مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 06:51 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 17 يونيو 2019 01:36 صباحاً

الجنوب ليس قضية اشخاص بل قضية وطن

نشاهد الصراع على اشخاص وهناك من يمتدح فلان ومع علان لا هذا من الاخطاء الذي يرتكبها البعض دون وعي وبعنادهم ستكون اضرار سيدفع ثمنها الجميع..

فهل الجنوب هو اشخاص ام قضية وطن ودولة تم احتلالها بقوة السلاح ودمرت كل مقوماتها ونهبت وسلبت ثرواتها فمن كان يؤمن بقضية وهدف شعب الجنوب اهلا وسهلا ومن كان واقف مع الاعداء ضد ثورتنا الجنوبية وهدفها فلا داعي نتباكي عليهم..

الجنوب وقضيته فوق الاشخاص فوق المناطقية فوق الاحزاب فالانفراد بالقرار لن يحقق شيئا" فالشراكة والتمثيل المتساوي بين ابناء الجنوب هو الطريق الصحيح لنجاح اي عمل يخدم قضيتنا وثورتنا التحررية..

ولن نكون الا مع شعبنا في الجنوب وما يطمح به في تحقيقه والانتصار لارادته بهدفه وهويته..
رص الصفوف اقوى من المدفع ذي ما يصدق واجب اقناعه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في الوقت الذي تعيش فيه معظم مديريات محافظة عدن حالة من الركود وربما الاهمال من خلال ما نشهده من طفح للمجاري في
جيل جديد يجترح البطولات ويصنع الانتصارات ليكتب في جبين التاريخ حروف مآثر من نور، ويحيك ظفيرة الحرية من وسط
لايسعنا في بداية هذا المقال ألا أن نشكر فخامة الرئيس المشير/عبدربه منصور هادي على القرار التاريخي بتعيين
يعتقد السطحيون أن الحوثيين يبعثون رسائل من خلال جرائمهم بحق أعوانهم، أو أن صراع الأجنحة الدموي قد بدأ، وقلد
الكثير من الجنوبيين نجدهم لا ينظرون إلى الوضع اليمني بشكل عام والجنوبي بشكل خاص، وإلى طبيعة وحقيقة ما تجري
للاسف بعض ممن لهم إطلاع ببواطن الأمور الخفية يحاولون إخفاء الأهم في جوانبها كانت سياسية أو عسكرية أو أمنية
مليشيات الحوثي تواصل ارتكابها الجرائم بحق المدنيين العزل دون رحمة أ وتمييز بين صغير أو كبير بين رجال أو نساء
أحمد طمرور فنان تشكيلي من أبناء مديرية لودر ، شق طريقة إلى عالم النجومية بخطى ثابتة فكان له ما أراد ، جمع بين
-
اتبعنا على فيسبوك