مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 أبريل 2020 12:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد أيام عصيبة في عدن : كيف أستقبل المواطنون العيد وهل سيكون القادم أجمل للجنوب؟

الجمعة 16 أغسطس 2019 06:26 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

 

 

أحداث دامية وعصيبة شهدتها العاصمة عدن خلال الأيام الماضية والتي سبقت عيد الأضحى المبارك , لم يذق فيها المواطنون طعم النوم والراحة بسبب اندلاع اشتباكات عنيفة بين طرفي قوات الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي للسيطرة على قصر معاشيق بعد أن تم تشييع مراسيم دفن القائد أبو اليمامة ورفافه الذين استهدفوا في تفجير بمعسكر الجلاء.

تسارعت الأحداث وتحولت الاشتباكات إلى حرب استهدفت منازل المواطنين وسياراتهم في الشوارع وأخترق الرصاص الراجع الشبابيك والجدران وخلف عدد من القتلى والجرحى من الطرفين ومن المواطنون العزل اللذين لا ذنب لهم سوى أنهم سيكنون في عدن المدينة التي انهكتها الحروب وقتلتها الأزمات.

بعد أيام من الاشتباكات ومن الحصار الذي حدث لبعض المديريات وعدم تمكن المواطنين من الدخول والخروج أو الحصول على الخدمات أهمها الماء الذي انقطع بسبب كسر في الأنابيب جراء الاشتباكات وعدم القدرة للذهاب للمستشفيات أو الخروج حتى من المنزل خشية الإصابة أو الموت.

توقفت الاشتباكات وحسم الأمر للقوات التابعة للمجلس الانتقالي والحزام الأمني ولكن الخوف عاد مجددا بسبب بيان من التحالف وعلى رأسهم السعودية بطلب انسحاب قوات الانتقالي من كل الأماكن الذي سيطروا عليها وإلا سيتم استخدام الطيران وطلب الطرفين للجلوس من أجل الحوار ووقف اطلاق النار.

توقفت الحرب وعادت الأمور لطبيعتها والخدمات كالماء والكهرباء للمناطق التي حرمت منها وامتلأت الشوارع بالناس للاستعداد لقدوم العيد والاحتفال به ولم تبقى سوى ذكريات من الحرب وسؤال للمواطنين من سيتم تعويضهم لكل ما خسروه وكيف سيكون حال العاصمة عدن بعد هذه الأحداث...

 

تقرير : دنيا حسين فرحان

 

*مليونية النصر والثبات هل هي أول الطريق للاستقلال:

 

بعد أن تم سيطرة قوات المجلس الانتقالي على العاصمة عدن وتسليم عدد من المعسكرات التابعة للشرعية تم التحضير لمليونية في ساحة العروض بمديرية خور مكسر والتي قدم لحضورها وفود من مختلف المحافظات الجنوبية من أجل المشاركة وتأكيد التأييد والحضور , صاحب هذه المليونية بيان أصدر من قيادات الانتقالي أعتبره البعض  أنه خارطة للعمل على الأرض ورسم لسياسة عمل المؤسسات وقطاع الخدمات للعاصمة عدن خلال الفترة المقبلة والتي قد تنتهي باستقلال الجنوب من خلال مؤشرات القوى والسيطرة على الأرض.

وبرغم كمية الانتقادات التي وجهت للقائمين على هذه المليونية ومن نظمها من وسائل التواصل وبعض القنوات الإعلامية التي وصفتهم بالانقلابيين على الشرعية وأن كل هذه الحشود لم تأتي إلا للتصوير فقط وليس للمطالبة بقضية لطالما تمنوا أن تحقق.

السؤال الذي يدور في ذهن كل المواطنين هل تكفي هذه المليونية التي تسمى بالتمكين والثبات لإظهار القضية الجنوبية والمطالبة بالاستقلال بعد سنوات من الهتاف والمظاهرات والحروب وهي هي طريق نحو تحقيق الهدف المنشود للجنوبيين أم أن الطريق طويلة طالما التحالف العربي من هو سد الموقف وهو من يقرر مصير ووضع البلاد ولم يحن الوقت لهذا المطلب؟؟.

 

*ما هو وضع المؤسسات ورواتب المواطنين سقوط الشرعية :

 

الخسائر التي حدثت للمواطنين من الحرب الأخيرة لم تكن قليلة فهناك من فقد منزله وهناك من أحرقت سيارته وهناك من خسر أحد أفراد اسرته لم يتوقف الأمر هنا فقط بل بعد توقف الاشتباكات وسيطرة قوات الانتقالي على العاصمة عدن واعلان سقوط الشرعية أصبحت الأمور غير واضحة للمستقبل القريب وما ذا سيكون مصير كل المؤسسات الحكومية وما هو التغيير الذي سيحدث فيها , وما هو مصير رواتب العمال هل ستظل ثابته كل شهر أم أن هناك أزمة قادمة بسبب الصراع الحاصل وعدم وضوع المشهد وسيصبح المواطنون هم الضحية الكبرى لتصارع القوى السياسية من أجل السيطرة على الأرض ومد نفوذها , وهل سيكون هناك تعويض لكل الخسائر التي حدثت أم أن سيناريو بعد حرب 2015م سيتكرر وسيتم تجاهل كل الخسائر وتهميش المواطنين البسطاء وعدم تلبية كل المطالب.

