مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 06:52 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

تحليل.. استهداف النفط ومطار أبها محاولة حوثية لتغيير معادلة الصراع لصالح إيران؟

السبت 15 يونيو 2019 07:57 مساءً
(عدن الغد)الأناضول:

بعد 4 سنوات من استهداف جماعة "أنصار الله" (الحوثي) أراضي السعودية عبر قصف صاروخي عشوائي كان غالبا ما يخطئ هدفه أو يتم اعتراضه عبر منظومة الدفاع الجوي الأمريكية "باتريوت"، شهد مستوى الاستهداف تطورا نوعيا عده خبراء "حربا نفسيه" و"محاولة حوثية لتغيير معادلة الصراع".

إذ استهدفت جماعة الحوثي مطار أبها السعودي بما زعمت أنه صاروخ من طراز "كروز" المتطور ما أوقع 26 إصابة في صفوف المدنين، وذلك بعد أقل من شهر على قصفها محطتين لضخ نفط في المملكة عبر طائرات مفخخة من دون طيار.

وحسب هؤلاء الخبراء، للأناضول، لا تنفصل الصورة عن التوتر المتصاعد بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة، بل تعد جزء منها، في إطار السياسية الإيرانية لتوصيل الرسائل إلى الخصوم عبر الوكلاء في المنطقة، وهم الحوثيون هذه المرة، متوقعين ردا سعوديا حاسما يطال قيادات الجماعة، وربما ضربة أمريكية تعيد الهيبة لقوات الأخيرة في المنطقة، وتبعث برسالة تهديد حازمة لإيران.

 

حرب نفسية ومحاولة لتغيير المعادلة

نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية (غير حكومي مقره القاهرة)، مختار غباشي، رأى أن جماعة "الحوثي" تخوض حربا نفسية، عبر إرسال رسالة للسعودية أنهم رقم لا يمكن إخراجه من المعادلة خاصة، وهم أحد وكلاء إيران بالمنطقة، ويملكون آليات تجعل المنطقة في وضع مقلق.

وأضاف، للأناضول، أن الحوثيين أعلنوا عقب استهداف محطي ضخ النفط في السعودية، في 14 مايو/أيار الماضي، أن ذلك الهجوم هو بداية لعمليات ستستهدف 300 هدف حيوي وعسكري في المملكة والإمارات واليمن، و"هذا يعني أنهم لديهم إصرار على استمرار عملياتهم ضد الداخل السعودي".

وأوضح غباشي أن "هذه المحاولة الحوثية تستهدف تغيير آليات المواجهة ومعادلة الصراع وخلق قلق وترقب"، لكن نجاحها "يستدعي حالة حرب عسكرية، وهذا ليس مرشحا حتى في ضوء استمرار عمليات الاستهداف بين وقت وآخر".

ووفق مراقبين، فإن التصعيد الحوثي الأخير ضد المملكة هو جزء من المواجهة الأمريكية الإيرانية التي تصاعدت في الأسابيع الأخيرة مع تشديد واشنطن الضغوط الاقتصادية على إيران لإجبارها على القبول بصيعة جديدة لاتفاق نووي يراعي مخاوف الولايات المتحدة وإسرائيل.

فإيران - حسب هؤلاء المراقبين - لا تتواني عن تحريك وكلائها في المنطقة، وفي هذه المرة الحوثيون، لإيصال رسالة إلى المملكة بأن الدفع باتجاه حرب ضدها مغامرة لن تكون محمودة العواقب؛ فهي تستطيع توجيه ضربات مؤلمه لـ"الداخل السعودي" عبر وكلائها فقط؛ فماذا لو تحركت بنفسها؟

 

مواجهة أمريكية إيرانية غير مباشرة

وفي هذا الصدد، أوضح أستاذ العلاقات الدولية في مصر، طارق فهمي، أن المنطقة تعيش المرحلة الثانية من المواجهة الأمريكية الإيرانية غير المباشرة وهي الحرب بالوكالة، واعتبر أنه من المبكر أنه نتحدث عن حرب مباشرة من الطرفين.

وأضاف، للأناضول، أن إصابة أكبر عدد من المدنيين هو هدف لجماعة الحوثي لإيصال رسائل بأنهم قادرون للوصول إلى أهداف مدنية مؤثرة.

وحتى 21 مايو/أيار الماضي، بلغ إجمالي عدد الصواريخ الباليستية التي أطلقتها "الحوثي على السعودية ودمرتها قوات الدفاع الجوي 227 صاروخاً باليستيا، فيما بلغ عدد القتلى حتى سبتمبر/أيلول 2018 وفق وكالة الأنباء السعودية "112 مدنيًا من الموطنين والمقيمين، وإصابة المئات".

