مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 11:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 25 أغسطس 2019 10:45 مساءً

قراءة ( محايدة ) بعيداً عن العواطف : ~ شبوة الجنوبية معركة ( مصيرية) .. في ظل صراع ونزاع ( الكبار ) ...

 

عبدالله جاحب ..

سوف يطول امد المعركة القتالية في محافظة شبوة الجنوبية وتحديد في مركز المحافظة " عتق "، ومن يظن ان حسم الأمور العسكرية في معركة عتق خلال ساعات او أيام او أسابيع او أشهر فقد اظل السبيل التحليلي للأحداث التي تدور رحالها العسكرية في محافظة شبوة .
ستكون معركة شبوة الجنوبية للجنوبيين معركة مصيرية، وقد تحدد معالم وملامح خارطة الطريق الى الجنوب في حالة حسم الأمور وتحقيق النصر على الطرف الأخرى في المعركة القتالية .

وقد فرضت معطيات وإبعاد واستراتيجيات وأهداف في محافظةشبوة، وتحكمت في مفاتيح النصر وقيدت زمام الأمور وتحقيق الحسم .

في شبوة الجنوبية صراع ونزاع خفي لا يرى بالعين السياسية والعسكرية المجردة ، ويتحكم ذلك الصراع والنزاع بمقاليد ومفاتيح الأمور ويطبق ويكبس ويقطع أنفاس النصر .
في محافظة شبوة الجنوبية ماتشاهدوه اليوم لا يقتصر على المعترك والمنعطف والصراع العسكري، بل انه ياخذ أبعاد ومنعطفات متعددة تتصرع فيما بينها البين ( سياسياً، وعسكرياً، واقتصادياً، دبلوماسيا ) بخلاف الطابع الاجتماعي القبلي في المحافظة النائمة على مصالح ومطامع كبار المنطقه في الشرق الاوسط والإقليم الدولي .
في شبوة الجنوبية مآرب ومصالح أكثر من خمس دول عظمى تلهث وتجري من أجل عدم المساس او الاقتراب منها .

في شبوة الجنوبية رمت كل الدول العظمئ مابحوزتها من ثقل ووزن ، واستخدمت كل الأدوات الداخلية والخارجية ، تحسب لأي طارئ يعصف بهم خارج الحسابات ، وبعيدا عن متغيرات ومعطيات مفاجأت الأحداث .

معركة شبوة الجنوبية أوقعت الجنوب في مفترق ومعترك مصيري، ومرحلة يجب تحديد معالم وملامح ومفاتيح خارطة حضورها وتواجدها، الإقليمي والدولي ( خارجيا، داخليا ) .

معركة شبوة الجنوبية هي صراع الكبار ، ويتعلق بين طياته مرحلة مصيرية للجنوب ، ومن خلال ذلك سوف يسعى الكبار إلى إيجاد حليف يظمن لهم مالديهم وما تنام عليه تلك المحافظة ، وسوف يذهب كل طرف من تلك الدول إلى اخذ ضمانات وتعاهدات ، مقابل الحسم وطرق أبواب النصر، معركة شبوة مفصلية وسوف تحدد الكثير من المعالم ،نحو خارطة الطريق الى الجنوب ويحمل محسن ورفاقه اخر الامتعة والحقائب من الجنوب والعكس صحيح .

سوف تاخذ معركة شبوة منعطف ومنحنى يختلف كلياً عن باقي المعارك القتالية والعسكرية والسياسية ايضاً ، الذي شهدها الجنوب في الايام الماضية .

سوف يلعب ويرسم الكبار طبيعة مختلفة تماماً عما يتوقعه الجميع في اليمن باكمالة، وفي نهاية المطاف من يظمن للكبار مصالحهم بين أحضان تخوم ارض النفط والغاز ، سوف يضمن صك وتأشيرة العبور إلى بوابة الحسم والنصر .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
قبل ثلاثة أيام الموافق يوم الخميس كانت قد جمعتني جلسة مع بعض الأصدقاء والذي كان أحدهم لازال قادم من الريف أي
    لقد تمت مخاطبة ومناشدة أبناء دوعن من أصغر مسؤول إلى أكبر مسؤول ولم يبق إلا رأس الهرم والأب للجميع
  اين هي إرادتكم .واين هي قوتكم ؟ فإن كان لكم وطن ...لا تضيعوا وطنكم بين الحنين إلى الماضي والتمسك بمفسدين
لدينا موقع جغرافي رائع و موانئ بحرية استراتيجية  وجزر خلابة تقابلها سهول و جبال زراعية مذهلة  فيها البن
نتحدث اليوم عن يد عاملة سخرت نفسها وكرست معظم اوقاتها في خدمتنا ومتابعات حقوقنا وشؤون ابطالنا ولكن رغم كل
لا تريد بعض المحافظات، وبعض المديريات إلا أن تعيش في الهامش، ولا تريد إلا أن يكون اسمها بالخط الصغير الذي لا
ربماً يكون عنوان المقال محير بعض الشيء لكنه ملامس لواقعنا الحالي، وهو الموضوع المتكرر والشغل الشاغل
في هذه الظروف التي تُمر بها البلدان العربية من إنهيارات في نظام الحكم واليمن واحده من تلك البلدان الذي انهار
-
اتبعنا على فيسبوك