مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:55 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 26 يونيو 2019 11:01 صباحاً

البوديجارد اللئيم..

 

ما إن يتبوأ أي شخصية منصباً ما ، حتى يتهافت عليه النطيحة والمتردية والمزدرية ، ويطلبون وده بعد أن كانوا خصومه، أكان ذا شأن أو دون ذلك..!.

المهم الجميع يتسابقون لإرضائه والفوز بصحبته وشيء من الريالات الهزيلة التي سيصرفها لهم، فلا يهم المبادئ ولايهم الدين ولاتهم الأخلاق..

حتى إن بعضا منهم قد يعمل (ماسح) أحذية لهذه الشخصية ويفني كل وقته من أجل استرضاء سيده ورب نعمته،ولو تطلب الأمر أن يبيع أغلى مايملك لفعل ذلك دون تردد،ودون تفكير أو تراجع، فمقاومته تضعفه أمام ذلك الفتات الهزيل والريالات البائسة..

يشطح وينطح ذلك (البوديجارد)،ويصرح وينعق ويتشدق بما لايعي أو يدرك، فالأهم والمهم أن تظل صورته في (ناظري) سيده ناصعة البياض صارخة الجمال،وأن يحافظ على مكانته التي صنعها لذاته..

مُفتن .. كاذب .. دجال .. بوق.. كل هذه الصفات لاتهمه بل إنه مستعد لتجاوز كل المعقول وغير المعقول وغير المنطقي من أجل ذلك (الألف) الريال الذي يأتيه نهاية كل شهر والالتصاق بسيده أثناء جلسة قات هستيرية يفقد فيها (البوديجارد) كل شيء..

يعمل البوديجارد بجد واجتهاد وتفان لخلق العدوات بين سيده وباقي (الخلق) ويذكي نار المشاكل ويؤجج الصراع ويستغل أي ثغرة أو مشكلة ليسيء لهذا،ويشوه ذاك، ويطعن في ظهر ذلك، ويقول في خصومه وأعدائه مالم يقله (مالك) في الخمر..

يجعل من سيده المسكين (سُلمًا) يصعد من خلاله لغاياته وأهدافه وطموحاته مهما بلغت دناءتها وحقارتها وخساستها، فينفث سمومه ويغمد خناجره في ظهر من يخالفونه ويعرفون تماماً من هو..

ويظل ذلك السيد مجرد مطية (يركبها) أتباعه ومعارفه ومن ينظوون تحت طائلته، حتى إذا سقط وتبدد ملكه وزال (مجده) تركه الجميع وبات لاشيء، وماضيًا تولى وأطلالا تحكي مجدًا زائفاً وحكاية غباء استغلها المنافقون..

فيتحول الأتباع ويتنكر (البوديجارد) ويتنقل كالذباب من مكان إلى مكان ليبحث عن (جيف) أخرى ليقع عليها وتنطلي عليها أفكاره وشيطنته وقذاراته وخساسته، وتستمر حكاية (المفتنين) والأفاكوكين والزائفين،ويستمر غباء الأسياد والقيادات ويصدقون أن من (يطبل) لهم يعشقهم ويحبهم،بينما هو يبحث عن أهدافه وغاياته وطموحاته (النتنة)..

دام عز الشرفاء وخسئ الكاذبون..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
وصول موجة امطار خفيفة إلى عدن
مقالات الرأي
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
-
اتبعنا على فيسبوك