مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 05 ديسمبر 2019 06:29 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 26 يونيو 2019 02:13 مساءً

مذكرات..ورجال

 

كتب العميد بيومي مراد ابن عدن المعروف والغني عن التعريف هو واولاده الميامين المدافعين والمحررين لعدن ضمن كوكبة من ابناء عدن خاصة في حرب الحوافيش المجوس وغزوهم لعدن عام 2015..كتب في صفحته بالواتس اب كلاماجميلا من ذاكرته حول عدن وبعض محافظيها الذين لم يكونوا من ابنائها لكنهم من ابناء اليمن بالتاكيد..وكان المقصود من كلامه هو للتذكير والانصاف.. للمحافظ احمدمحمد الكحلاني الذي حظي باحترام غالبية الناس في عدن..وقد شدني الموضوع لانني كنت حينها مديرا للاعلام التربوي بتربية عدن،بعدان كنت خليك بالبيت لسنوات حتى جاء المدير الجديد للتربية وهو الدكتور عبدالله النهاري واعادني للعمل ..اقول وازكي كلام العميد بيومي لانني لمست ماللرجل اقصد الكحلاني المحافظ من اهتمامات جمة..وبالتربية خصوصا لانها اس الحياة..وقد باشر اول يوم من توليه المحاظة ان نزل الى مكتب التربية واستقبله الدكتور النهاري مدير مكتب التربية انذاك وطاقم المكتب وباشر زيارات ميدانية لمدرس في عددمن مديريات عدن كما زار الاسواق المرتبطة بحياة الناس ايضا..لكنه ركز على المدارس هاصة مدارس البنات لاهميتها
..وظل يولي التربية اهتمامات خاصة في برامج عمله طيلة فترة توليه المحافظة
..وفعلا كان المحافظ الوحيد الذي يقابل الناس ويحل مشاكلهم اولا باول وتجده بسيطا باشا لا تظهر عليه امارات الكبرياء والبهرجة والحراسات والاطقم العسكرية.. الخ..ولكن هذا لايعني مطلقا ان الرجل بلا اخطاء
..وان كانت الايجابيات هي مايهمنا..
البيومي مثلما قال وفند بان الرجل قد ترك بصمات لن تنسى..واتذكر انني قدمت شكوى ذات مرة حول تلف اسلاك كهرباء عمارتنا-(هكسم هاوس)- وصورت الحالة المزرية لصندوق الساعات القديم المصنوع من الخشب ،من ايام الانجليز (سلام عليهم..) وارسلتها مع الشكوى للمحافظ ..وخلال يومين جاء عمال ومهندسون من الكهرباء وصلحوا كل شي..بس كانت الوايرات (مشعتله) وغير مشدودة كما ينبغي وقد تتسبب في اخطار للاطفال
..فقمت بالتصوير ثانية وقدمتها للمحافظ الكحلاني برسالة شكر لجهوده ولاصحاب الكهربا..وطلبت اصلاح ما تبقى من الخلل لتامين العمارة
..فجاء العمال ثالث يوم وبدأوا الشغل اللي هو صح.. وعندما مررت بهم
،وسألتهم عن عودتهم لاكمال العمل الذي لم يكملوه كما يجب.. وهم لايعرفونا ..فقام احدهم ووجه شتما للي اشتكى وقال كلام زفت وكانه كان ينتقم في قرارة نفسه..في حين هو مقصرا في عمله .. لكني تحملت على شان العمارة حقنا.. كماقاموا بعدها بايام باصلاح
صندوق حديدي لحفظ الساعات وحمايتها بامر من المحافظ الذي نزل وشاهد العمل بنفسه في العمارة لانها على الشارع الرئيس مدرم دون ان ندري ..وهكذاكان في بقية العمارات التي تحتاج مثل هذه الاعمال المهمة للغاية..
هكذا كانت الحال التي افتقدناها تدريحيا ونفتقدها اليوم بشكل كامل للاسف الشديد..
وبعد تغيير الاخ الكحلاني من المحافظة .. التقينا وخزّنا في نشوان كتوديع له ..وكان معنا د.صالح باصرة وطه غانم رحمة الله عليهم،وغيرهم كانوا موجودين
..وذكّرت الكحلاني بالموضوع حق الكهرباوشكرته
مرة ثانية وجها لوجه..لكني كنت
قد انتقدته في فترة سابقة عند تحويله استراحة امام متحف (فتاح) بجبل الساعة الى مقهى..لان ذلك غير منطقي ولا يليق بالحدث التاريخي
والنضالي للثورة وللرجل..
..فقال نعم.. انت كتبت مقالا حول الاستراحة وزعلت منك، لكني اشكرك لانك نورتنا وقد ألغيت النشروع فعلا نزولا عندرغبة
وراي مثقفي عدن وصحفييها واهلها
وهذا واجب كنا نؤديه بامانة.. وهنا قاطعه د.باصرة مازحا.. انت ماتعرف نعمان الحكيم.. هذا قلم حقاني ..ومشاغب
ثم تكلم محافظنا الاسبق الاستاذ طه غانم موجها الكلام للحضور ولي..لانه شعر بالخرج وقال: والله انت قلم نعتز بك وقد خسرناك كاعلامي تربوي وخليناك بالبيت ايام الدكتور مهدي عبد السلام مدير تربية عدن السابق وايام الدكتوريحي الشعيبي وزير التربية حينها.. زيما خسرناالاستاذ سمير علي يحي وابعدناه من تربية الميناء..ولكن الدكتور النهاري قد اصلح الامر واعادك للصالح العام للعمل وهذا هو ماتمنيناه..
وتصافحنا وضحكنا وانتهى اللقاءبروح المودة والإخاء والحب لعدن وكل من وما فيها.. ودارت الايام ومرت الايام
..وهانحن في عدن عامة والتربية خاصة في حال لانحسد عليها.. ونتذكر بعدان احالونا للتقاعد الذي لم تكتمل فصوله وخلونحنا زي المعلقة..
لازوجة ولا مطلقة..ومستحقاتنا ناقصة الثلث..ولا من مغيث!
لذا عندما نتذكر لايعني اننا نتباكى او نقول كلاما قد يفسره البعض بسوء ما..بقدر مانسرد حقائق هي تفرض نفسهاعلينا بأمانة واحقاق.
نعم..كان الكحلاني رجلا مدنيا مهما لنا في عدن أكثر من محافظيها الذين تعاقبوا..وعرفناهم من عام الاستقلال 1967 م.. واتمنى ان لا نغمطه حقه خاصة هذه الايام..
وجل من لا يخطئ في سياق العمل..
شكرا للعميد بيومي مراد واامل ان ينشر مقاله ذاك كنوع من احقاق وانصاف من احبوا عدن وعملوا باخلاص وحب ومودة..

