مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:24 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
الأربعاء 19 يونيو 2019 10:19 صباحاً

ملك الأردن مصمم على اللاءات الثلاثة

قبيل انعقاد المؤتمر الاقتصادي هذه الفترة في مملكة البحرين، شهد العالم العربي احتجاجات شعبية رافضة لهذا المؤتمر، وكان هذا واضحاً من خلال وسائل الإعلام العالمية للمتتبع للأحداث في الشرق الأوسط، بعد الفشل الأمريكي في فرض صفقة القرن، وما دار حولها من لغط وتخبط بعد أن تم رفضها من قبل الشعوب العربية وتحديداً الشعبين الفلسطيني والأردني.

 

كان ملك الأردن قد أعلن في وقتٍ سابق بأنه يرفض هذه الصفقة –صفقة القرن-، وكان الشعب الأردني معه في رفض هذه الصفقة، وكان إعلان ملك الأردن هذا الموقف الأثر الايجابي في أروقة المنتديات السياسية، وتحديداً الذين يحاولون فرض هذه الصفقة ولو بالقوة، وطبعاً رفض الرئيس الفلسطيني لهذه الصفقة وقال حينها بل تذهب إلى الجحيم هذه الصفقة.

 

العالم بانتظار انعقاد هذا المؤتمر الذي وصف بالمؤتمر الاقتصادي من أجل تطبيق صفقة القرن، وكان الملك عبد الله الثاني قد أعلن مشاركته في هذه الورشة، وقام بإرسال رسائل مفادها بأن القدس عربية وتحت الوصاية الهاشمية، وهي أيضاً عاصمة دولة فلسطين، ولا يمكن التنازل عن هذا المطلب والتصميم المُطلق على هذا الموقف، بعد أن كان مطلباً حكومياً أصبح مطلباً شعبياً بالنسبة للأردنيين من شتى الأصول والمنابت.

 

حضور الأردن هذه الورشة في مملكة البحرين ليس بالضرورة للموافقة على صفقة القرن، بل للتأكيد على وحدة الصف الفلسطيني والمحافظة على أرضة وعدم تهجير الشعب الفلسطيني، وعدم جعل الأردن وطن بديل للشعب الفلسطيني المرابط على أرضه، هذا هو موقف ملك الأردن وشعبه وحكومته، سيكون في جُعبة الملك الكثير لعرضه في هذه الورشة؛ والجميع واثق بأن ملك الأردن لا يمكن أن يتنازل عن القدس التي هي إرث الهاشميين، مع العلم بان أي مؤتمر أو ورشة تخص فلسطين الحضور الأردني الرسمي حاضر فيها ولا تغيب للأردن عن مثل هذه المؤتمرات، والإصرار على الثوابت الأردنية وحق الشعب الفلسطيني العيش على ترابه الوطني.

 

برغم الوضع الاقتصادي المُزري الذي يعيشه الأردن هذه الفترة والضغوطات الهائلة المفروضة عليه من صندوق النقد الدولي، بقي الإصرار الأردني على إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس، وهذا النهج سار عليه الهاشميون منذ تأسيس المملكة.

 

الجميع بانتظار ما ستئول إليه هذه الورشة المنعقدة في مملكة البحرين، والنتائج ستكون مكشوفة للشعوب العربية، بما أن هناك قادة سيحضرون هذه الورشة وقادة يرفضون الحضور، وكما جاء على لسان بومبيو بأنه لا ينوي حضور هذا المؤتمر أو الورشة، وجاء ذلك لقناعته بأنه لا يمكن تطبيق صفقة القرن، وجعل الأردن وطناً بديلاً كما كان يشاع في وسائل الإعلام من خلال تسريبات عن هذه الصفقة.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
علي قاعدة الموت للعرب ولا لدولة فلسطينية تتسارع الاحزاب الاسرائيلية المتطرفة داخل المجتمع الاسرائيلي لخوض
ان الارهاب الاسرائيلي الذي تقوده عصابات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني هو ارهاب دولة منظم واليوم الاحتلال
يعامل بعض الشباب الأم والأب(والديهم)وكأنهم أطفال أو عبيد لديهم،ويكون هذا من التربيه من الأساس،لم يعلم
القضية لم تعد مروية تنقصها الدقة في التفاصيل، بل تجلت بعد سبع عقود من الصبر والمعاناة متحدثة مباشرة عن ذاتها
• " اللوغوس" كلمة يونانية تعني العقل أو الذهن ..وقيل :" اللوغوس " خزان يتسع "  ولعل أشهر ماقيل عن هذا الخزان
ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية من فرض عقوبات على إيران، والهدف من هذه العقوبات هو الحد من تخصيب
ان اصرار حكومة الاحتلال الاسرائيلي والإدارة الامريكية برئاسة ترامب علي تطبيق صفقة القرن تأتي تساوقا مع
الحروب السابقة كانت من اجل احتلال دول والهيمنة على ثرواتها، والدولة القوية هي التي تشن هذه الحرب وتفرض
-
اتبعنا على فيسبوك