مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 10:57 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 29 يونيو 2019 11:45 صباحاً

لا للمزايدات التي مزقتنا وضيعتنا

سوف يأتي يوم يصحى فيه من يزايد ويبالغ اليوم في إصدار الأحكام وتصنيف الناس كما صحينا نحن اليوم وعرفنا أننا زايدنا في الماضي في المبالغة برفع الشعارات والخصومة وتخوين الآخر الخ ،،  والتي أثبتت التجربة عدم صحة ذلك فالامبريالية والرجعية الذي ظلينا نشتمها ونُهاجمها هي من لجأنا إليها اليوم لنعيش فيها بما فيهم من كان يرفع شعارات العداء للرجعية والامبريالية وحتى على صعيدنا الداخلي زايدنا كثير هذه رجعي وهذا إقطاعي وهذا برجوازي وهذا يسار انتهازي واخر يمن انتهازي أو رجعي وطقمة وزمرة الخ.

واستمرت هذه المزايدات على صعيد الحراك بين قوى استقلال وغير استقلال وفدراليين الخ ،، وأثبتت التجربة أن أكبر من زايدوا هم أول من هرول لمؤتمر الحوار وعلى مكتب العليمي في الرياض للعمل مع الشرعية مع أنني أؤمن بحق العمل بل ومن أوائل من دعا للعمل مع الرئيس هادي.

ولذلك نقول لشبابنا وعن تجربة خففوا على أنفسكم وعلى الناس من الإسراف والمبالغة في الأحكام والتصنيفات العاطفية وذات الشحن والتعبئة الخاطئة التي تهدم ولا تبني وتنفر ولا تقرب وتمزق ولا توحد فما أحوجنا للكلمة الطيبة الصادقة الحريصة وللخطاب الوطني الذي يوحد الناس وكما سبق وان كتبنا من أن الجنوب بحاجة إلى كل أبنائه وإنه لا تحرير ولا فك إرتباط ولا بناء دولة الجنوب ولا استقرار لهذه الدولة أن قامت إلا بتكاتف وتعاون ووحدة كل الجنوبيين وإن إي جنوبي تخسره هو خسارة على الجنوب كله واي جنوبي تكسبه معك في مشروعك الوطني هو مكسب للجنوب كله تحية لكل العقول الراقية الواعية والمحبة المخلصة للجنوب والحريصة على كل جنوبي.

فلا يمكن بل يستحيل للأفكار والسياسيات والثقافات التي مزقت الجنوبيين إن توحدهم والتي ضيعت الجنوب إن تستعيده وتحافظ عليه وتبنيه. 

فالتدمير والهدم وتمزيق الناس أمر سهل وهو فعل سلبي لكن البناء والحفاظ على الناس هو عمل إيجابي لكنه صعب ولكنه ليس مستحيل فكونوا معاول للبناء لا للهدم مفاتيخ للخير لا للشر والجنوب يسعنا جميعا فقد اتسع لـ 26 مليون دحباشي.



تعليقات القراء
393701
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
السبت 29 يونيو 2019
ناصح | الجنوب العربي
الأمر سهل وساحة الجنوب تسع الكل إذا كان همه الجنوب وشعبه بغض النظر عن توجه هذا التيار أو ذاك ، فلماذا لا يزن.كل تيار جنوبي نفسه شعبياً ومن لا يوجد له ثقل يريح نفسه ويترك الآخرين يعملون إلى أن ينتهي الصراع ويأتي الحل الذي يريده الشعب في الجنوب ويمثله التيار الذي يقوده . ؟؟ أما غير ذلك فالمسألة تحتاج إلى موقف ممن يسبح بعكس تيار الجنوب وشعبه.

393701
[2] قلنا لك يا أبو وضاح الحميري ما فيش فائدة
الأحد 30 يونيو 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
قلنا لك يا أبو وضاح الحميري ما فيش فائدة. اقرا تعليق ناصح. هذا وهو ناصح. تكلمه رطل ما يفهم حتى وقية. عنده فكرة واحدة ابعدوا من طريقنا.. روحوا واجلسوا في البيوت ما دمتم لستم معنا. فقط من هو معنا يحق له النضال والعمل والكلام. الجنوب ((حغنا))

393701
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأحد 30 يونيو 2019
ناصح | الجنوب العربي
المشكلة في الغباء عند من لا يستطيع أن يفهم وأصلاً حتى وإن لقَّمته ماتريد قوله لن يفهم ، الناصح مع إستعادة الدولة الجنوبية إذا كان هذا خيار شعبي في الجنوب ، ومع خيار الفدرالية أو الكنفدرالية أو المشاريع السته أو بقاء وحدة الغدر مع كل من تآمر على الجنوب وشعبه وإعتبره فرعاً من أصله الكاذب أيضاً إذا كان ذلك خياراً شعبياً ، الأهم أن يزن أصحاب هذه المشاريع أنفسهم شعبياً ، هل فهمت ياغبي ؟؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تسجيل مرئي يظهر انتشار ضخم لقوات الجيش في عتق (فيديو)
من هو القيادي في القوات الحكومية الذي ظهر في مبنى المجلس الانتقالي بعتق؟
عاجل: المجلس الانتقالي يعلن رسميا وقف المعارك بعتق
العرب اللندنية: معركة شبوة تحدد مصير علي محسن الأحمر
سياسي جنوبي: هكذا سقطت مدينة عتق بيد الشرعية
مقالات الرأي
كان الغرب وأمريكا وأوربا يدركون تماما ان علي عربي اذا تحصل على هامش ديمقراطيه وحريه سوف يهرول للشارع ولن يعود
 وصف البعض احداث ماجرى مؤخراً في عدن هو إنقلاب ثاني ضد الشرعية اليمنية بعد إنقلاب الحوثيين عليها وذهب
  #قلنا لهم بدري وكررناها الاف المرات فقالوا انتم متخاذلين وباحثين عن مصالحكم الشخصية#قلنا لهم لاتحملوا
  كتب : حسين حسن السقاف أستاذ السياسة في حضرموت , يتميز بقيم قل أن تجدها في الكثير من السياسيين .الحلم ,
  سألت أحد الأحبة عن الوضع في تعز قبل كتابة هذا المقال، فأخبرني عن توقع هجوم من قبل الإمارات على تعز.فقلت له:
 لن يمروا ‏المهم من يضحك الضحكة الأخيرة ورب العرش لن تكون شبوة إلا مع الجنوب العربي فهي العمق وإن كانت
حين كان الرئيس هادي محاصرا في صنعاء بعد تقديم استقالته ..زاره رجال اعمال ومشايخ واعيان جنوبيون معظمهم رجال
  هل اتضحت الأمور بما يكفي؟ هل تبين للجميع من الذي يقول ولا يفعل؟ ومن الذي يعد فيوفي بما وعد؟ عندما صدرت
لعبت الإمارات دور كبيرا في ضرب تحالف صالح وأنصار الله ، وهذا التحالف خرج من تحت أنقاض مغادرة صالح للسلطة التي
هي ليست معركة المجلس الانتقالي الجنوبي أو قواته أو النخبة الشبوانية أو الحضرمية ، هي معركة أبناء شبوة
-
اتبعنا على فيسبوك