تعليقات القراء
393178
[1] اااا
الأربعاء 26 يونيو 2019
محمد | عدن/الزعفران
ااااااااااااااااا

393178
[2] دحباشي يمدح دحباشي
الأربعاء 26 يونيو 2019
محمد | عدن/الزعفران
دحباشي يمدح دحباشي

393178
[3] العمل عبادة
الخميس 27 يونيو 2019
طاللة | عدن
النظافة والعمل تريية وسلوك ، صحيح ما جاء من طرح في حق الكحلاني وإن يكن شمالي اتذكر في ايام الامطار ليلا او فجراً كان الكحلاني ولا يخلي اي مأمور مديرية الا وصحاهم هو شخصيا ليقوموا بواجبهم بالعدني كان يزاوطنهم كلمة حق قيلت في الرجل اظن على سييل المقارنة مع المحافظين الجنوبين الذي خسروا عدن وقهروها اكثر من الغرب بضم الغين على ايدهم اغتيلت عدن سلبت ونهبت بمباركتهم وعلى سييل المثال ما حصل في كارثة الامطار الاخيرة غرقت عدن بمياه الامطار والمجاري ولا مدير مديرة حرك ساكن وكأن عدن خلقت للفيد فقط حتى محافظها الوسيم الانيق يمر الى مبنى المحافظة وسط بلاعة وامام بداية المبنى وكأن لا يرى شيئا آسف عليك كلاٍ يتغنى في حبك زيفاً وبهتانا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هروب جماعي بين المشيعين .. ذعر بعدن عقب قيام ميت من قبره
مقربون من متوفي مقبرة القطيع يوردون رواية مغايرة
انهيار مفاجئ للشارع العام بالمعلا
ميت (تشخيصيا) ينهض من قبره بمقبرة القطيع يموت مجددا
عاجل : قائد الحزام الأمني في ابين يغادر عدن صوب العاصمة المصرية القاهرة
مقالات الرأي
  الواجب الوطني يفرض علينا تلبية كل دعوة مخلصة من شأنها دعم جهود تعزيز وتمتين عرى التضامن الوطني لإنقاذ
الخروج خارج الوطن أو بمعنى أدق اللجوء الى الخارج لا يعني بالضرورة أنكم وطنيون ، التقاط صور السلفي في شوارع
نعرف جميعا أن حضرموت لم تكن في يوم من الأيام ضمن إطار الدولة اليمنية على مدار قرون عديدة مضت على أقل تقدير
الهلال الاحمر الاماراتي يقيم مسابقة في ابينلافضل ناقشة حناء!ما شااااء الله والانجاز!!دولة الامارات بكل
كتب الفنان / عصام خليدي ياطير كم أحسدك حريتك في يدك .. لا حددوا لك حدود .. لا لونوا مقصدك .. ياطير كم أحسدك .. ياطير
      د.عمر عيدروس السقاف    مايحدث في العاصمة المؤقتة عدن، أمر مخز وعار على كل من يتشدقون بالوطنية
دأب السابقون واللاحقون من مسئولين ثابتين وعابرين، أساسيين ومؤقتين، شرعيين ومعارضين، على الخروج على الناس
  إيقاف الحرب في اليمن والجنوح للسلم لاعلاقة له أبدا بموافقة أو عدم موافقة الأطراف اليمنية المتصارعة ، فلا
من أجمل ما تحمله كتب الذكريات أنها تقدم لنا المعلومات التاريخية من مصادرها الحقيقية..لكن الذاكرة خوانة كما
 لا بوادر في الأفق توحي بانفراج الأزمة اليمنية ، وكل الإشارات التي أوردها بعض من الكتاب عنها ما هي إلا
-
اتبعنا على فيسبوك