مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أغسطس 2019 03:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأحد 14 يوليو 2019 05:51 مساءً

المنتخب الوطني بين المشاركة والإنسحاب!

يسود الوسط الرياضي اللغط حول المنتخب الوطني الأول ومشاركته القريبة في بطولة غرب آسيا..فهناك من يرى أن المشاركة في الوقت الحالي والتي لم يتبقى على البطولة ألا أيام معدودة مجازفة وانتحار بما تبقى من سمعة الكرة اليمنية التي عادت من أخر مشاركة لها في نهائيات كأس آسيا بالإمارات خالية الوفاض وبرصيد صفري من النقاط والأهداف.

فيما يرى فريق آخر  أن الإنسحاب من البطولة هو القرار السليم لإعداد المنتخب للاستحقاقات القادمة بصورة امثل لإعداده وتجهيزه والاستفادة من الدوري التنشيطي لإضافة لاعبين جدد للمنتخب وهي فرصة كبيرة للجهاز الفني والاتحاد العام حتى تكون  مشاركة منتخبنا في الاستحقاقات القادمة ذات حضور قوي ومشرف.

وأرى أن خيار الإنسحاب هو الأقرب والأجدى للاتحاد الذي ولاشك لم تكن الظروف المحيطة تساعده على إعداد المنتخب لمشاركة غرب آسيا بالصورة المطلوبة من خلال تأخر المعسكر الداخلي بالمكلا والذي لم يبدءا بعد!..

وأمام  هذا الأمر فإن الشارع الرياضي الذي يقف مع المنتخب سيرحب  بقرار الاتحاد الذي هو في الأساس قرارا  يخدم المنتخب الذي يبني عليه  آمال كبيرة في الاستحقاقات القادمة والمهمة والذي يتطلع من خلالها إلى مشاهدة منتخب قوي ولاعبين أكفاء سيعلمون على تشريف الكرة اليمنية إلى جانب أقرانهم ممن لازال لديهم القدرة لنيل شرف ارتداء قميص المنتخب والدفاع عنة..

كل التوفيق لمنتخبنا الأول وبقية منتخباتنا الوطنية في الاستحقاقات الآسيوية القادمة.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
خبر رحيل الكابتن القدير وأسطورة الحراسة عادل اسماعيل نجم شمسان والمنتخبات الوطنية السابق لكرة القدم إلى ذمة
بهدوء تام يمضي الأحمر الصغير في معسكره الاعدادي  الداخلي المقام بالعاصمة صنعاء استعدادا للمشاركة في
شاءت قدرة المولى أن تأتي أنباء يوم الأربعاء الرابع والعشرين من يوليو الماضي حاملة معها خبر غير منتظر ألا وهو
شاهدنا مساء أمس مباراة منتخبنا مع نظيره السوري حيث كنا الأقرب للفوز بعد ضياع عددا من الفرص بعد مستوى مميز ظهر
أحياناً أمراض البعض واحقادهم تعمي فكرهم وبصيرتهم ليظهرون في قمة الغباء أمام الآخرين في لحظة يتفكروا فيها
لا ادري ماهو الفكر الذي يدور في خلد من اتت بهم الظروف والعلاقات الى ديوان وزارة الشباب والرياضة كل يوم اسمع عن
مساء الجمعة الماضية وعلى استاد القاهرة الدولي أسدل الستار على نهائي كاس الأمم الأفريقية بانتصار عربي جزائري
الحال المائل الذي عليه نادي سيئون الرياضي الثقافي الاجتماعي لايرضي لا عدو ولاصديق رغم أن ميدان الرياضة ينبذ
-
اتبعنا على فيسبوك