مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 12:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

حقيقة دفن الرئيس صالح ..أين ومتى وكيف تمت؟؟ ولماذا صمت أحمد علي وطارق وقيادات المؤتمر عن الإفصاح بالأمر ؟؟

الثلاثاء 16 يوليو 2019 11:45 مساءً
صنعاء(عدن الغد)خاص

 

▪ تفاصيل الإتفاق السري بين المؤتمر والحوثيين حول دفن صالح وإطلاق سراح المعتقلين من أبناءه وأقربائه

 

 

▪ هل فعلا دفن  بالسجن المركزي ؟؟ ولماذا أصرت الميليشيات أن يقبر في نفس قبر مؤسس الجماعة 

 

تقرير / سعيد الجعفري 

 

 

عادت قضية جثمان الرئيس السابق على عبدالله صالح لدائرة  الضوء مجددا ضمن تسريبات اوضحت أنه تم فعلا دفن الرئيس صالح على عكس ما كان شائع لدى الشارع أن جثمان علي صالح لا تزال في الثلاجة نظرا لرفض الميليشيات الحوثية  تسليم الجثمان لأقاربه ولقيادة الحزب التي أخذت على عاتقها مهمة متابعة تسلم الجثمان

 

 

باعتبار أن جميع أقارب صالح الذين خاضوا معه مواجهات ديسمبر جميعهم كانوا في الأسر نتيجة تمكن الميليشيات الحوثية حسم المعركة التي استشهد خلالها صالح في حين تم أسر المقربين منه بينهم نجله مدين وعلى خلفية ما نتج عن أحداث ديسمبر ظلت جثمان الرئيس على صالح القضية التي أصرت قيادة المؤتمر الشعبي العام في صنعاء على تسلم الجثمان واتمام عملية الدفن

 

 

في ظل تعنت الميليشيات الحوثية التي ظلت تماطل وترفض حرصا منها على اخفاء الجثمان وخشية التعاطف الشعبي حيث كان من المتوقع أن مراسيم الدفن لو تمت بشكل علني فقد تثير مشاعر الشارع وتظهر حجم التعاطف ومقدار أنصار صالح وهو ما خشيته الميليشيات

 

 

 

 وازاء ذلك فقد تابعت عدن الغد الكثير من التفاصيل حول ملابسات عملية الدفن ومارافقها من تعقيدات جراء تعنت الميليشيات ورفضها تسليم الجثمان والإبقاء عليها داخل الثلاجة ضمن جملة حسابات للميليشيات ليس مصدرها فقط كميات الحقد والإفراط في مشاعر العداء والكراهية والتعصب

 

 

فإلى جانب ذلك حرصت الميليشيات كعادتها الحصول على مكاسب ومحاولات الإبتزاز والضغط   من أجل تطويع قيادات المؤتمر وإلزامها بالعديد من الإشتراطات ووضع القيود أمام تحركاتها القادمة وكذا الضغط على نجل الرئيس أحمد على وغيرها من القضايا التي لم تشاء أن تفوتها الميليشيات الحوثية

 

 

#  مفاوضات شاقة 

 

 

 

عقب كل ذلك خاضت قيادة المؤتمر الشعبي العام مفاوضات شاقة أنحصرت على رئيس الحزب بصنعاء صادق امين أبو رأس ويحي الراعي نائب رئيس الحزب وبحسب معلومات "عدن الغد" أفضت تلك المفاوضات عن دفن جثمان الرئيس السابق على صالح

 

 

غير أن مكان الدفن لا يزال يكتنفه الكثير من الغموض مع وجود احتمالات لأكثر من مكان من المحتمل أن يكون قد دفن فيه الرئيس على صالح من ضمنها أن يكون قد دفن فعلا في السجن المركزي

 

 

رغم نفي مصادر عدن الغد لهذه الفرضية غير أن التسريبات التي ظهرت اليومين الماضين أعادت الشك حول ما أن كان قد دفن فعلا في السجن المركزي وخصوصا أن دافع الإنتقام والكراهية التي تسيطر على سلوك قيادات الميليشيات الإجرامية تجعل من هذه الفرضية هي الأقرب إلى الواقع وفقا للبعض

 

 

الذين رجحوا أن يكون على صالح قد دفن فعلا في السجن المركزي بموافقة أقربائه وقيادات المؤتمر على مضض حيث لم يكن أمامهم خيار أخر غير القبول بذلك امام تعنت ورفض الميليشيات الحوثية

 

 

 بإعتبار أن حسين بدر الحوثي كان قد دفن من قبل السلطات وفقا لأوامر الرئيس صالح في السجن المركزي وظل ذلك حتى تم نقل جثمانه إلى صعدة لاحقا....

