مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 يوليو 2019 10:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 11 يوليو 2019 10:29 مساءً

القائد عبداللطيف السيد قائد بحجم شعب

لم تكن هذه المرة هي المرة الأولى التي أحاول فيها أن أكتب عن عملاق من عمالقة الفداء والتضحية في سبيل الوطن, ودرع صلب من دروع الوطن, لقد حاولت مرات ومرات أن أكتب خواطر على صفحات الضياء التي صنعها هذا الرجل بأفعاله, لكنني كنت أشعر بأني لست في مقام الكتابة عن شخص أعطى الوطن أغلى ما يملك, ووقف إلى جانب الحق كالطود الشامخ الذي لا تزيده الأيام إلا ثباتاً ورسوخاً, لكن هذه المرة أبى قلمي إلا أن يغامر بما تجود به ذاكرته ليخوض بحراً من بحار الشجاعة، ويكتب عن عملاق من عمالقة النضال, وعلم من أعلام ابين الشامخة, ليكتب عن القائد الفذ, والرمز الحكيم, عن قائد, ورجل بحجم شعب ووطني غيور, عرفته ابين حكيماً سديد الرأي موفق المشورة

لعلكم عرفتموه جيداً، ليست الصفات المذكورة آنفاً إلا لرجل واحد في ابين, ولا تنطبق إلا على شخصية عرفها القاصي والداني ، شخصية هي عصارة ناضجة من تجارب الحياة, ودرع من دروع الكفاح, لا تزيدها الأيام إلا صلابة في المواقف, وإخلاصاً لوطن لم يتاجر في قضاياه يوماً من الأيام, شخص تمنحه الأيام مع بزوغ كل فجر جديد, شهادة وفاء ووثيقة عرفان, وتضع على صدره وسام شرف لمواقفه التي لا ينكرها إلا جاحد, أو صاحب حقد بعينيه رمد لا يرى إلا ما يوافق هواه, ويخدم مصالحه

ليس بغريب أن نقول أن القائد/عبداللطيف السيد

رجل من زمن فريد, من زمن الشخصيات الكبيرة التي يشعر معها المرء بالأصالة والقيم والمبادئ الإنسانية, إنه أخ وأب وقائد روحي لجميع أبناء ابين إنه بالفعل شخصية جنوبيه ابينيه عظيمة فريدة, ونادرة في محافظة ابين.

 وإن أهم مايميز القائد عبداللطيف أنه رجل لا يفرط بالثوابت الوطنية, وانه شخص استطاع أن يشق طريقه في مختلف الظروف السياسية، وأن يبحر ويتخطى الأمواج والعواصف, وقد تظل الكلمات التي تكتب نفسها عنه, حائرة وعاجزة عن أن تخوض بحر شجاعته, وتغوص أعماقه لتستخرج منه درة ثمينة المقال, يُلخص بها القائد الفذ عبداللطيف السيد  بأقل وصف وأبلغ تعبير, وأصدق عبارة

ليس المقام ولا الموقف مقام استعراض لكل مواقف وتضحيات القائد عبداللطيف السيد النبيلة تجاه ابين والوطن , فهي أكبر من أن يكتب عنها شخص مثلي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  الى الان كلما نشوفه هو كلام مكتوب ضد هاني بن بريك على اوراق بامكان اي حد يكتبها ويصورها وينشرها...وقبل فترة
الكثير من الشعوب العربية لهت كثيراً، وتمرغت في النعيم، وتقلبت فيه، وغاصت حتى أذنيها، لهذا تراها تلهث وراء
  كتب:- جهاد عوض كم هي كثيرة اوجاع وماسي المواطن اليومية, من جراء اهمال وتجاهل الاوضاع والضروف المعيشية
أنهيت مشاهدة فيلم (ياعزيزي كلنا لصوص) وأسندت ظهري على الجدار، أغمضت عيني بشدة، طويت ذراعي على رأسي، وسرحت
السؤال عندما كان يأتي عمال المجاري بحسب بلاغ المواطنين إلى هذا الموقع (المنهل) لتصفيته ألم يروا هذه الكميات
لقد أصبح المواطن المسكين وبكل حقيقة ويقين يعاني من الظلم والفقر يعاني من التهميش والتطفيش يعاني من المجاملات
من المعروف أن خط عدن أبين أصبح طريق الموت أشبه بخط العبر نتيجة لكثرة الحوادث التي تقع فيه بسبب الحفر وزحف
جماعة الحوثي التي تضم السلالة الهاشمية ومن معها من أبناء القبائل الأخرى في المناطق التي يسيطر عليها الانقلاب
-
اتبعنا على فيسبوك