة التي شهدها
عادة ما أجدني صبيحة كل أحد محرجا تماما في الرد على تساؤلات الصديقة باميلا ؛فالناشطة الاميركية باميلا اورتون
وماكفرت .... ولكن !! هذا جزء من مقولة كويتية قديمة ساخرة ساخطة ، استعرضها هنا مواجها بها انتقادات المجتمع
اسدل الستار على مؤتمر ميونيخ للأمن في نسخته الـ 56 والذي اختتم اعماله هذا الأسبوع، وناقش المؤتمر الذي عقد في
الكل يدرك خطورة تدني المستوى التعليمي في مدارسنا لا سيما في المحافظات الجنوبية، فدلالات ذلك واضحة وتظهر
نعمان الحكيم..الى الدكتور العزيز والوسيم: جميل الخامري..وانت قدذكّرتنا بصورة جماعية لك وزملائك في صوفيا
يوم 21 فبراير الجاري يحتل ذكرى مناسبتين في هذا المخطط الجاري ففي 21 فبراير 2012م تم انتخاب عبدربه منصور هادي
لغة التفاهم مع أصحاب الأرض هي الحل..... إخواني الأعزاء في حكومة الشرعية اليمنية. الأخوة الأعزاء أبناء محافظة
-
اتبعنا على فيسبوك