مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 11 ديسمبر 2019 03:06 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

السابع عشر من يوليو الذكرى التي تحمل في طياتها مشاعر متضاربة في قلوب اليمنين.

الخميس 18 يوليو 2019 02:36 صباحاً
تقريرخاص/ عدن الغد

يعد يوم الـ17 من يوليو 1978م نقطة تحول تاريخية في حياة اليمن واليمنين حيث تم في مثل هذا اليوم الـ17 من يوليو 1978م انتخاب الرئيس الراحل علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية من قبل مجلس الشعب التأسيسي لتولي منصب رئاسة الجمهورية .وهو ما شكل يوم الميلاد الحقيقي لليمن الجديد .

وتتباين مشاعر اليمنين في وصف هذا اليوم حيث يعتبره البعض يوم  يوم ذكرى النكبة اليمنية المتمثلة بأغتيال مشروع الشهيد الحمدي بتنصيب قاتليه رئيسا لها البلد التعيس ! بينما يرى اخرون انه يوم المقراطية الذي تم فيه تجسيد النهج الديمقراطي الذي اصبح الأداة الوحيدة لانتقال السلطة وإدارة شئون البلاد بدلاً عن الأساليب الأخرى التي كان يدفع أبناء الشعب اليمني ثمنها باهضا.

عدن الغد قامت برصد اراء الناشطين السياسين لمعرفة شعورهم تجاه هذه الذكرى والتي تضاربت حيث يذهب بعض اليمنيون للحسرة واعتباره يوما مشئوم واخرون يرون انه كان ميلاد عهد جديد.  نتابع الاراء في التقرير التالي:

-ذكرى النكبة اليمنية

يرى الناشط حسام المليكي وهو احد شباب الثورة ان هذا اليوم ذكرى النكبة اليمنية المتمثلة بأغتيال مشروع الشهيد الحمدي بتنصيب قاتليه رئيسا لها البلد التعيس.

وتحدث المليكي عن لسابع عشر من يوليو بين الحاضر و الماضي و ما يجب فعله وقال متسائلا:
البعض من قام بلعن هذا اليوم و اعتبره نكبة سوداء في تاريخ اليمن ، و البعض من يترحم على زعيمه و يعتبره نقطة تحول تاريخي و يتحسر على ايامه الذي يتعبرها نعيما قد انتهى بسبب ثوره فبراير ..
لكن ما جدوى كل ذلك ؟

واستطرد المليكي في حديثه :ايها الجمهوريين الثوريين الاحرار ..يا ابناء فبراير ..
هل عليكم ان تلعنوا عفاش ليل نهار لتثبتوا ان هذا الرجل قد ادخل البلد في مأساه كبرى ووضعها على حافة الهاوية و رحل ، حسننا .. هو فعلا قام بكل ذلك و اسوأ ، لكن يجب علينا ان نعترف ان القوى التي تحسب على ثورتنا و مقاومتنا ما زالت تتصارع بينها البين و لم تمثل تطلعات الاقدام التي تفطرت في مسيرة الحياه ، و ما يحدث في تعز مدينه الثورة و المقاومة نموذجا ، هل يعقل ان في اقل من اسبوع تحدث جرائم مروعه من قتل و اغتصاب و اعتداء على ممتلكات الناس و فساد اداري و مالي و احزاب كل ما تسعى اليه هو تمزيق بعصها بعضا.
وتابع:
هل علينا ان نلعن الماضي الاليم و نحن نعيش وضع اسوأ منه ، ام علينا ان نتمسك بمشروع الحمدي و الارياني بالنضر الى سلبياتنا و اخطائنا و تجاوزها و محاوله لم الشمل و توحيد الصفوف نحو مشروع الدوله المدنيه التي طالما حلمنا بها المتمثلة ب جمهورية اليمن الاتحادية . ووجه المليكي رسالته :
لا داع للمناكفات بالقول انه اعظم يوم في تاريخ البلد .. انه يوم صعود زعيمنا !! زعيمكم اصبح روح في السماء و عظم مجمد ،، قتله من كنتم تصفونهم بالحلفاء الى الامس القريب جدا ، من كنتم تقولون انه لا فرق بين السيد و الزعيم في مواجهة " العدوان " .. و سلمتم البلد لهم نكايه بخصومكم السياسيين ، و كنتم معهم في نفس الخندق ..
انتقموا لزعيمكم اولا بأنهاء هذا الانقلاب ، و اسقاط مشروع قاتل حبيبكم و شهيدكم .. ثم بعد ذلك ، ارفعوا صوره في منازلكم ، غيروا كفرات هواتفكم بصوره ، بل و ابنوا تماثيلا له ان شئتم ، فهذا لا يعنينا .. فالتاريخ يكتب كل شيء ، و سيكتب البدايات و النهايات.

