مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 02:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 08 يونيو 2019 12:01 مساءً

المال افسد متعة (الساحرة المستديرة)

كرة القدم لها محبيها وعشاقها وفيها من المتعة والإثارة الشيء الكثير لكن للأسف دخولها بصوره كبيره في عالم المال و البزنس افسد كثير من متعتها وحلاوتها لذلك اصبحت مطمع غير عادي يلهث خلفه الكثير ممن يجيدون فن التسلك. في سلم المسؤولية والاستفادة بعدها من الموقع الذي يصلون اليه في مجال  الرياضة حيث يصبح لهم جسر عبور لخدمة مصالحهم وتربيطاتهم وصفقاتهم اكثر من خدمة الشأن الرياضي.

لهذا لا نستغرب. هذا الواقع المؤلم الذي نشاهده امام أعينا اليوم لحال كرة القدم  كون هناك. من هو مشاركا ايضا من اوساطنا كإعلام رياضي في هذا الامر ومساهم الى حد كبير في ذلك من خلال التطبيل والنفاق لعمل تلك العينات من البشر التي اخذت مواقع. قياديه في ادارة كثير من الاتحادات والأندية وو.

لذلك حين نسترجع شريط جماليات وحلاوة الساحرة المستديرة سنجد ان كل شيء مشوق ومثير هو ما قدمته لنا  كرة زمان اما كرة اليوم الغنية بالمال اصبحت مملة مقززة من كثر فضائحها وافتقارها لكثير من فنون ومتعة واخلاق كرة القدم لهذا نجد ان الفارق كبير بين كرة زمان وكرة اليوم من حيث امور شتى واولها المستوى الفني والابداعي الكبير الذي ينصب في مصلحة كرة زمان الغنية بالمواهب والنجوم  التي ضلت الى يومنا هذا خالده في الذاكرة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
الصحافة المتطورة..حقيبة سفر (جاهزة).. وعقل مفتوح متفتح وحدقات أعين وأذان تتسع لتلتقط كل صغيرة وكبيرة.. في صراع
  أظهرت بطولة خليجي 24 المقامة على أرض دولة قطر كثير من الاثارة والتنافس بين فرق المنتخبات المشاركة في
ابين الأكاديمية البرازيلية كما يحلو تسميتها . ابين تتخرج من بين ثناياها نجوم رياضيه كرويه لها ابداعتها
 ها نحن نطوي المشاركة التاسعة لنا في دورات كاس الخليج العربي لكرة القدم دون أن نحقق ولو فوز يتيم بحثنا عنه
يقول خبراء الرياضة ان تحقيق البطولة لا يمكن له ان يتحقق الا بتوفير ركائزها الأساسية بدون ذلك فدون ذلك يعد
بعد مشاركة وعناء قدمه المنتخب اليمني ومشاركة في بطوله خليجي ٢٤بالدوحه وبرغم الاستعداد والتأهيل المبكر
ظروف الكرة اليمنية صعبة , لكن لا يمكن أن تصل لهذا المستوى من الانحدار بعيدا عن الأعذار, لان أكروباتية محسن 
للأسف  لم اتوقع كغيري من متابعي مباراة منتخبنا اليمني مع نظيره المنتخب العراقي من على مدرجات ملعب استاد
-
اتبعنا على فيسبوك