 

*اسئلة كثيرة يطرحها المواطنون على أنفسهم بعد كل المعاناة التي عاشوها في الفترات الماضية وخوفهم من الأحداث المستقبلية أو الدخول في حرب أخرى تكمل ما تبقى منهم ويجدون أنفسهم بدون سكن أو مأوى أو حتى وطن يحتمون فيه ويظلون يبحثون عن الأمن والأمان , لكنهم يأملون أن يكون القادم أجمل ويجدون طوق نجاة ينقذهم من الغرق في دوامة الحروب والأزمات.


المزيد في ملفات وتحقيقات
في ذكـرى (18عـامـاً) على رحيـل الـفـنـان الكـبـيـر/ محمـد سعـد عـبـد الله .. معجم الغناء اليمني (بفن) الأصالة والمعاصرة
  بقلم الفنان /عصام خليدي يصادف تاريخ 16/ إبـريل 2020م مـرور (18عاماً ) على رحـيـل الفنان اليمني الكبير / محمد سعد عبـدالله صـاحب التـجربة الغــنائيــة المــوسـيقية
الطلاب اليمنيين الدارسين على نفقاتهم الخاصة يشكون ارتفاع تكاليف المعيشة ورسوم اختام السفارة اليمنية
تقرير/ الخضر عبدالله: الطلاب اليمنيين الدارسين في السودان على نفقتهم الخاصة  يعانون من ارتفاع رسوم الإقامة ورسوم تأشيرة الخروج والعودة وتسجيل الأجانب . ورسوم 
التوافق الجنوبي يتعثر مرة أخرى ولا حلول تلوح في الأفق
تقرير/مجدي القاضي: رغم ارتفاع نبرة الخطاب بين طرفي الاحتقان الشرعية والانتقالي في مناطق شقرة والساحل وتهديدات قيادات عسكرية باقتحام عدن التي تعد آخر معقل للمجلس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اغلاق بوابة مطار عدن الدولي ومسلحون ينتشرون على طول الخط البحري (Translated to English )
اطقم على متنها مسلحين تداهم معرض سيارات بعدن وتقوم بالاستيلاء على عدد من السيارات (Translated to English )
مقتل شاب برصاص جنود نقطة تفتيش بعدن
عاجل : بدء صرف رواتب منتسبي قوات الامن الخاصة بأقليم عدن
طبيب يمني في الخارج : المعلومات المتوفرة تؤكد ان اجهزة فحص الكورونا في اليمن تعاني خللا (Translated to English )
مقالات الرأي
     نعمان الحكيم   رضوان احمد عبدالله المحامي  شاب من ابناء المعلا..عرف بالاخلاق والطيبة وخدمة
سكوت مريب من قبل أغلب قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في الداخل والخارج لما يحدث للجنوب وشعبه في هكذا أوضاع
الكراهية ضدهم في الأوساط الهندية، بدعم اليمين المتطرف الفاشي RSS الذي ينتمي له رئيس الوزراء،تنتشر كالنار في
 فؤاد قائد علي:  ____ شهد جنوب اليمن الذي كان يتشكل من عشرات الإمارات والسلطنات والمشيخات والدويلات
بصراحة قرار الانتقاليين بوقفهم نهب الأراضي ممتاز  ويفترض ان يطبقونه على أنفسهم ويعيدون مانهبوه تحت شعار
د. عمر عيدروس السقاف صح المثل القائل:(سر في طريق الأمان ثمان.. ولا في طريق الخطر ساعة)..هذا ماكان يجب أن يعمل به
إن صمود فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حتى اللحظة هو صمود فريد من نوعه ، عظيم لا مثيل له في التاريخ ، أذهل
بادئ ذي بدء ، سأنطلق من خطاب طارق محمد عبدالله صالح قائد حراس الجمهورية أمام الجنود الذين خاطبهم قائلا: "
. بدافع الوطنية والحرص النابع من حب الوطن والاستفادة من تجارب ودروس الماضي ،سعت وتسعى كوكبة من القيادات
هناك مراكز قوى سعت وتسعى لافشال أتفاق الرياض وتروج مطابخها الاعلامية المعروفة على مدار الساعة لاثارة
-
اتبعنا على فيسبوك