مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 06:12 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 16 يونيو 2019 10:42 صباحاً

الميسري والعيسي علمان عاليان من أعلام اليمن

لعل من الإنصاف والعدل الإشارة إلى علمين عاليين من أعلام اليمن اشتهرا بأعمال البر والخير والإحسان، إضافة إلى وظيفتيهما الأساسيتين، هما المهندس أحمد بن أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية والشيخ أحمد صالح العيسي رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم ورجل الأعمال المعروف.

وما جعلني أتطرق إلى هذين العلمين النيرين هو الحجم الكبير من الأعمال الخيرية والإنسانية النبيلة الذي قدماه لعديد من المحتاجين للمساعدة الإنسانية والعلاجية، وتذليل كثير من الصعاب التي واجهت كم من معسر ومتعثر كريم وذي حاجة ومصاب بأمراض خبيثة، ومد يد العون والمساعدة لهم دون تعقيد ودون محاباة أو مجاملة لفلان من الناس دون الآخر، الأمر الذي جعلهما علمين عاليين ونجمين ساطعين في نظر من الناس البسطاء سواءً في الحقل الشرطوي أو الحقل الرياضي أو غيرهما من الحقول الاجتماعية.. أهمها الحقل الإنساني، وخو المنظار والزاوية والرؤية التي يتم من خلالها تقديم تلك المساعدات والهبات والمنح المالية والعلاجية، إضافة إلى تبنيهما عديد من الأنشطة الاجتماعية والرياضية والفنية والخيرية.

والسؤال الذي قد يتراءى للكثيرين ويرددونه باستمرار: يا ترى ما الذي جعل هذين العلمين يقومان بهذه الأنشطة الإنسانية النبيلة وحبهما الشديد لعمل الخير والإحسان.

الجواب هو تحليهما بالأخلاق الحميدة وتمسكهما بعقيدتهما الإسلامية السمحة التي تحث على محامد الأخلاق وفعل الخيرات والتسابق إليها والإحسان إلى الناس وتقديم الآخرة على الدنيا، الأمر الذي جعل لهما مكانة عالية ومرموقة وذكر خير عند الناس، في الوقت الذي عجز عن تحقيق ذلك السطوع والنجومية والرفعة الكثيرون ممن تمتعوا بالجاه والمال، وذهبوا دون أن يتركوا شيئاً ما يذكرهم به أحد من الناس، أو يتذكر خيراً فعلوه ذاكر.

ختاماً.. ليس كل إنسان يستطيع أن ينحت مكانة له في قلوب الناس، ولكن هناك قلوب جسورة سخرها الله عز وجل لخدمة الناس، وخلفاء له مكنهم من الأرض، وقبل ذلك مكنهم من قلوب الناس والجلوس على عروش محبتهم، فكانوا نجوماً ساطعة وأعلاماً نيرة ترتفع الرؤوس للنظر إليها لمكانتها العالية وأشعتها الساطعة.

تعليقات القراء
390996
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأحد 16 يونيو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
من يمدح العروسه الا دقنها ! يا بو دقن

390996
[2] الحق نفسك..فرصة لا تتكرر
الأحد 16 يونيو 2019
عبد العزيز حنبله | صنعاء
طبال جديد ،مرشح لمنصب لا تلوموه

390996
[3] تربيه عفاش
الأحد 16 يونيو 2019
صالح اللباني | عدن
معروف ان الميسري و حسين الشريف وحافظ معياد و من قبلهم عارف الزوكا موظفين بالقطعه عند احمد العيسي. الميسري كان يحمل شنطه العيسي في المطارات.. رحمه الله على عفاش ربى جيل متربص



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
الأرصاد الجوي يتوقع هطول امطار رعدية على عدن
حصري: الميسري يكشف نتائج زيارته إلى المملكة العربية السعودية
مقالات الرأي
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
-
اتبعنا على فيسبوك