لكن فهمي أعرب عن اعتقاده بأن جماعة الحوثي لن تستطيع الصمود كثيرا مع توجه لرد لن يكون سعوديا خالصا، وسيشمل على الأرجح ضربة أمريكية ستؤثر على إدارة المشهد.

وأشار إلى أن هناك إعادة تقييم للأوضاع من قبل الإدارة الأمريكية وتحركات وترتيبات جديدة قد تنتج عن ضرب بعض المواقع الخاضعة لسيطرة الحوثي لإعادة الهيبة للقوات الأمريكية.

ورأى أن الرد سيكون الفترة المقبلة سيكون أمريكيا وشكل الضربة وتوقيتها هو الذي سيؤثر على إدارة المشهد.

 

3 مسارات

وحول الرد السعودي المرتقب، توقع الخبير العسكري الأردني اللواء المتقاعد فايز الدويري هون، أنه سيكون عن طريق 3 مسارات، أولها سياسيا عبر ذهاب الرياض إلى مجلس الأمن وحتى يكون للسعودية مرجعية أممية تساندها فيما ستقوم به لاحقا".

وأضاف الدويري للأناضول أن المسار الثاني سيتم عبر الرد الآني أي بمعنى توجيه ضربات تسمى بأهداف عقابية لمعاقبة الحوثي سواء لبعض الرؤوس السياسية إذا كانت معروفة العناوين أو المستودعات والعتاد.

وأوضح أن المسار الثالث للرد سيكون عبر تصعيد عسكري أوسع بأن يتم العودة من عاصفة الأمل (أبريل/ نيسان 2015 للآن) إلى الحزم (26 مارس/أذار 2015، لنحو شهر) مرة أخرى بأن يكون العمل العسكري أشمل من أجل إجبار الحوثي على عدم تكرار مثل هذه لأفعال.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
اليمن يرحب بفرض عقوبات أميركية على كيانات إيرانية
رحبت الحكومة اليمنية الشرعية، بفرض الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على كيانات إيرانية تتهمها واشنطن بالمساعدة في تهريب أسلحة إلى اليمن.   وقالت الحكومة
أمريكا تعلن فرض عقوبات على شركة طيران إيرانية نقلت "أسلحة فتاكة" إلى اليمن
قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن بلاده ستواصل حملة الضغط القوصى في العقوبات ضد إيران. وأعلن وزير الخارجية الأميركي فرض عقوبات بحق شركة نقل جوي إيرانية
بعد عام على توقيعه.. اتفاق السويد "حبر على ورق"
بالتزامن مع مرور عام على توقيع اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والانقلابين الحوثيين في 13 ديسمبر 2018، كشف تقرير حقوقي أن 33 طفلا يقتلون ويصابون شهريا في مدينتي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مدير إدارة الميزانية بوزارة الداخلية يرفع مذكرة إلى الميسري ويكشف تعرضه لتهديد
محافظ شبوة يرفع بلاغ إلى رئيس الجمهورية بشأن القوات الاماراتية في بلحاف
عدن : المؤسسة العامة للكهرباء تصدر تنويه هام
عاجل : غرق شاحنة محملة دقيق في ساحل أبين
عدن : أمن ميناء المعلا يضبط مهربات
مقالات الرأي
  ليست رغبة طفولية للحنين، للأب الذي غادرنا قبل فوات الأوان، للقائد الذي رحل عنا فجأة دونما سابق إنذار، بل
    جرّب اليمنيون منذُ أكثر من خمس سنوات كيفية العيش خارج كنف الدولة ومؤسساتها المدنية والأمنية
بعد خمس سنين من الحرب وانقلاب مليشيات الحوثي على مؤسسات الدولة في صنعاء واعلان التمرد في البلاد بهدف خلط
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي  والسلطة عبارة عن درساً بليغاً لن يذهب من الذاكرة, وملحمة
.شارعنا يتحول بعد العصر إلى ساحة للعشاق يتجمع الشباب في ركنه أمام عمارتها مركزين أنظارهم على نافذة غرفتها
‏قيل لي: كنت قاس جداً وموغل في الخصومة مع محافظ البنك المركزي الأسبق محمد زمام، وظلمته كثيراً في تعاطيك
سيئون الطويلة  لم تعد حاضرة وادي حضرموت فقط بل هي حاضرة الوطن جميعا حافظت على مركز الدولة ومسمى الدولة بعد
كان لي الشرف الكبير أن أقول شيئاً في الذكرى (48) لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة عندما اتصلت بي إذاعة عدن
  تعددت التسريبات مؤخراً حول تسمية محافظ عدن في المرحلة القادمة وتضاربت الأنباء من مؤيدي كل اسم ومعارضيه
    اليدومي، جلاد "الأمن الوطني" الشهير، يعتقل المواطن اليمني يحيى بن حسين الديلمي في مأرب منذ أشهر دون
-
اتبعنا على فيسبوك