مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:24 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 24 يونيو 2019 11:46 مساءً

هكذا تحولت المعركة من الشمال الغربي إلى الجنوب

في اواخر العام الماضي حققت قوات الشرعية انتصارات عسكرية وتقدمت قواتها في مدينة الحديدة وسيطرت على اجزاء من الاحياء في المدينة ومع توالي الانتصارات فجأة تدخلت الامم المتحدة لوقف العمليات العسكرية في الساحل الغربي واعلان هدنة لأجراء مشاورات سلام بين الحكومة الشرعية والانقلابين وكأنها نزلت لليلة القدر على الحوثيين هللوا وكبروا وضمنوا البقاء في الحديدة لفترة غير محدودة

قبلت الحكومة الشرعية بالدخول في المشاورات وانتهت بمسرحية هزلية ساهمت في بقاء الحوثين , ولم يسلم الميناء لفريق مختص ولم ينحسب الحوثيين من مدينة الحديدة وكل ما جاء في بنود تلك المشاورات اصبح حبر على ورق وكل المشاورات والاتفاقيات التي اجراها الحوثي منذ بداية انقلابه لم تكن الا على وسائل الاعلام والصور وفي ارض الواقع تستمر جرائم الحوثيين بحق المدنيين وتشتد معانتهم

طالت المشاورات وتراجعت قوات الشرعية في ظل الخروقات التي تقوم بها المليشيات ,في ذات يوم التقيت بأحد جنود قوات الشرعية المرابطين في الساحل الغربي واخبرني ان الحوثيين يطلقون قذائف هاون على مواقعهم مؤكدا ان العديد من زملائه استشهدوا بسبب خروقات الحوثي اُثناء الهدنة وسألته لماذا لا تردون عليهم فأجاب يمنعونا قيادة الجيش وقرار منعهم لخرق الهدنة والرد اجبر كثير من الجنود على العودة إلى منازلهم كي لا يقتلوا وكأنهم حيوانات يصيدها الحوثي هذا ما دار بيني وبين الجندي المرابط في جبهة الساحل الغربي , فكرت في ما قاله وادركت ان مليشيات الحوثي ستستفيد اكثر من كنت اتصوره من المشاورات

مرت ايام واسابيع واشهر واذا بنا نسمع اخبار عن تقدم الحوثيين بتجاه الجنوب وسيطرتهم على بعض المديريات في محافظة الضالع وانسحبت قوات كبيرة من الحديدة لمنع الحوثيين من السيطرة على مدينة الضالع وتراجعت القوات الشرعية في الساحل الغربي وتوسع الحوثي في الحديدة واستعاد المواقع التي خسرها وتقدم في الضالع وتحولت المعركة بصورة مفاجأة من الشمال الغربي إلى الجنوب في ظل وعود متكررة من المبعوث الاممي بالزام الحوثيين على الانسحاب من الحديدة ,ولا زال الوضع مستمر على هذا الحال لصالح الانقلابين, وفي حال لم يتخذ التحالف والشرعية قرار الحسم العسكري ستطول معناة اليمنيين وسيتوسع الحوثي ليشرعن انقلابه,

ومن المؤسف جدا ان كل الانتصارات التي تحققت خلال سنة ذهبت في مهب الريح بسبب المشاورات وكل دماء الشهداء الذين قدموا التضحيات في محاولة تحرير محافظة الحديدة تعتبر خسارة كبيرة للشرعية والتحالف دون أي فائدة لأنها الحرب التي شنها الحوثي على اليمن واليمنيين منذ خمسة اعوام

جمال المارمي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
وصول موجة امطار خفيفة إلى عدن
مقالات الرأي
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
-
اتبعنا على فيسبوك