مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 03 يونيو 2020 07:29 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
صحافة ساخرة

بريطاني يتصل بالطوارئ ليقول إن الأغنام ستأكل أولاده

الأربعاء 31 يوليو 2019 07:49 مساءً
(عدن الغد) متابعات

في ظاهرة غريبة من نوعها، اتصل أب بريطاني برقم النجدة 999 لأنه كان يخشى أن تتعرض عائلته لهجوم من الأغنام للانتقام منهم بعد أن أكلوا لحم الضأن في وجبة العشاء. وقد اتصل «يوركشايرمان» من شمال بريطانيا الذي لم يذكر اسمه برقم الطوارئ للإبلاغ عن أن الأغنام «تضرب» بابه وتحاول الدخول إلى منزله، حسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

تم تسجيل للمكالمة الهاتفية الغريبة من قبل شرطة «هامبرسايد» التي تشتكي من عملية الإزعاج لاتصال بعض الموطنين برقم الطواري 999 للبلاغ عن أشياء لا تستدعي طلب هذا الرقم إلا في الحالات الحرجة والخطيرة فقط.

وقال الرجل خلال المكالمة مع الشرطة: «إن الخراف ستأتي إلى منزلي وتأكل أطفالي»...إنهم يضربون بابي، ويريدون الدخول». وعندما سأله العامل على رد المكالمات على الرقم 999 الخاص بحالات الطوارئ في بريطانيا، لماذا تريد الأغنام مهاجمة أطفالك، أجاب الرجل: «كنت أصنع فطيرة في وقت سابق واستخدمت فيها لحم الضأن». وأضاف: «يمكن للأغنام أنها اشتمت رائحة اللحم، الذي أكله أطفالي قبل ذهابهم للنوم».

وأوضح المتصل أنه ليس لديه سوى «حزام أزرق» في الكاراتيه ويحتاج إلى ضابط شرطة للمجيء إلى منزله للدفاع عنه وأطفاله من الأغنام. وقد تم تسجيل المكالمة كجزء من حملة شنتها الشرطة لمنع الناس من إجراء مكالمات طوارئ تافهة وغير ضرورية.

ومن بين المكالمات على الرقم 999 الأخرى التي تم تسليط الضوء عليها امرأة كانت تشعر بالقلق إزاء كيفية دوران غسالة ملابسها، ومكالمة أخرى أرادت من الشرطة التحقيق مع من يملك قطة تأتي أحياناً إلى حديقتها.

وقال تريسي برادلي، مدير غرفة التحكم في وحدة شرطة هامبرسايد، إن مكالمة غير مناسبة في الرقم 999 تعني تأخير الأشخاص الذين يعانون من حالات طوارئ حقيقية.

وقالت إن الطقس الحار يعني أن المزيد من الناس يتصلون بخدمات الطوارئ. «يمكن أن يكون للمكالمات غير الملائمة إلى خطوطنا 999 و101 تأثير كبير، مما يسبب تأخيرات في الوصول إلى الأشخاص الذين يحتاجون حقاً إلى مساعدتنا وإلى خدمة 999. في أسوأ الأحوال، يمكن أن يكون الفرق بين الحياة والموت». وأضاف: «لن نخاطر بتأخير شخص تكون حياته في خطر من الوصول إلينا لأن شخصاً ما اتصل بـ999 للإبلاغ عن أن غسالة الملابس الخاصة به معيبة».


المزيد في صحافة ساخرة
صحافة ساخرة.. معاناة الخدمات في عدن
في عدن عشان ترسل رسالة تخرج الحافة وتشتري كرت وترجع تدور من حافة الى حافة وبعدين تقلب الجوال وتخرج البطارية تتاكد وبعدين واحد يقول لك تعال تعال الحافة حقنا النت قوي
صحافة ساخرة.. مكالمة (16)
عقارب الساعة تشير الى الساعة 11:55 مساء من الرابع عشر من أكتوبر وفيما لم يتبقى من ذلك اليوم سوى دقائق معدودة حينها الكهرباء لم تعد بعد أن انطفئت قبل أكثر من ساعة في
بريطانيا تطارد نحلة {محكوم عليها بالإعدام}
أمر مسؤولون حكوميون في بريطانيا بقتل نحلة تركية كانت قد حضرت إلى البلاد برفقة عائلة بريطانية بعد قضاء عطلة في تركيا. ويذكر أن النحلة وهي من سلالة نادرة كانت قد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قيادي في امن عدن يعلن القبض على قتلة المصور نبيل القعيطي واصابة احدهم
شاهد صورة صادمة ، أكياس جثث ضحايا كورونا تنتشر في مديرية البريقه والأهالي يناشدون
عاجل: هجوم اريتيري مسلح يستهدف جزيرتي حنيش وزقر وقوات خفر السواحل تحبطه وتحتجز مهاجمين (Translated to English )
طبيب يمني يبهر الجميع.. ماذا كتب على الزجاج الخلفي لسيارته؟
الانتقالي يوجه تنويه هام للمواطنين بعدن
مقالات الرأي
  * فؤاد قائد علي: _________ انتقل الى رحمة الله تعالى يوم الثلاثاء الموافق الثاني من يونيو 202م الصحفي والكاتب
سنضل نبكيك يانبيل القعيطي ماحيينا لأنك خسارة لا تعوض ومصور صحفي لا يتكرر خلقا وتواضعا وكرما ونبلا وإنسانية
كغيري من عشرات الملايين في العالم استوقفني ذلك المشهد الشنيع البشع المقزز والذي تم تداوله عبر وسائل الإعلام
مقتل المصور الإعلامي الفذ / نبيل القعيطي خسارة كبيرة حلت بنا جميعاً ولن تكون أول ولا آخر عملية إغتيال في عدن
غريبه في هذه البلد.. ان يكون فلاش كاميرا سببا في انتزاع الروح من الجسد..! عجيبة يا وطن. تتحول فوتوغرافيا كاميرا
كل صحفي جنوبي للأسف ليس عضواً في نقابة الصحفيين اليمنيين ، وهي مشكورة عند استشهاد احدهم تبادر لإدانة الحادثة
الحرب مأساة بكل ماتحمله الكلمه من معنى،دمار وخراب وخوف ونزوح ومجاعه وأحزان . والمتأمل بعين البصيره فلا يرى
      احببت ان اتحدث عن امل كعدل في هذا العيد الكئيب.. احتجت ان اكتب عنها مقالا حبياً.. نعم.. انا محتاج
  ماتشهده بلادنا هذه الايام وتحديدا العاصمة عدن من اوجاع واحزان يومية،حولت المدينة الغراء الى منطقة يخيم
  لأول مرة خلال رحلة العمر الذي أعيشه وأنا على قيد سجل الموتى المنتظرين/ات تسجيل أسمائهم/هن فجأة مثلي ،
-
اتبعنا على فيسبوك