مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 06:28 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

قصة من عدن: مروحة حكاية  قيس واخته .. وكيف التعايش مع القطط والفئران

الثلاثاء 25 يونيو 2019 09:58 صباحاً
كتب/ مختار محمد حسن

 

تواصلا لتوزيع مراوح الشحن للناس المحتاجة لها في هذا الحر الشديد والرطوبة العالية التي تمر بها مدينة عدن هذه الأيام تواصلت أمس مع زميلي الصحفي الرياضي الشاب عمار مخشف بوجود حالة في (حافة القاضي) وبصراحة وضع هذه الحالة غير كل الحالات .. وحتى أنني مش عارف من أين أبدأ أو من أين أختم هذه الزيارة .
لكن سأبدأ كهذا .. رحنا الساعة 10 الصباح إلى منزل قديم في حافة القاضي .. وعرفنا انه بيت عمنا (قيس محسن الحداد) الذي يعتبر واحد من أمهر النجارين في عدن بداية من الستينات .. وهو من عائلة عريقة ولديه أقارب كثير في ألمانيا وبريطانيا ودبي وغيرهما الكثير .. وهو الآن يعيش في هذا المنزل المتهالك مع أخته الكبيرة في السن (لطيفة حداد) التي كانت احسن (طباعة) في معسكر النصر في الثمانينات والتسعينيات .. والآن من كبر السن أصبحت عاجزة عن كل شيء .. حتى أنها أصبحت تتمنى الموت في أي لحظة .. بل إنها بعض الأحيان تتصرف تصرفات عنيفة كرد فعل على الحياة الصعبة التي تعيشها.
البيت الذي يعيشون فيه بيت غير مرتب بالمرة .. ويحتاج إلى إعادة تأهيل كبيرة .
قيس واخته برغم كبر سنهما يقومون بتربية القطط .. ولأن الفئران دوخوا بهم مما جعلهم يتعايشون معهم واصبحوا يوفرون لهما 3 وجبات يومية حتى يشبعوا ولا ياكلوا عليهم الخشب أو الوايرات أو أسلاك الكهرباء أو الدقيق أو الرز الذي معهم .
وحتى الغربان لهم نصيب من بقايا أكل القطط والفئران ويتواجدون في صباح كل يوم أمام باب منزل عمنا قيس لكي يرمى لهم بالخبز أو أي شيء .
طبعا بعد الزيارة وتسليم عمنا قيس المروحة جلسنا أنا وعمار مخشف كل واحد ينظر للثاني ونقول هل في ناس عايشين كذا في عدن ..
طبعا خلال الزيارة وجدنا أن هناك ناس كثير تطرق باب عمنا قيس واخته وجابوا لهم مروحتين لكنهما بدأو بالضعف نسبة للاستهلاك الكبير ..
وهنا أطباء فاعلين خير يمرون على أخت قيس بين الحين والحين للاطمئنان على صحتها ..لكن بصراحة هما محتاجين لأشياء كثيرة صعب حد يشرحها إلا من يقوم بزيارتهما غير كذا لن يشعر بما يعانوه ابدا .
أبرز ماخرجت به خلال هذه الزيارة أن قيس واخته يعيشون على راتب تقاعد الأخت .. ومنها يأكلون ويأكلون الحيوانات .. والأهم عند (خالة لطيفة) حتى وهي بهذه الحالة الصعبة تسديد فواتير (الماء والكهرباء) ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
في ذكرى ثورة يوليو المجيدة.. شهادة العراب "أحمد خالد توفيق" عن الرئيس جمال عبد الناصر وعهده.. هل مات “كرومويل”؟.. فلنشنقه إذن!
مقال تم نشره على جزءين في أغسطس 2010 . طلب مني موقع "بص وطل" أن أشارك بقلمي في ملفات ذكرى ثورة يوليو؛ لكن ظروفي الخاصة لم تكن تسمح بالمشاركة، وقدّرت على كل حال أن معظم
جريمة انسانية جديدة ترتكبها مليشيا الحوثي تثير غضب نشطاء وابناء الشعب اليمني
في صباح يوم السبت 20 يوليو/تموز حدثت معركة دامية في مديرية ريدة بمحافظة عمران خاضها الحوثيين فيما بينهم في صباح يوم السبت 20 يوليو/تموز، سقط خلالها العشرات من القتلى
أبناء طورالباحة يُناشدون الأمن مقر قيادة شرطة طورالباحة غير آمن
بالرغم مما على إدارة أمن طورالباحة من مهام جسيمة لموقعها الجغرافي الواقع بين تعز ولحج وعدن وما يربطها بتلك المحافظات الثلاث هو الخط العام الذي يعتبر شريان الحياة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
الأرصاد الجوي يتوقع هطول امطار رعدية على عدن
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
حصري: الميسري يكشف نتائج زيارته إلى المملكة العربية السعودية
مقالات الرأي
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
-
اتبعنا على فيسبوك