مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 سبتمبر 2019 04:06 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 21 أغسطس 2019 02:42 مساءً

على طاولة محادثات جدة المرتقبة

هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من المملكة العربية السعودية للوقوف على مستجدات المشهد السياسي القائم بعدن يمكن اجمال اهمها فيما يلي:

أولا: محادثات جدة المزمعة، ستكون مقتصرة على طرفي الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية المختطفة من قبل الإصلاح والتي لا علاقة للرئيس اليمني الجنوبي التوافقي عبدربه منصور هادي بها، ولا قناعة للتحالف العربي فيها وبفسادها وفشلها على كل المستويات والاصعدة.

ثانياً: جدول المحادثات سيكون مقتصرا على تطورات الوضع بعدن وما آلت إليه الأمور مؤخراً بعد فرض القوات الجنوبية بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرتها العسكرية المحكمة على العاصمة الجنوبية وطرد حكومة الشرعية منها على أثر تداعيات جريمة اغتيال الشهيد القائد منير أبو اليمامة وما رافق مراسيم تشييعه من اطلاق نار على المشيعين الغاضبين لحظة انتهائهم من مراسيم الدفن وتوجههم للتعبير السلمي أمام مقرها بالمعاشيق عن رفضهم لمواقف الحكومة وفشلها وتخاذلها في الحرب على الحوثيين بل وتماهيها معهم مقابل الطعن في الجنوبيين ومحاربتهم أمنيا وخدماتيا.

ثالثاً: المحادثات ذات سقف محدد ومحصور بكيفية التفاهم على إعادة منح حكومة الشرعية المفلسة والمنهزمة، موقعا لها فيما تسميها بالعاصمة المؤقتة لتمكينها من الإدارة الشكلية لشؤون دولة الشرعية المغيبة في مختلف الجوانب والميادين. وبمقابل تقديم الانتقالي تنازلات مهمة لتلك الحكومة المنبوذة من جملة الانتصارات التي حققها على الأرض.

رابعا: لا خيارات متعددة أو سقف مطالب مفتوح أمام الانتقالي يمكنه ان يكسب من خلال تلك المحادثات العقيمة سياسيا والمحكومة بأجندة معدة مسبقاً، أكثر من ضمان اشراكه كطرف في مشاورات السلام اليمنية الأممية المتعثرة والمشاركة بتلك الحكومة المهانة التي تصفه بمجلس انقلابي على شرعيتها المتهالكة.

خامسا: لا يمكن تجاهل ان العملية السياسية اليمنية برمتها محكومة بتوافقات دولية وقرارات أممية ومقتضيات البند السابع التي يمكنها جميعا ان تقلل من حظوظ الانتقالي الجنوبي في نيل اي مكاسب سياسية من تلك التي يسعى إليها في المراحل المقبلة كاستعادة استقلال الدولة الجنوبية او الإقرار بشرعية سلطته وادارته للمناطق الجنوبية حتي ولو في إطار اقليم اتحادي مستقل كمرحلة أولى وخاصة بعد هفوات المتحدث باسم التحالف تركي المالكي بوصفه بالمجلس الانفصالي تارة والانقلابي تارة أخرى في أحدث مؤتمراته الصحفية.

 

تعليقات القراء
404795
[1] تفهمها وهي طايرة درونز
الأربعاء 21 أغسطس 2019
سلطان زمانه | دحباشستان
ما على الانتعالي سوى رفع سقفه عاليًا فيطالب باستعادة محمية اتحاد الجنوب العربي اختبارًا لردود الفعل، ولا يخش التبعات فالامارات خلفه تحتضنه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر : قرارات جمهورية مرتقبة
فيديو عملية سطو مسلحة استهدفت محل صرافة بعدن قام بها مسلحون يرتدون بزات أمنية
السفارة اليمنية في القاهرة تصدر توضيحا هاما
مجهولون يسرقون قلعة صيرة بعدن
الإمارات تتهم عمان بتنسيق لقاء بين الشرعية والحوثيين بمسقط
مقالات الرأي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساء الخير ياعدن مساء الخير منير ( ابو اليمامة) مرة اخرى يودعك شعب الجنوب
ما ان توقفت حوارات جدة الغير مباشرة ومعها خفت حدة الضغط المسلط على الشرعية بغية إقناعها في المضي بحلول سياسية
  بعد ان اصبح اعلام المجلس الانتقالي موجه بشكل شبه كلي للنيل من شخص المهندس احمد بن احمد الميسري نائب رئيس
ظلم الحضارم كثيرا ونهبت ثرواتهم في الماضي والحاضر والله على نصرهم لقدير ، لم تكن الشرعية المتواطئة أفضل حال
لم تلقى محافظة مثل ما تعرضت له من جحود واهمال كما وقع لتعز...   هي ضحية أولا لمن مثلوها في عهد الرئيس الراحل
    الدول تأخذ دورة حياتها مثل البشر ،وتمر بنفس المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان ،من التكوين إلى
لو شاهدت هذه المهزلة التي بثتها قناة " الغد المشرق" ستصاب بالغثيان والصدمة وبنفس الوقت لا تعرف هل ستضحك او
نعمان الحكيم سعدنا بالمشاركة اليوم السبت في فعاليات الاحتفاء بالذكرى ال38 لليوم العالمي للسلام، بدعوة
كيف نفهم مفهوم دولة ايران ودورها المعادي للإسلام وهي من تدعي أنها دولة إسلامية وتحمي الاسلام اربع عواصم
تعديلات وزارية في حكومة الشرعية، ذهب معياد، وجاء الفضلي، وحل بن بريك وزيراً للمالية، والحضرمي من نائب
-
اتبعنا على فيسبوك