مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 01:13 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد انتشار الأمراض وترسب مياه الأمطار.. حملة رش وشفط في العاصمة عدن بجهود شبابية فهل تكفي للنهوض بالعاصمة من جديد

السبت 22 يونيو 2019 04:30 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

بعد المنخفض الجوي القوي الذي شهدته العاصمة عدن وهطول الأمطار الغزير والأضرار التي حلت بمنازل المواطنين والشوارع وترسب المياه الذي ظل إلى اليوم في بعض المناطق والتي تلاها ارتفاع كبير في درجة الحرارة ودخول العاصمة عدن في غليان وإصابة عدد من المواطنين بحالات الإغماء وأمراض الضغط وهبوط السكر بسبب الحر.

من هذا المنطلق وبعد انتشار الأمراض بين أوساط المواطنين والمستشفيات التي تعج بهم وزيادة حالات الإصابة كل يوم قام مجموعة من شباب عدن بمبادرة طبية وجميلة من أجل التخلص من المياه المترسبة في بعض الأماكن والتي يناشد المواطنون فيها بتدخل السلطات لشفط الماء ومن أجل وقاية المدينة من البعوض ومياه المجاري وكل الأشياء التي تتسبب في نشر الوباء والأمراض بحملات رش بالمبيدات وبجهود ذاتية بغد أن تم التنسيق بينهم وبين مكتب الصحة.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن الحملة نعرض إليكم التقرير التالي:

تقرير : دنيا حسين فرحان 

*استهداف معظم مديريات عدن في انتظار توسيع العمل في الأخرى: 

بدأت الحملة من مديرية خور مكسر وتم شفط الماء والرش لعدد من الأحياء وامتد العمل لمديرية المنصورة تلتها الشيخ عثمان ولكن بسبب شحة الامكانيات هناك صعوبة في الوصول للمديريات الأخرى أو المناطق كافة , تواصل الحملة يتطلب تكاثف كل الجهود من أجل أن يتم استهداف كل مديريات عدن وتجاوب مكتب الصحة وكل المنظمات والمؤسسات التي تهتم بهذا الجانب من أجل انقاذ العاصمة عدن وكل المواطنين فيها من الأمراض ومن انتشار الوباء وتشويه منظر المدينة التي لطالما عانت كثيرا.

*طفرة عدنية تبدأ بحملة رش لشوارع المنصورة لمحاربة البعوض: 

يتحدث رامي القيدعي أحد أعضاء فريق طفرة عدنية : جاء تحركنا بناء على حاجة عاصمتنا الحبيبة عدن ونحن كأبناء لها علينا ان نساعدها باي شيء لم تتوفر لدينا معدات طرقنا ابواب مدراء المديريات منهم  تجاوب معنا ومن تقاعص تم قمنا بالتواصل مع اشخاص يمهدوا لنا الوصول لجهات كبيره , فتوجهنا للدكتور محمد ربيد نائب مدير مكتب الصحة بعدن الذي رحب بنا وكان متطلع على كل تحركاتنا.

ومنها تم دعوتنا لاجتماع مدير مكتب الصحة الدكتور الوليدي مع منظمة الصحة العالمية وكنا نتحدث لهم نيابة عن شعب عدن بما نعانيه من مشاكل بيئية , بعدها قمنا بعمل جدول رش تستهدف كل مديريات العاصمة بدأنا قبل أربعة أيام من مديرية خور مكسر للمنصورة وصولا للشيخ عثمان , وكل منطقة فيهم خصصنا لها 4 أيام.

لكن كنا نعاني من شحة الامكانيات في مكتب الصحة لم يتمكنوا من توفيرها في فترتين الصباح والمساء فكنا نضطر للنزول مع عمال الرش من بعد صلاة الفجر وحتى ال8 مساءا , نشرنا بعض أفرادنا لتوزيع برشورات وملصقات بالجدران لتوعية الناس , نحن شعب أن نشجع التنافس في خدمة عدن والمواطن.

نتمنى من كل الجهات أن تتحرك معنا وتساعدنا حتى يتم تكرار عملية الرش وشفط المياه كل يوم للحد من الأمراض والتخلص من كل المياه المترسبة في الشوارع ويتم تغطية العاصمة عدن بالكامل والحرص على حياة الناس. 

