مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 يناير 2020 06:09 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

”فزاعة“ انفصال جنوب اليمن

الأربعاء 31 يوليو 2019 05:57 مساءً
المصدر: تاج الدين عبد الحق



تعالت مؤخرًا بعض الأصوات التي تتهم دولة الإمارات، بدعم قوى يمنية تسعى لفصل الجنوب، واستعادة الكيان السياسي لشطر اليمن الجنوبي، وبغض النظر عن صحة هذه الاتهامات والشواهد الدالة عليها من عدمه، فإن تحميل اللحظة السياسية الراهنة، وزر قضية الوحدة اليمنية المزمنة، فيه ظلم لليمنيين قبل أن يكون محاولة للنيل من الإماراتيين وتفسير ما قامت به القوات الإماراتية في المناطق الجنوبية على أنه مؤامرة تستهدف تقسيم اليمن.

فإلى جانب أن هذا التفسير ينتقص من إرادة اليمنيين في الجنوب ، ويصورهم كجماعات تنقاد كقطيع مسلوب الإرادة، فإن الحقائق التاريخية القريبة، والحراك السياسي البعيد، والمستمر منذ سنوات، يشير إلى أن المطالبة باستعادة الكيان السياسي للجنوب لم تبدأ مع بدء عمليات قوات التحالف في اليمن، بل إنها بدأت قبل ذلك بكثير ، ووصلت في مرحلة ما إلى حدّ المواجهة المسلحة، عندما تبينت القوى السياسية أن هناك خللًا ما، في تنفيذ الاتفاق السياسي لوحدة الشطرين الذي أبرم في العام 1990، وفي مستوى، ونوعية الشراكة الناتجة عنها.

والذين وجدوا في الدور الذي لعبته القوات الإماراتية في مناطق انتشارها في الجنوب، مع بدء عمليات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، خاصة لجهة تأهيل المقاومة اليمنية وتحويلها إلى قوات منضبطة، قادرة على تأمين الأمن والاستقرار في المحافظات الجنوبية، وكذلك مشاركتها الفعالة في التصدي للانقلاب الحوثي في المناطق الشمالية، تجاهلوا عن عمد الدور الذي لعبته هذه القوات ولا تزال تلعبه، في المعارك التي خاضتها في مواجهة الحوثيين، وحصروا تفكيرهم، في التفسير التآمري الذي يجعل هذه القوات، بمثابة رأس حربة فيما قيل إنه مشروع أو توجهات لفصل الشطرين اليمنيين.

الحديث عن دور القوى العسكرية الإماراتية في جنوب اليمن، ومحاولات تقزيم -إن لم يكن تشويهًا- هذا الدور، هو نوع من التغطية على فشل قوى داخل الشرعية اليمنية في القيام بدورها، وتأكيد على ارتهانها لقوى الإسلام السياسي، التي وجدت في ضعف وتردد قوى الشرعية فرصةً للتمدد والانتشار في العديد من المناطق اليمنية شمالًا وجنوبًا، كما اعتبرته سبيلًا للحصول على الغطاء الشرعي الذي يسمح لها بالعمل واستقطاب الأتباع والمريدين، بشكل ساهم في إطالة المواجهة مع الانقلابين من جهة وخلق بؤر مواجهة أخرى مع قوى إرهابية أو حزبية طامحة لدور سياسي أو مكانة عسكرية.

ومهما كانت الأسباب، التي تجعل من موضوع الانفصال مادة لجدل سياسي، أو سبيلًا لتصفية خلافات، أو جزءًا في موازين الحسابات داخل اليمن وخارجها، فإن الحالة اليمنية بمعيار التحليل السياسي المجرد، مختلفة عن الحالات المماثلة لدول مرت بحروب ونزاعات أهلية طويلة، أو قاسية.

وبالمقارنة مع تلك الحالات، فإن اليمن بالقياس لدول أكثر رسوخا في تاريخها السياسي، وأكثر تماسكًا في وحدتها، ليست أفضل حالًا من دول فقدت القدرة على الاحتفاظ بالصيغه التقليدية لكياناتها السياسية، واضطرت تحت ضغط التقلبات التي مرت بها إلى مراجعة تلك الصيغ والقبول بأشكال وأنماط سياسية ودستورية جديدة للتعايش بين مكوناتها السياسية والاجتماعية وإثنياتها العرقية.