 

 

وبالتالي فإن الميليشيات الحوثية في أفضل الأحوال وفقا لهذه الرواية تكون قد قبلت بدفن صالح فعلا في نفس المكان الذي دفن فيه مؤسس الميليشيات حسين بدر الدين الحوثي اي بالسجن المركزي

 

 

ويستدل اصحاب هذه الرؤية على طبيعة تركيب هذه الميليشيات التي تعزز اساليب الإنتقام والأحقاد والعداء والتعصب وبالتالي لا يمكن أن تقبل بالسماح بدفن صالح في مكان أخر وطبقا لوصية صالح فإنه كان يرغب في أن يدفن في جامع الصالح وهذا أمر وفق مراقبون مستبعد تماما

 

 

 

 

ولا يمكن أن تقبل به الميليشيات التي صادرت جميع ممتلكات الرئيس السابق بما في ذلك جامع صالح الذي صار مركز لتدريس المذهب المتعصب لليمليشيات. 

 

بعد أن غيرت أسمه إلى جامع الشعب في محاولة منها لذر الرماد في العيوان

 

 

# أسئلة معقدة

 

 

 

ووفقا لكل ذلك فإن ثمة أسئلة تضع نفسها بقوة اولها هل فعلا دفن صالح وطرح مثل هذا السؤال يرجع أنه لا جهة رسمية داخل المؤتمر قد أعلنت ذلك وبالمقابل لا أحد في قيادات الميليشيات الحوثية قد أعلن أنه تم الدفن جثمان بما في ذلك أبناء صالح وأقاربه  وجميعها جهات هي وحدها من تمتلك الحقيقة وتستطيع تأكيد او نفي ذلك وجمعيها تلتزم الصمت الغير مبرر  والأكثر غرابة صمت أبناء الرئيس السابق على صالح ومن ثما لماذا الصمت 

 

 

لكن المؤكد بما لا يدعوا مجال للشك أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح قد تم دفنه فعلا بحسب مصادر مؤكدة لعدن الغد وذلك قبل مغادرة نجل الرئيس مدين للعاصمة صنعاء بعد إطلاقه من المعتقل رفقة عدد من أقربائه ومغادرتهم جميعا لكن أين هذا ما نحاول الإجابة عنه إلى جانب عدد من التساؤلات الأخرى  كيف تم الدفن ووفق لاي معايير وشروط وكيف تم التوصل لهذه النتائج ولماذا لم تعلن وكيف يمكن تفسير موقف أسرته وقيادات المؤتمر الغامض .... بقية التفاصيل في وقت لاحق

 


المزيد في أخبار وتقارير
محامي صالح: الانتقالي يعرقل عملية السلام وعلى الإمارات سحب سلاحها منهم
اتهم محامي الرئيس السابق علي عبدالله صالح المجلس الانتقالي بالوقوف خلف عرقلة عملية السلام في اليمن، مطالباً دولة الإمارات بسحب سلاحها منهم. وبين المحامي محمد
على رصيف الشارع : مؤلف وروائي يمني يبحث عن فرصة عمل لإعالة أسرته!!..
  جلس كاتب يمني على حافة رصيف أحد شوارع مدينة تعز وفي يده ورقة مقوى كتب عليها شرحا عن حالته ووضعه مناشدا فيها أصحاب الشهامة والمروة مساعدته في إيجاد عمل له ليغيث
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
أعلنت الحكومة اليمنية موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية وأجهزة الأمن. ونشر الحساب الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء اليمني على موقع "تويتر" تغريدة أعلن فيها موعد صرف


تعليقات القراء
397727
[1] قبر بدون تصوير
الأربعاء 17 يوليو 2019
رياد | العماد
اكيد دفنوه مع وجود اسرته قبل مقادرتها واكيد منعوهم من التصوير.....يقول بيلعب على رءؤس الثعابيين غلطه انه لعب براس ثعبان الحوثي تناسا على عبدالله بمنصبه والمده الطويله ان الحوثي يعتبره عبد من عبيده ولو كان عاقل كان كان قاتلهم من اول يوم وهذا يدل انه لاوطني ولا عنده دين ولا عنده عقل وانماشخص فوضوب اسلوبه تجي كيفما جاءت وهي جاءت كذا وقد وصفه مساعد الرءيس عبدربه يقول ليس عنده اليه وتخطط ودراسة الامور يقول ماشي بطرؤقه فوضيه يمشي بخط اعطاه شخص معلوه غير خط ثاني كل يوم له خطه وكل يوم له استراتيجيه بمعنى شخص فوضوي

