مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 03:02 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 20 يونيو 2019 03:24 مساءً

قرار وزير الخدمة المدنية.. وتعيينات الوظائف العليا في الحكومة

شجعني للكتابة اليكم بهذا الموضوع حرصكم الدائب على الصراحة وقول كلمة الحق والانصاف وسيادة القانون , والموضوع الذي اود الكتابة عنه من خلال صحيفة (عدن الغد) فيما يتعلق بقرار الأخ وزير الخدمة المدنية والتأمينات بتشكيل وتكليف فريق مكون من بعض أعضاء مجلس النواب والجهات المختصة المعنية التي لها علاقة بهذا الموضوع الذي اثار ارتياح الكثير من الموطنين , وها هي اللجنة والحكومة متمثلة بوزارة الخدمة المدنية التي تم تشكيلها تعكف على اعداد مشروع اصلاح الوظائف المدنية العليا وغيرها وخاصة التعيينات التي صدرت على غفلة من الزمن خلال الفترة من 2014م وحتى الان بصورة عشوائية ارتجالية بدون التقيد بالنظم واللوائح للخدمة المدنية النافذة تكليف الفريق بحصر ومراجعة كل القرارات التي صدرت في 2014م وحتى يومنا هذا في الجهاز الوظيفي الحكومي المتعلقة بالتعينات ( الوظيفة العامة للدولة) والتأكيد والتدقيق مدى توافق تلك التعينات مع شروط الخدمة المدنية وحالات التعيين الغير مستوفاه الشروط القانونية هناك اشخاص يشغلون مناصب غير اكفاء لا تتوفر لديهم المواصفات الوظيفية المطلوبة من حيث المؤهلات العلمية والخبرات العملية سيقوم فريق بفحص الشهادات التي يمتلكها كل واحد منهم لمعرفة ان كانت اصلية او مزورة.

وفيما اذا كان مناسبا لشغل المنصب مطابقا وفقا لتخصصه ام انه يشغل منصب مغاير ومخالفا لشهادة تخصصه .. الأسف ان المعايير والمواصفات المرتبطة بطبيعة الوظيفة او المنصب لم يعد يتقيد بها احد بل أصبحت المخالفات الصريحة واضحة وضوح الشمس (ولأمن شاف ولا من دري) والقواعد المتبعة التي حددتها شروط الخدمة لا يعمل بها ولا هناك تنفيذا لها اهملت .. مقولة : وضع الرجل المناسب في المكان المناسب والاصح هو الرجل المناسب (أي يناسبك يصاهرك من الاقرباء) وليس الرجل المناسب للمنصب الكفو المؤهل لشغل المنصب لان المؤهلات والخبرات ضرورية لأصحاب القيادات الإدارية ( المناصب العلياء) ولكن التعينات التي حدثت في تلك الفترة سالفة الذكر على غفلة من الزمن كلها باطلة غير صائبة مخالفة للوائح الأنظمة والشروط – للأسف ان معظم تلك التعينات التي حصلت في الفترة 2014م الى الان خطاء في خطاء أدت الى كثير الحديث والجدال والنقاش حول الإجراءات المتبعة عن شروط الوظيفة العامة في الدولة حيث عند الحديث عن الإصلاح يتطلع الناس الى اعلى لأنه مرتبط في الاذهان بالمسؤولين في تلك المناصب .. مطلوب التقييد بالمعايير والمواصفات والشروط القانونية لكل منصب عند التعيين لأي شخص كان بعيدا عن المحسوبية والشللية والمناطقية والمحاباة الخ... لان البلاد فيها ما يكفيها من هذه الكوارث اسف (الكوادر) المزعومة فالبلاد تمر بظروف صعبه قاسية الان لحيث وان ( والطعن في الميت حرام) لذا فأننا نطالب بشده من اللجنة المكونة مراجعة كافة التعينات العشوائية لأشخاص الكثير منهم يفتقرون للمؤهلات والخبرة والمواصفات الشخصية من واقع المصادر الأساسية لاستيفاء البيانات الوظيفية لكل مسؤول تم تعيينه في منصب وهو غير جدير به ولا يليق به..