واضاف المليكي في رسالته لابناء الشعي اليمني قائلا:اجعلوا من هذا اليوم حافزا لمواصله مشوار الحمدي و السلال و الارياني و الزبيري و كل احرار الوطن شماله و جنوبه لا ان نضل اسرى للماضي و لعن الواقع المرير.

واختتم المليكي حديثه:
يجب علينا ان نتجاوز كل هذا الاختناق الذي يلتف رقابنا .. ان نقف صفا واحدا و لو لمرة واحده من اجل هذه الارض .. ان نتجرد من كل ايدلوجياتنا و اتجاهاتنا و احزابنا .. ان نمضي الى بصيص النور مجتمعين قبل ان يلتهمنا الظلام و الطريق واضح ليس امامنا الا العبور منه !.


يوم قضى على حلم الدولة المدنية الحديثة،

وقال شباب الثورة أن يوم الـ17،من يوليو هو يوم حزين في حياة الشعب اليمني، كونه اليوم الذي تولي فيه الرئيس صالح السلطة عام 1978. لثلاثة وثلاثون عاماً من الظلم ونهب ثروات اليمن. وأطلق شباب الثورة على هذه ال ذكرى ب“اليوم المشئوم” باعتباره اليوم الذي أغتصب فيه صالح الحكم في اليمن، والذي وصفه العديد من شباب الثورة أنه قضى على حلم الدولة المدنية الحديثة، ووصفوه بيوم “النكبة” لدى الشعب اليمني.
-نقشاً أسودَ لا يمكن أن ينمحي من ذاكرة الأجيال

واعتبر ناشطون جنوبيون ان في هذا اليوم تم الستلاب ومحاولات مصادرة الوعي ونشر ثقافة الاستسلام والخنوع منذ اليوم الأول للنكسة، بيد إن الفعل المعبر عن هذه الحالة ظل فرديا وجزئيا ومتباعداً ومفتقدا للدعم والإسناد الجماهيري العريض حتى اندلاع الثورة السلمية المجيدة وانطلاق الحراك الشعبي السلمي في العام 2007م الذي قلب المعادلة السياسية وتحولت الطاقة الكامنة لدى الشعب الجنوبي من مخزون متوقف عن الفعل إلى فعل متأجج أحدث ما أحدث من التغيير العاصف في المزاج الشعبي الجنوبي، وطرد من نفوس الجماهير مخزون الخوف الذي هيمن على مشاعرهم نحو عقد ويزيد وبدأت حالة الجنوبيون للتخلص من تبعات السنين التي لحقت بهم بعد 17من يوليو باتجاه رسم ملامح جديدة لمستقبل موقع الجنوب في المعادلة السياسية على الساحة اليمنية.

معتبرين انهم عاشوا زمنا صعبا قلما تكرر في تاريخ الغزو والاحتلال، الذي ما تزال آثاره ماثلة للعيان وجعل من إزالتها تحدياً مركّباً ينتصب أمام هذا الجيل والأجيال اللاحقة.
واكدوا ان بقاء الاثار المدمرة والهدامة للغزوين الأول والثاني يجعل من هذه الذكرى نقشاً أسودَ لا يمكن أن ينمحي من ذاكرة الأجيال مهما تقادمت الأزمنة ومهما توقف المنتصرون عن الاحتفاء بنصرهم الموهوم ومهما مرت السنوات وحتى لو عولجت الآثار المادية لذلك التاريخ المشؤوم فإنُّ ذاكرتهم وذاكرة أبنائهم وأحفادهم ستظل مسكونةً بآلام ومرارات ما بعده من المآسي.


فترة مابعد المشاكل والحروب الاهلية!

