مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 12:15 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
من هنا وهناك

«الرجل الطائر» الفرنسي يعبر بحر المانش على لوح نفاث

الاثنين 05 أغسطس 2019 06:58 مساءً
(عدن الغد) متابعات

بعد محاولة مماثلة فاشلة في يوليو (تموز) انتهت بسقوطه في البحر، نجح مخترع فرنسي في عبور القنال الإنجليزي أمس الأحد مستقلاً لوحاً طائراً نفاثاً من تصميمه ليحلق فوق مضيق دوفر خلال نحو 20 دقيقة. وكان قد انطلق المخترع فرانكي زاباتا من سانجات التي تقع خارج كاليه في فرنسا نحو الساعة 06:17 بتوقيت غرينتش مستقلاً لوحه المزود بخمسة محركات صغيرة فيما حمل الكيروسين في حقيبة على ظهره.
ورافقت زاباتا ثلاث طائرات هليكوبتر ووصل إلى بريطانيا بعدما هبط على سطح قارب في منتصف الطريق الذي يمتد لمسافة 35 كيلومتراً لإعادة التزود بالوقود. ولوح المخترع الفرنسي لجمهور تابع الحدث قبل أن يهبط بسلام في خليج سانت مارغريت بالقرب من دوفر على الساحل الجنوبي لبريطانيا.
وقال زاباتا للصحافيين لدى وصوله: «في الكيلومترات الخمسة أو الستة الأخيرة كنت أستمتع بالأمر حقاً... لست أنا من يحدد إن كان هذا حدثاً تاريخياً، بل الزمن». وأضاف قبل أن تتساقط دموعه: «صممنا آلة قبل ثلاثة أعوام... والآن عبرنا القنال، إنه ضرب من الجنون». وهلل العشرات لزاباتا عندما انطلق واحتشد بعض السكان والسياح لمشاهدته وهو يحط رحاله.
وقالت هيلين ريد وهي من سكان منطقة خليج سانت مارغريت: «ظننت أنه لن يستطيع فعلها لكن الأمل كان يحدوني». وأضافت: «مجرد رؤيته بمنظاري وهو يحلق عن بعد كان أمراً رائعاً». وذكر زاباتا الذي كان قد أدهش الحشود المحتفلة بيوم الباستيل في فرنسا في 14 يوليو عندما حلق فوق العرض العسكري في باريس أن لوحه النفاث حلق بسرعة تتراوح بين 160 و170 كيلومتراً في الساعة خلال رحلة عبور القنال.
وحصل زاباتا على منحة قيمتها 1.3 مليون يورو من الجيش الفرنسي في أواخر عام 2018 للمساهمة في تمويل تطوير اللوح الطائر. وأبدت البحرية الملكية البريطانية اهتماماً أيضاً باختراعات مشابهة وقالت في 30 يوليو (تموز) أنها أجرت اختباراً ناجحاً فوق الماء بالتعاون مع المخترع البريطاني ريتشارد براوننج الذي حلق بين سفينتين مرتدياً سترة نفاثة. وكان أكبر تحدٍ واجهه زاباتا خلال رحلته يتمثل في إعادة التزود بالوقود من حقيبة ظهر أخرى مما تطلب هبوطه فوق منصة على قارب. واختل توازن المخترع الفرنسي عندما حاول فعل ذلك في المحاولة الأولى فسقط لكنه استخدم هذه المرة قارباً أكبر ومنصة أكبر هذه المرة.
وقال زاباتا بعد وصوله إن الاستخدامات الممكنة للوح النفاث لم تتضح بعد، مضيفاً أن المركبة معقدة لدرجة تجعل من غير المرجح أن يتمكن الرجل العادي من قيادتها. وتابع في مقابلة مع قناة «بي إف إم تي في»: «ليست بالآلة التي يمكن أن تستقلها للذهاب إلى المخبز صباح أمس الأحد». وتحدث زاباتا عن عمله على تصميم سيارة طائرة.


المزيد في من هنا وهناك
الكوليسترول: متى نهتم بفحص معدلاته في أجسامنا؟
نصح باحثون بضرورة قياس مستوى الكوليسترول في الدم عند بلوغنا منتصف العشرينيات حتى يسهل التنبؤ بأمراض القلب الخطيرة. وبحسب دراسة حديثة، فإن البيانات المتعلقة بمستوى
30 نوفمبر خروج مستعمر وغياب وطن | شعر لصالح الداعري
  نوفمبر اليوم جانا عود لنا من جديدددددددددفيه استلمنا الوطن بعد قتال شديدددددددددلكنه سلب مننا واليوم قد هو فقيددددددددددحكامنا مارحمونا ظلوا يعصودنا
نصائح بسيطة تطيل عمر بطارية هاتفك
من المعروف أن فصل الشتاء ببرده وأمطاره لا يؤثر في نشاطنا اليوم فحسب، بل يؤثر في كل شيء حتى بطاريات الهواتف المحمولة؛ إذ يضطرأصحاب الهواتف في أوقات كثيرة إلى شحن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مرافق مريضة يطعن طبيبة بعدن
الانتقالي يوافق على دخول قوات الحماية الرئاسية إلى عدن بشرط تعيين مدير جديد لأمن عدن
"بن بريك" تقدم استقالتها من الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي وتكشف السبب
عاجل : انفجار قذيفة اربيجي بجندي بحجيف (التواهي )
مصدر امني : الانباء التي تتحدث عن مقتل إمام مسجد بالممدارة غير صحيحة
مقالات الرأي
  لم ينحني امام الاغراءات ..ولم ينكسر امام التهديدات الخارجية… بل قالها وبصوت مسموع امام الملا لن ولم
من الأمور المحيرة حين يسعى المرء إلى تحليل مواقف بعض الدول وسياساتها في إطار معين، أن تراها تتناقض كلية مع
ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك
وطني يعيش أزمة ضمير ووطنية بين غالبية حكامه ومسؤوليه وزعمائه وكوادرهم ، تسمع عذب الكلام والخواطر وترى قبح
في تعليق سابق لكاتب هذه السطور تضمن رسالة إلى سعادة السفير السعودي لدى اليمن السيد محمد آل جابر، كنت قد أشرت
في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
إشكالية اليمن عبر تاريخها القديم والحديث، والمسببة للصراع والحروب الدائمة، عبر المراحل التاريخية المختلفة،
كل مواطن يمني يحرص على العيش في سلام ووئام، ولكن، هذه الأيام أصبح الناس أكثر إحباطاً واكتئاباً بسبب عدم
    محمد طالب   كتهامي نشأت وترعرعت بأرض تهامة الطيبة التي لاتقبل الاطيبا ارضنا التي حررها رجالنا
-
اتبعنا على فيسبوك