للأسف ان هناك يوجد البعض منهم لا توجد لديه حتى حصوله على شهادة الثانوية العامة والعجيب والمريب انه يبرز لك شهاده الدكتوراه مرشح من دول ( الاتحاد السوفيتي) سابقا والمنهار او الهند او مصر لا توجد معه نسخة من اطروحته او رسالته العلمية التي تؤكد حصوله على شهادة الدكتوراه معتمدة من جهات المعنية يمكنك الحصول عليها خلال يومين ؟ الله هو عارف بها .. يقيني اذا اهتمت هذه اللجنة بفحص تلك الشهادات المزورة التي يدعون بها لعمت الفضائح مكانه هؤلاء قد تسبب هذه القرار بإزاحة الكثير من مناصبهم مطلوب الفريق المكلف حصر ومراجعة كل القرارات التعيين الصادرة بحق هؤلاء المسؤولين الذين تبوؤا مناصب غير مستحقين لها نتيجة الوساطة والمحسوبية واخواتها وسوف تظهر وتبان الحقيقة وسينكشف ان تحديد مدى توافق التعينات مع الشروط القانونية لا يجانبه الصواب.. حقا لقد جاء هذا القرار في محله في الوقت المناسب وجاء ذلك القرار تنفيذا لتوصيات مجلس النواب اثناء انعقاده في مدينة سيئون محافظة حضرموت اثناء النظر في تلك التعينات (الهوشلية).. مما يجعلنا ان نقول في نهاية موضوعنا "ازرعوا الثقة في نفوس المواطنين جميعا لتحقيق العدالة في الوظائف على كافة مستوياتها وخاصة تعينات المناصب القيادية واصلاحها لكون هناك جهات أخرى عديده تنفرد بهذه الظاهرة التي تتعارض مع العدالة وتكافؤا الفرص ((عجيب يا بلدنا فيكي حاجة محيراني.. نزرع القمح في سنين تطلع كوسه في ثواني..))

 

احمد عبدربه علوي

رئيس دائرة التعينات المناصب العليا

رئاسة مجلس الوزراء سابقا

تعليقات القراء
391973
[1] مطية طزل عمره
الخميس 20 يونيو 2019
عارف | عدن
القرار سليم لكن عذا الدلدول يريد به باطل فكل تاريخه اسود ومعروض للايجار لكل من يرغب. كان مع الاشتراكي حرابي كبير وكتب تفارير مزيفة على ناس محترمين ووداهم في ستين داهية وبعد الوحدة صار من جزم صالح وبقى في صنعاء كرت محروق ولفضه الجميع فخدوا حذركم منه

391973
[2] اتبرقعي قالت هذا وجه واخد على الفضيحة
الخميس 20 يونيو 2019
محمد ناصر | ابين
ينطبق على هذا الكاتب القول اتبرقعي قالت هذا وجه واخد على الفضيحة فضحاياه ايام محسن الشرجبي لايعد ولايحصى وبعد الوحده كررها مع القمش وكله على رأس الجنوبين. ارجوكم شلوا هذا الزبالة من عندنا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سقوط شهداء من ابناء عدن في هجوم استهدف معسكر للجيش بمارب
خبير عسكري يكشف مكان تواجد سلاح الانتقالي الثقيل
وصول قوات عسكرية سعودية إلى عدن "فيديو"
عاجل: اندلاع اشتباكات بأسلحة متوسطة شرق عدن
سكك حديدية مزدهرة في الوطن العربي.. لماذا لا يفكر اليمنيون بإنشاء سكك مماثلة؟!
مقالات الرأي
كان ليس من الضروري أن يتم الفصل بين القوات الجنوبية كانت تتبع المجلس الانتقالي أو تبع الشرعية وتحت شعار دمج
إن السلوك المنضبط هو أول عتبة في سلم النجاح لأي مشروع نهضوي، والحضارات التي سادت وتعاظم ذكرها إنما هي مجموعة
بعد مضي أسبوع على المسرحية الهزلية للافتتاح النصف كم لمطار الريان واستقبال رحلة واحدة فقط أعاد أبو فلان
كل المراحل التي مرت في مديرية لودر والمنطقة الوسطى منذ عقدين من الزمن كان مستشفى محنف بلودر حاضرا في كل
"لكل زمن مضى آية.. وآية هذا الزمان الصحف".. ..وللاوطان في دم كل حر.. يد سلفت ودين مستحق.. ----أحمد شوقي----   52 سنة
لا يزال المدركون للذاكرة الجمعية إن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي شخصية فارقة في التاريخ
الهيئة العامة للأجواء المعيشية في عدن تهديكم اطيب التحايا..وتبلغكم ان عدن المدينة الرائدة في الجمال والمدنية
مرة أخرى نقول ونكرر إن اتفاق الرياض لابد له أن ينفذ ولابد للجميع ان يدرك ان اي مماطلة أو عرقلة في تنفيذ
تشهد أقطار العالم إهتمام كبير بتطور العملية التعليمية وتحاول تطبيق آخر أبحاث الخبراء في مجال التدريس
شهدت الأسابيع الأخيرة مجموعة من المشاهد المعبرة عن مغازلة يمنية لتركيا الأردوجانية التي يحكمها أكبر حزب
-
اتبعنا على فيسبوك