بينما اعتبر ناشطون سياسين ان الفترة التي سبقت يوم الـ 17من يوليو كانت فترات مشاكل وقلاقل وحروب أهلية وانقلابات اضافة الى ضبابية الرؤية لعلاقة اليمن بالخارج على المستوى الإقليمي أو الدولي ولم تشعر اليمن بالاستقرار الحقيقي إلا بعد تولي صالح زمام الحكم في البلاد  وبحنكته ورؤيته البعيدة والثاقبة للأحداث والمتغيرات الداخلية استطاع أن يجنب اليمن الكثير من المشاكل والتحديات التي كانت تواجهها وأصبحت اليمن بقيادة تتمتع بعلاقات جيدة مع جميع دول العالم، واصبحت اليمن شريكا مع المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب، شركاء في التنمية والأمن والاستقرار في هذه المنطقة وهو ما يعتبروه دليل واضح على ان السياسة الخارجية اليمنية سياسة ناجحة.


-يوم راسخ في تاريخ اليمن

وقال مراقبون سياسيون أن يوم 17 يوليو يمثل نقلة نوعية في تاريخ البلاد وأن الحديث عن المنجزات التي تحققت خلال تلك الفترة أمر صعب الآن لان ما تحقق خلال هذه الفترة لانستطيع حصره لكن اهم تلك الانجازات التي تحققت هي الوحدة والتعددية واستخراج النفط موكدين انه رغم كل ما تمر به اليمن من حروب سيظل17 من يوليو يوما راسخاً في وجدان أبناء اليمن الموحد الى الابد.


المزيد في ملفات وتحقيقات
التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان يؤكد مقتل واصابة أكثر من 38 ألف مدني خلال خمسة أعوام
أصدر التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان" تحالف رصد"، اليوم الثلاثاء، تقريراً حديثاً عن انتهاكات حقوق الانسان في بلادنا، بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين
بعد وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم: منتدبو الجامعات يطلقون ثورة ولسان حالهم ما فائدة القرار إن لم يأتي بعده مال(تقرير)
  أن تجتهد سنوات الدراسة الأربع وتحرم نفسك من أشياء كثيرة وتتحدى كل العقبات فقط من أجل الحصول على أعلى الدرجات في الجامعة وتصبح معيد أو منتدب وتتحول كل أحلامك إلى
الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات ( الطريق إلى عدن ) الرئيس علي ناصر : الحلقة ( الخامس عشر ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : أول شعاع في الفجر: مع البدايات الأولى للفجر صلينا،


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟
الحكومة اليمنية تكرم مدير أمن عدن اللواء شلال شائع
ليلى بن بريك في تصريح لعدن الغد تؤكد استقالتها وتكشف عن فساد ومحسوبية داخل الانتقالي(فيديو)
عاجل: مسلحون يغتالون شابا في عدن
مصدر في وزارة الداخلية يوضح سبب تأخر مرتبات الأمن ويكشف موعد الصرف
مقالات الرأي
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
رغم مرور مايقرب من خمس سنوات حرب في اليمن. الا ان علينا توطين انفسنا على استمرارها لسنوات أخرى قادمة.. الحديث
اشتد مكرهم وكثر خبثهم  وازدادت  الجراحات  من افعالهم  ومع ذلك نقول لكم لا تقلقوا  يا ابناء اليمن .
بين الحين والآخر، نجد في بعض وسائل الإعلام مقارنات من نوع ما، بين النموذج الذي تمثله المملكة العربية
نعمان الحكيم وتكبر المعاناة وتزداد المأساة بسبب الحرب التي اكلت وتأكل اليابس والاخضر..ويُبتلى بنتائجها
كل ماحدث في عدن على وجه الخصوص لم يعد من الماضي الذي نتمنى أن ننساه ولكنه أصبح عند بعض المتشنجين من أبناء
  لم ينحني امام الاغراءات ..ولم ينكسر امام التهديدات الخارجية… بل قالها وبصوت مسموع امام الملا لن ولم
من الأمور المحيرة حين يسعى المرء إلى تحليل مواقف بعض الدول وسياساتها في إطار معين، أن تراها تتناقض كلية مع
ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك
-
اتبعنا على فيسبوك