مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 فبراير 2020 06:26 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 25 أغسطس 2019 10:08 مساءً

شبوة .. معركة مصير نكون او لانكون

مرت سنوات وقوات الجنرال الاحمر العجوز كمومياء فرعونية محنطة ، اما في كهوف تبة نهم او مدفونة تحت الكثبان الرملية لمعبد الشمس الاثري، لكن وبمجرد تحرك القوات الجنوبية في شبوة، حتى دبت في اوصالها الروح القتالية وكشرت عن انيابها وابرزت مخالبها الشيطانية ، لاسبب سوى انها تدرك بإن مايحدث في الجنوب هو تهديد حقيقي لوجودها المصيري،

وحسب منظورها فإن من يحتل صنعاء في الوقت الراهن هو في الاول والاخير شمالي،
والاحمر والحوثي كلاهما يدركان ان مسألة ضياع الجنوب هو بمثابة انتحار حتمي يهدد مقومات وجود دولتهما ليس فقط على المدى القريب بل ستمتد تبعات ذلك لعقود قادمة ومعنى ذلك هو ضياع مصالحهم ومستقبل وجودهم بشكل نهائي لكونهم يدركون بانهم لايمتلكون مقومات دولة ناهيك عن دولة حسب التصنيف المتعارف عليه عالميا،

لذا فان معركة شبوة هي معركة مصيرية، لكلا الطرفين . فالنسبة للقوات الجنوبية فهي تدرك بإن معركة شبوة لاتشبه معركة معاشيق او ابين، ففي كلا الحالتين كان الصراع بين قوى جنوبية صرفة ، حتى القوات الجنوبية التي قاتلت في عدن تحت مظلة الشرعية لم تقاتل دفاعا" عن الوحدة بل قاتلت بدافع الولاء للرئيس عبد ربه كجنوبي الى جانب اسباب اخرى لايتسع المجال لذكرها .أما في معركة شبوة فلامجال للألتباس والامور اكثر ايضاحا فهي معركة جنوبية شمالية،

قد يذهب البعض انسياقا" وراء طرح مفاده ان معركة حضرموت هي المعركة الفاصلة،لكن ذلك الطرح لاتدعمه الوقائع على الارض، صحيح معركة حضرموت قد تكون هي الورقة الأخيرة، لكن معركة شبوة هي الورقة الرابحة لكلا الطرفين،
فإن أنتصرت القوات الجنوبية فهذا معناه انها ستدق المسمار الأخير في نعش المطامع الشمالية على المدى القريب والبعيد،اما ان حدث العكس لاسمح الله فإننا امام سيناريو جديد لاحتلال متجدد على غرار ناحدث في حرب صيف 94م وتحت نفس يافطة الشعار سيئ الصيت ( الوحدة او الموت)

ومن إبرز ملامح هذا السيناريو هو ان الاحمر وبعد احكام سيطرته على شبوة سيبادر بسحب كل او جل قواته المرابطة في حدود التماس مع الحوثي وسيدفع بها نحو الجنوب بعد التحامها بقواتة المرابطة في حضرموت ، بالمقابل فإن الحوثي لن يبادر بإحتلال تبة نهم او اقتحام مارب بل سيفتح جبهات جديدة جنوبا على طول خط التماس مع الجنوب ابتداء من جبهة ثرة مرورا بكرش وانتهاء" بالضالع، وسيسعى من خلال هذا التحرك لتشتيت المقاومة الجنوبية ولتخفيف الضقط على قوات الاحمر المتجه جنوبا نحو عدن على طول امتداد الخط الدولي الرابط بين حضرموت وابين وعدن، ولكم ان تتخيلوا ماسيحدث بعدها لاحقا .

ختاما ان مااشرت اليه سلفا هو مجرد تحليل شخصي متواضع مبني على ماستفرزه الوقائع بعد انقشاع ضباب معركة شبوة، رآي شخصي قد يحتمل الصواب او الخطاء،
ومن هذا المنطلق وبغض النظر عما حدث اوسيحدث، فانه بات لازاما" على جميع القوى الجنوبية في الوقت الراهن ان تتداعى الى كلمة سواء تلم الشمل ولاتفرق،
وقد يتفق البعض او يختلف مع توجهات الانتقالي فذلك ليس مربط الفرس وكلا حر في اختيار توجهاته او مواقفه لكن هذا لايعني ان يصبح ذلك الأختلاف مدعاة" للتخاذل والتشفي في بعضنا البعض فاللحظة حرجة ومصيرية ونحن كجنوبيين احوج للتآخي ورص الصفوف بعيدا عن تصفية الحسابات الضيقة سواء كانت حزبية او فئوية او مناطقية،

والله من وراء القصد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ثمان سنوات مضت بالتمام والكمال من حكم هادي لليمن الاتحادي، ثمان سنوات مرت من حكم هادي، وفيها تآمر عليه
كنا وما زلنا وسنظل نراهن على مشروع (التصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي) باعتباره الأساس المتين الذي نستطيع أن
ماحدث من تحايل وأستبدال أسماء بعض الأسرى في صفقة تبادل الأسرى بين الشرعية والحوثيين برعاية الممثل الأممي
المنتشلون من مرميات الحوثي والمؤتمر والإصلاح إلى رئاسة اللجنة المشتركة لتنفيذ بنود اتفاق الرياض عن طرف
تعرفت عليه قبل عدة سنوات عندما اختار مدينة مودية سكناً له بعد رحلة طويلة قطعها مابين المدن بعد ان غادر (قريته)
رحل فقيدنا الكبير محمد عوض سعيد القنبلة [رحمه اللٌَه] اشرف واعز الرجال.. ولم ترحل ذكراه الطيبة من قلوب المحبين
رجال المرور ينتشرون لتنظيم حركة السير في الشوارع وعلى كل تقاطع وجولة تجدهم .. ترافقهم سيارات المرور المختلفة
بقلم القاضي / زين أحمد الرشيدي     أن لفي الحلق غصة وفي العين دمعة وفي القلب حزنا مقيم يجدد الألم كل يوم
-
اتبعنا على فيسبوك