مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أغسطس 2019 12:44 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 14 أغسطس 2019 06:36 مساءً

دقيقة من فضلك..

اكثر من خمسون باص ملئ بالحضارم من مختلف مناطق حضرموت سيذهب اليوم للاحتشاد وسط ساحة العروض في العاصمة عدن يوم غداً الخميس..

لكن السؤال ما الذي سيقدمه هؤلاء هناك عدا أن يتم اعطائهم الفرصة ليقدموا عروضا فلكلورية وشعبية حضرمية وسط الميدان كما هي العادة ثم سيقوم مقدم الفعالية بمدح حضرموت وأهلها وسيقول بأن حضرموت هي الحضارة والتاريخ والثرات و بطبيعة الحضارم العفوية سيفرح أهلها بهذا المديح والثناء وسيصفق جميع من في الساحة من المناطق الأخرى لهذه الكلمات وخلف تلك التصفيقات ما يخفوه عن موكب الحضارم الذين سيعودون أدراجهم بعد ذلك من حيث أتوا مثلما جاؤوا إليها خاليين الوفاض..

ما الذي سيجنيه الحضارم من أحتشادهم في فعالية كهذه سوى إعطاء شرعية اكثر لأهالي تلك المناطق بالسيطرة على قرار حضرموت وأهلها وسيتقاسم أولئك كعكة الفوز وعلى اقل تقدير أن أحسنوا هؤلاء التعامل مع حضرموت سيعطى لها الفتات مما سيتبقى من القسمة الكبرى التي حظيو بها ..

حدثوني أين موقف القيادات الحضرمية في رئاسة المجلس الانتقالي في الأحداث الأخيرة التي حدثت في عدن أمثال الشيخ بامعلم والشخصية الإجتماعية عقيل العطاس الذي لم نسمع لهم رأي أو نقرأ لهم حديث ولكي أكون منصفا بعض الشئ استثني من ذلك الاستاذ علي الكثيري الذي ظهر باحاديث وتصاريح مقتضبة هنا وهناك لا تمثل الثقل الذي يشكله حضارم قيادة المجلس الانتقالي لمجريات تلك الأحداث ولا تواكب أهمية ورمزية هذا الحدث الهام والبارز وتركوا صدارة المشهد طواعية وربما مكرهين لقيادات تمثل مناطق بعينها نراهم اليوم ينسبون الإنتصار لأنفسهم ومناطقهم والاعجب من ذلك أنهم لم يحظو الجماهير الحضرمية للمشاركة في هذه المليونية ويحفزوهم للحضور إليها على غير عاداتهم في السابق حيث كانوا يتصدرون الدعوات للجماهير لأجل الاحتشاد ..

وبناء على كل ما أسلفت من حديث آمل أن لا يكون أبناء حضرموت دائما بمثابة جسر تمر عليه طموحات الآخرين في السيطرة على القرار الجنوبي مستقبلاً حيث بات من الضرورة بمكان أن تصبح حضرموت رقما صعباً في المعادلة الجنوبية في المرحلة المقبلة كيف لا وهي التي تعتبر الشريان المغذي لليمن ككل سابقاً وللجنوب ربما في المرحلة المقبلة وبين الآمال والطموح والواقع مسافات بعيدة أثق بأن أبناء حضرموت سيختصرونها بإرادتهم قريبًا .."



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سخرت "المقاومة الجنوبية"، من ادعاءات عصابات الأحمر والمقدشي بتحقيق انتصارات في شبوة ، مؤكدة عدم صحة تلك
هناك نية لتحجيم دور الشرعية، أو ربما كانت! لكن ماذا يعني هذا، وما هو البديل؟ بقاء الشرعية ضعيفة، وغطى لما يحدث
قبل الخوض في الحديث اود التطرق إلى الحكمة، والذكاء والفطنة، التي تتحلى بها، القيادة السياسية، في دولة
  عبدالله جاحب .. سوف يطول امد المعركة القتالية في محافظة شبوة الجنوبية وتحديد في مركز المحافظة " عتق "، ومن
مرت سنوات وقوات الجنرال الاحمر العجوز كمومياء فرعونية محنطة ، اما في كهوف تبة نهم او مدفونة تحت الكثبان
متى يمكن أن نتقبل ثقافة الاختلاف ؟ ومتى ننتهي من ثقافة الحرب والرعب التي تسيطر علينا ؟ تتكاثر أعمال العنف
مالذي يحصل في جنوبنا الغالي ،، ماالذي يجري في وطني الجنوب ، هذا الوطن الذي لطالما تمنينا أن يعود بسلام، وأمن،
لا تبنى الأوطان بالشطحات الكاذبة، ولا تبنى بالنزق، والطيش السياسي، ولا يمكن لمن لم يُعمل عقله أن ينتصر، فعصر
-
اتبعنا على فيسبوك