حدث هذا في دول البلقان التي انتهت حروبها الأهلية بتفتتها إلى دول عديدة، وحدث ذلك في دول عربية وجدت نفسها أمام خيار البقاء المستحيل ككيان سياسي واحد، وبين خيار اللامركزية السياسية، أو حتى التقسيم، كونه الوسيلة الوحيدة الممكنة للمحافظة على المصالح المشتركة لمكوناته السابقة، والأمثلة على ذلك في العالم العربي كثيره، فالعراق لم يقترب من الخروج من حالة الاحتراب الداخلي إلا باتفاق سياسي قائم على نوع من المحاصصة السياسية والاقتصادية، بين مكونات المجتمع العراقي، وكذلك سوريا التي يجري الحديث فيها عن دستور جديد يأخذ بعين الاعتبار توزيع السلطات بين المكونات الطائفية والقومية والدينية السورية، وكذلك الأمر في ليبيا ومن قبلها في السودان الذي وصلت فيه المراجعة حد انفصال الجنوب وإنشاء دولة مستقلة هناك.

التخويف من انفصال الشطر الجنوبي، لم يعد فقط فزاعة تستهدف عرقلة جهود إخراج اليمن من أزمته، وصرف الأنظار عن القوى التي تعمل على إبقاء اليمن ميدانًا لأجنداتها السياسية والحزبية، بل هو أيضًا محاولة لتشويه الدور الذي تلعبه دول الإقليم من أجل منع تحويل اليمن لساحة من ساحات الصراع الإقليمي.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
اللواء الثالث مشاة بخرز.. جاهزية قتالية عالية وإنجازات عديدة تحت قيادة حكيمة (استطلاع)
استطلاع / علي منصور مقراط* • زيارة للواء الثالث مشاة : مع إشراقة صباح يوم السبت 25 من يناير الجاري 2020م انطلقت من عدن الحبيبة ومعي صديقي القائد العسكري المخضرم العميد
الفساد في اليمن ليس في الداخل فحسب بل وصل الى الدخل القنصليات بالخارج التي نهبت لأجل شراء الفلل في باريس .
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد (الحلقة 10) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : باريس مدينة سحر ويمتعنا في هذا العدد بالحديث
معارك جبهة نهم : أبعد من صراع داخلي؟
ما يزال الغموض يكتنف أسباب المعارك التي اندلعت، منذ نحو أسبوع، بين الجيش اليمني ومقاتلي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في مديرية نهم، الواقعة على مشارف العاصمة


تعليقات القراء
401347
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الخميس 01 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

401347
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الجمعة 02 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

401347
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الجمعة 02 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: نجاة قيادي بالمقاومة الجنوبية من محاولة اغتيال في عدن
عاجل- (عدن الغد): لاصحة للاخبار التي تتحدث عن اغتيال مدير الجوازات بعدن
صعتر يحمل المؤتمريين مسؤولية هزائم الجيش في نهم
مهران القباطي يظهر مجددا في مأرب (تفاصيل)
الكشف عن سبب انقطاعات التيار الكهربائي بعدن
مقالات الرأي
نعم كان بإمكاني تنفيذ محاولة اغتيال ناجحة بأكثر من ٧٠٪ للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، نتيجة قربه مني ووجود
تواصل معي بالأمس الأخ العميد "علي منصور احمد " مدير الدائرة السياسية للتوجيه المعنوي بوزارة الدفاع عدن
علي ناصر محمد يصادف يناير 2020 الذكرى 37 للاحتفال بانطلاق الثورة الفلسطينية في يناير 1983م في عدن بعد خروجهم من
عندما اكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنني اكتب للتاريخ, اكتب عن هذا القائد الذي يريد
احببتها من كل قلبي ..وياإلهي من حب الشيبان… والحب ذا جنه وهابوي انا منه ..يلله اشترح واطرب يا بخت من
هكذا تقول الاحداث وما تؤكده مؤشرات التكتيك العسكري الحوثي والشرعية وحزب الإصلاح والمؤتمر الشعبي العام
    أمجد خليفة:   يمر العام الثاني على الاختطاف والاخفاء القسري للشخصية العدنية التربوية #زكريا_قاسم
لعل الجدل الخرافي المشتعل حول تطورات الموقف في جبهة "نهم" .. وحقيقة مجريات الأحداث هناك يوضح مدى حالة الإنهيار
%85 من أراضي الجمهورية اليمنية محررة ، وأغلب تلك الأراضي جنوبية وقليل منها شمالية ، وما حدث في جبهة نهم ومفرق
  على مدى العامين الماضيين، ونتيجة للجمود والخمول والتراجع، الذي رافق عمل وتحركات قوى ومكونات الجيش
-
اتبعنا على فيسبوك