397727
[2] اتقو الله بالشعب
الأربعاء 17 يوليو 2019
الى محافظ البنك المركزي عدن | عدن
الى محافظ البنك المركزي اليمني عدن دخلت علينا دخله كبيره بوطنيه وشرف متهما صديقك محمد زمام بالسرقه والتلاعب باموال البنك المركزي وكعادته رئيسنا صدقك وبعد زمام وعينك انت بدلا عنه ديمه وخلفنا بابه ونسا انكم الاتنين تلاميد واقرباء المجرم عفاش وكلكم كارهون الجنوب وشعبه بالامس افرجت الامارات عن عملة الميئة ريال بعد حجزها لمدة عام تقريبا في ميناء الحاويات لاسباب يعلمها الله وحده وعند وصولها البنك المركزي اصدر البنك الكتير من البيانات لانزالها السوق للتعامل بها من قبل الشعب وبعد انتظار ولم تصل هده العمله للشعب عرفنا انه محافظ البنك اوقف التعامل بها حرصا وخوفا على ارتفاع قيمة العمله الاجنبيه حق يراد به باطل يعني المحافظ يريد توقيفها سنه اخرى الا تعلم بانه عدد القتلى من الشعب يامحافظ البنك قد وصل تقريبا الى عشرون قتيل خلال السنه الماضيه بسبب خلاف بسيط على ارجاع فارق المائة ريال وخمسون ريال يتوسع الخلاف بين هولا المتعاملين وكل واحد يشهر سلاحه ويقتل الاخر واخر قضية قتلو امراتين ومواطن وشرطي من اجل صرف مائتين ريال وهده القضايا تحدت في الباصات والمحلات التجاريه واماكن اخرى كتيره المهم الشعب يعلم انك وعصابتك كدابين ولا تهمك العمله الصعبه تقل او ترتفع فانتم اول المتلاعبين بها صرفتم ميئات الملايين من الدولارات والريالات السعوديه لتجار الجمله ولم تنخفض سلعه واحده والاسعار مكانها مرتفعه وهدا تاكيد بانكم تمنحوهم العمله الاجنبيه من البنك الصباح وفي المساء تدهبو لهم لمقاسمتهم ولا يستورد شيئا بقيمتها والدليل ان الاسعار مرتفعه وكتيرا ماتجد محلين متجاورين الفرق بين اسعلرهم كبير جدا بالمواد الغدائيه الشيىء الاخر كم لكم تصرفو العمله بقيمة قليله متى قبضتم على تاجر واحد تلاعب بقية المواد الغدائيه كدابون وسرق انتم والعمله لها عصاباتها ورجالها وانتم معاهم ترتفع متى تريدون وتهبط متى تقررون بطلو الكدب علينا ونزلو عملة الميئة ريال واعلم ان كل مواطن يقتل من اجل الصرف انت مشارك في قتله وحسابك عند الله يوم القيامه

397727
[3] انت
الأربعاء 17 يوليو 2019
حنظله الشبواني/ العولقي | بدون عنوان حتى الآن!!!!!؟
محجوب

397727
[4] ايه دة
الأربعاء 17 يوليو 2019
طفشان | عدن
مش محتاجه يا عدن الغد ربما لم يقراء كثير تغريد محامي الاردني جابهم باختصار دفنه بسجن المركزي بصنعاء وسبب هو مخلوع دفن ابو عبدالملك هناك بحضور الرعي و ثلاثه من بتاع مؤتمر باح خلصت حكايه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شطارة : تم ترحيل ياسر يماني لهذه الاسباب من سويسرا
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
مشائخ واعيان بالمحفد يخلون مسئوليتهم عن أي اعمال تقطع ويدعون للتصدي لها (وثيقة)
بشرى سارة لاهالي مدينة عدن
العثور على طفل مولود بالبريقة تم رميه من قبل امه
مقالات الرأي
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
كانت شبوة محور الارتكاز في حضارات العرب الجنوبيون ،فعدا مملكة حمير الاولى التي ظفرت بالمعانيين االسومريين -
في السنوات القليلة الماضية ظهرت داعش بصورة مفاجأة لتعلن قيام الخلافة الإسلامية التي انتهت بعزل السلطان
-
اتبعنا على فيسبوك