مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 02:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 24 مايو 2019 11:03 مساءً

حوادث التقطع .. ظاهرة خطيرة لا ينبغي السكوت عنها!!

من روائع أبن خلدون :

لا تولوا أبناء السفلة والسفهاء قيادة الجنود ومناصب القضاء وشؤون العامة، ﻷنهم إذا أصبحوا من ذوي المناصب أجتهدوا في ظلم اﻷبرياء وأبناء الشرفاء وإذلالهم بشكل متعمد نظرا لشعورهم المستمر بعقدة النقص والدونية التي تلازمهم وترفض مغادرة نفوسهم..

لقد أنتشرت في عدن الكثير من اﻷشياء واﻷمور الشاذة والدخيلة على المجتمع ومن هذه الظواهر التي سوف أتطرق إليها في هذا المقال هي ظاهرة التقطع لمرتبات الموظفين وسلب اﻷموال الخاصة بأصحاب محلات الصرافة هذه الظاهرة الشاذة والمنبوذة باتت بالفعل تؤرق الجميع!!..

الغريب في اﻷمر أن تكون محافظة عدن هي المرتع الخصب للكثير من تلك الحوادث .. لكن أكثر ما يحيرني هو كيفية نجاح عمليات السطو المسلح داخل عدن في ظل وجود العديد من التشكيلات والقطاعات العسكرية واﻷمنية التي تزدحم بها العاصمة عدن في كل شارع وحارة [شرطة.. حزام أمني. الوية الحراسة الرئاسية. مكافحة اﻹرهاب .. دعم وإسناد. القوة الضاربة. القوات الخاصة.قوات الساحق والماحق والبلاء المتلاحق.و.وآلخ] .. علاوة على ذلك النقاط اﻷمنية المنتشرة في كل تقاطع وعلى مداخل مدينة عدن وفوق كل هذا يحدث التقطع نهارا جهارا؟!..

ألا يدعونا هذا إلى التعجب واﻷستغراب؟!
حادثة التقطع للرواتب الخاصة بموظفين النيابة م/أبين قبل بضعة أيام حتما لن تكون اﻷخيرة في ظل وجود كل هذا التسيب واللامبالاة من الجهات اﻷمنية وكذلك للطريقة السلبية في تعاملها مع كل حادثة!!
لذلك أعتقد بل أجزم إن هذه الحادثة ستمر مرور الكرام وفي أخر المطاف ستقيد ضد مجهول حالها كحال العشرات من الجرائم السابقة!!.. جميعنا يعرف أن حوادث التقطع ليست عرضية أو نادرة الوقوع حتى تقيد ضد مجهول بل هي جرائم يخطط لها بعناية فائقة وينفذها مع سبق اﻹصرار والترصد أشخاص محترفون ومتمرسون.. لذلك أخي المواطن عليك أن تتخيل كيف تتعامل الجهات اﻷمنية مع الجرائم الكبرى كجريمة القتل مثلا حيث لا نشاهد نزول خبراء التكنيك الجنائي والمباحث إلى مسرح الجريمة وكأن المقتول ليس أنسان بل حشرة؟!

المفارقة العجيبة أنه قبل أشهر مضت تم السطو على رواتب إدارة التربية م/أبين وبنفس الطريقة ونفس المنطقة وهي خورمكسر وفي رابعة النهار!!.. وإلى يومنا هذا مازال موظفو التربية م/أبين يعانون اﻵمرين في إستلام رواتبهم حيث ينبغي عليهم اﻷنتظار حتى دخول الشهر القادم كي يستلموا راتب الشهر الذي قبله!!
من المؤلم حقا أن يتم نهب مئات الملايين على قارعة الطريق دون أن تهتز شعره واحدة في رأس مسؤول أمني.. لقد أصبح الشخص غير آمن في الطريق عندما يكون في حوزته مبالغ مالية كبيرة!!

لماذا لا يتم نشر القوات اﻷمنية واﻷطقم العسكرية وبالذات في المناطق والطرقات التي تكثر فيها وقوع حوادث التقطع والسطو..فعدن ولله الحمد مليئة بالعشرات من اﻷطقم العسكرية؟!..أليس من المعيب أن نشاهد كيف يتم تأمين وحماية الطرقات عند مرور مواكب المسؤولين والقادة العسكريين بينما لا نجدهم اطلاقا عندما يتعرض المواطن للتقطع والسطو!!.. أليس من المنطق أن تستخدم اﻷطقم العسكرية للمصلحة العامة وتثبيت اﻷمن في عدن بدل من مشاهدتها وهي تستخدم للحراسات الشخصية لكبار المسؤولين والقادة العسكريين وفي مرافقة مواكبهم الضخمة التي تعيق الحركة في الشوارع عند تنقلاتهم!!...أليس من العار أن تتكرر حوادث التقطع بإستمرار بينما نشاهد الكثير من اﻷطقم العسكرية تستخدم لحراسة المتنفذين الذين يبسطون حاليا على اﻷراضي في عدن؟!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: طائرة شحن كبيرة تغادر مطار عدن
قيادي في الانتقالي يتحدى الحكومة والتحالف : فكرة عقد جلسة البرلمان في عدن ستكون وبالا عليكم
الوجه الآخر... فيديو نجل الرئيس اليمني يثير ضجة في السعودية
توقف عمل مطار عدن الدولي والسبب؟
واشنطن تعدل الخطة .. الرد على إيران في اليمن
مقالات الرأي
  خرجت جماهير شبوة اليوم الاثنين الموافق 24 / يونيو / 2019 في مسيرة وتظاهرة شعبية حاشدة في مدينة عتق تلبية لنداء
في اواخر العام الماضي حققت قوات الشرعية انتصارات عسكرية وتقدمت قواتها في مدينة الحديدة وسيطرت على اجزاء من
  هل قدرنا أن نبقى هكذا في ذيل الأمم؟؛ ما الفرق بيننا وبين دول عمرها بضعة عقود او حتى بضعة قرون؛ سنغافورا
عندما يستشعر الانسان العادي الخطر يخرج بتلقائية للتعبير عن مايشعر به ، ومحافظة شبوه ألتي عاشت في الأيام
دُمِّرت آثار اليمن العظيمة وأنتشر الفقر بين ناسه الكرماء فأذلهم وأمرضهم وحوّلهم إلى شحاذين أمام بوابة
عاشت شبوة في خمسينيات القرن الماضي جواً سياسياً مفتوحاً أسهم في بروز عدد من الشخصيات السياسية من شبوة و التي
  عمر الحار أعلنت جماهير شبوة الاصالة والتاريخ والوفاء وعلى رؤوس الأشهاد اليوم النفور العام والتخلي التام
مع انشغال العالم بمضيق هرمز، وترقب ضرب إيران، لا يجب إهمال الوضع في ميناء الحديدة على الجانب الآخر، فتهديد
    غدا.. الثلاثاء25يونيو.. تتوافد الحشود المحبة لابن حي السعادة ابن عدن المقدام الشهيد الحي البطل احمد
      "لست بالخب ولا الخب يخدعني "   عمر بن الخطاب  رضي الله عنه   والمعنى: لست بالماكر المخادع،
-
اتبعنا على فيسبوك