مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 02:31 صباحاً

  

عناوين اليوم
مجتمع مدني

اختتام مشروع المساحات الصديقة والآمنة للأطفال بالحديدة

الثلاثاء 11 يونيو 2019 06:59 مساءً
الحديدة (عدن الغد ) خاص :

اختتمت بمحافظة الحديدة أنشطة مشروع المساحات الصديقة والآمنة للأطفال الذي نفذته مؤسسة نهضة شباب للتنمية بالتعاون مع السلطة المحلية ومكتبي لتربية والتعليم والشؤون الاجتماعية والعمل وفرع الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث بالمحافظة بتمويل من منظمة رعاية الأطفال .

وهدف المشروع الذي أستمر ثلاثة أشهر وأستفاد منه أكثر من ثلاثة الآف طفل وطفلة من طلاب مدارس الخادم غالب والفاروق ومدرسة معاذ بن جبل إلى إعادة التأهيل للمرافق التربوية التي أقيمت ونفذت فيها المساحات إضافة لعدد من الأنشطة التثقيفية والتوعوية والأنشطة الترفيهية والرياضية المختلفة وأنشطة الحرف اليدوية وبرامج التمكين الاقتصادي للأطفال وعائلاتهم .

كما هدف المشروع إلى إيجاد وسائل تساعد الأطفال الذين يتعرضون للخوف والأزمات للدعم النفسي بغرض الحد من آثار معاناتهم من خلال التوعية والتثقيف وصنع جوا آمن ومرح لهم بالإضافة إلى نشر التوعية المجتمعية بين أوساط أولياء الأمور حول حقوق الطفل وأهميته وطرق ووسائل تنفيذه.

وفي الاختتام أشاد رئيس مؤسسة نهضة شباب للتنمية بالمحافظة أسامة عايش باقاضي بالدور الفاعل للسلطة المحلية ومكتبي التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية والعمل وفرع الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث وغيرهم ممن قدموا الدعم والمساندة لمشروع المساحات الصديقة في المناطق المستهدفة والعمل على إنجاحه وتحقيق الأهداف المرجوة منه وأشار عايش إلى أن نجاح المشروع يأتي كثمرة للجهود الكبيرة التي بذلها المتطوعون والعاملون في الميدان .

كما ألقيت في الاختتام العديد من الكلمات من قبل مسؤولي مكتبي التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية والعمل ومنظمة رعاية الأطفال أكدت جميعها الأهمية الكبيرة التي تميز بها المشروع  ومدى حاجة الأطفال إليه لاسيما في المرحلة الراهنة الني يمر بها الوطن والذي جمع بين الترفيه وإعادة التأهيل للمرافق التربوية التي أقيمت ونفذت فيها المساحات .

تخلل مجريات الاختتام العديد من الفقرات الفنية المتنوعة وتكريم أكثر من 50 فردا من الجهات المتعاونة والمتطوعين والمتطوعات و العاملين ضمن مشروع حماية الطفل وأنشطة المساحات الصديقة للطفل وعرض العديد من الأعمال التي تم إنجازها ضمن برامج التمكين الإقتصادي والمتمثلة في جوانب الحياكة والتطريز وصناعة البخور والكوافير والنقش والخياطة واستعراض جوانب من المعرض الفني والحرفي المقام بالتزامن مع الحفل التكريمي والمراحل التي تم فيها إنشاء المساحات الصديقة للطفل والأنشطة التثقيفية والتوعوية والأنشطة الترفيهية والرياضية المختلفة التي رافقتها.

* من أحمد كنفاني


المزيد في مجتمع مدني
الوكيل الجريبي يطلع على أهم متطلبات كليتي التربية والمجتمع في المحافظة
تفقد وكيل أول محافظة سقطرى رائد الجريبي ومعه مدير الشرطة المحافظة العميد علي الرجدهي و مدير الامن السياسي العميد موسى احمد كليتي التربية والمجتمع في المحافظة. وفي
صندوق تنمية المهارات يناقش كيفية تنفيذ المرحلة الثانية من برامج التدريب بعدن
ناقش صندوق تنمية المهارات اليوم بعدن مع عمداء كليات المجتمع والمعاهد التقنية والمهنية ومدراء المعاهد والمراكز الخاصة، كيفية تنفيذ الدليل الإجرائي للمرحلة
صندوق تنمية المهارات يناقش كيفية تنفيذ المرحلة الثانية من برامج التدريب
ناقش صندوق تنمية المهارات، اليوم بعدن، مع عمداء كليات المجتمع والمعاهد التقنية والمهنية ومدراء المعاهد والمراكز الخاصة، كيفية تنفيذ الدليل الاجرائي للمرحلة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جباري: الحكومة تتعرض لضغوط... وساعات تفصلنا عن عدن (حوار)
"سهى الشيباني" قصة الطابخة اليمنية الشهيرة التي اكتشف الجميع أنها (رجل)
تقرير دولي يكشف ملابسات مقتل الرئيس اليمني السابق "صالح"
هل ستكون اليمن شرارة الحرب العالمية الثالثة ؟!
قيادي بالانتقالي يكشف سبب رفض الشرعية الحوار مع المجلس
مقالات الرأي
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
  العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة
كلما تخطى مجتمعنا مرحلة صعبة من الصراع , عملت اطراف اخرى على جرهِ الى صراع جديد , وكلما تداوت جراح غائرة في جسد
عندما غرّد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، عن مرض هادي قام الأخير ووضع كاميرا أمامه ثم تحدَّث إلى شعبه.
  بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي
  كتب / عبدالله جاحب .. كلمة قالها لي صديقي ورفيق دربي المناضل والقيادي في المقاومة الجنوبية وقائد المقاومة
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
  يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق. في 14 سبتمبر، أدى
-
اتبعنا على فيسبوك