في بادرة طيبة المؤسسة الاقتصادية تشارك في حملات الرش بعدن: 

يقول  خالد الحميقاني : 

برعاية كريمة و بدعم سخي من المدير التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية اليمنية الأستاذ / سامي صالح السعيدي تحرك على وجه السرعة في تنفيذ حملة شاملة في العاصمة عدن ل 8 المديريات بالإضافة إلى المدينة الخضراء و مدينة السلام تقوم بمكافحة البعوض عبر عمليات الرش في الهواء و رش المستنقعات المائية الراكدة و المجاري وكذلك نشر التوعية من مخاطر حمى الضنك عبر وسائل الورقية و الملصقات والتي سيتم توزيعها عبر مرشدين لتوعية الأهالي في أحياء مديريات العاصمة عدن وما حولها .

جاء ذلك بعد متابعة الأستاذ / سامي السعيدي إلى شكاوى المواطنين ب العاصمة عدن بسبب انتشار البعوض الناقل الأوبئة والأمراض بكثافة مما قد يسبب إلى كارثة وبائية.

*من أجل يتم نجاح هذه الحملة وتحقيق الأثر المطلوب يجب أن تدعم من كل الجهات وأن تمد لها يد العون من أجل عدن ومن أجل حماية المواطنين فيها فهل سيكون هذا أحد الحلول للنهوض بها مجددا.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الفرار من الموت إلى البرد.. عدو جديد يفتك بالنازحين والفقراء في اليمن(تقرير)
تحيط بالآلاف من الأسر اليمنية هموم الحياة التي لا تتوقف، بسبب ظروف الحرب، وكأنما النزوح لم يكن سببًا كافيا ليتسرب الخوف إلى أعين الأطفال والنساء، فيأتي البرد
حملة لا للتحرش: وسيلة لرفض العنف ضد المرأة يجسدها شباب عدن بطرق مختلفة(تقرير)
سمعنا كثيرا عن عدد من المواقف السيئة التي تتعرض لها النساء في الشوارع واثناء تنقلها في وسائل المواصلات وحتى في العمل ومختلف الأماكن التي تذهب إليها وكل هذه المواقف
أفضل الملابس عند الرجال والنساء المصبوغة بمادة النيلة .. فهل كانت هي الموجودة فقط ؟!
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات  ( الطريق إلى عدن ) الرئيس علي ناصر :  الحلقة ( الرابعة عشر ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :   عمامة بالنيلة(1) والصباغة عمل محلي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مسلحون يغتالون امرأة بعدن
عاجل: اغتيال مسؤول كبير في الحزام الامني بعدن
تفاصيل جديدة حول شاب قتل برصاص مسلح امام سوق الحجاز
يحدث الآن:- تمشيط أمني واسع يشهده قطاع المنصورة بقيادة القائد كمال الحالمي
فيديو : صور للرئيس علي عبدالله صالح في شوارع عدن للمرة الاولى منذ 9 سنوات
مقالات الرأي
حينما تمر الشعوب والأمم في أزمات فأن الدور القيادي يبرز ويكون حاضراً وبتناسب طردي مع اشتداد هذه الأزمات ولكن
  محمد جعفر سعد   في 6 ديسمبر 2015 اغتيل المناضل اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي لم يحكم إلا لشهرين
كلا .. ليس "انجازاً" وحسب ، وأكبر من أن نصفه "بغير المسبوق" .. إنه بحق يتعدى تلك الصفات والمسميات إلى ما يمكن
بين أن تكون قيادي وإداري من الطراز الرفيع وأن تكون هامشي ومجرد متسلق مناصب بوناً شاسع.. وبين أن تكون إنسان بما
   مرارا وتكرارا سيحاولون اسقاط سيناريو ١٩٩٤م على الجنوب ، جهود مستمرة وأساليب  وتوجهات متنوعة ، 
  كثيرون يعتقدون أن ما يسمى بالمجلس الإنتقالي مجرد ما وقع إتفاق الرياض مع الشرعية قد أصبح شرعياً وهذا مفهوم
عدن ليست مدينة ولكنها قلعة حارسة لمشروع سياسي واقتصادي وعسكري وأمني متكامل الأركان، يمتد من باب المندب إلى
في عام 2011م وبعد حادثة مسجد النهدين اتصلت بي بعض القنوات الفضائية لتطلب رأيي في ما تعرض له الرئيس السابق
الوضع السياسي في بلادنا يثير فضول من ليس لديه أدنى إهتمام بمسالك السياسة وأبواقها، كما أن ذلك العبث السياسي
    مازلت لا ادرك ما الذي يجعل رئيس اي دولة يتخذ مواقف سلبية وتجاهل لأي مدينة تقع داخل الإقليم الجغرافي
-
اتبعنا على فيسبوك