مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 02:31 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 23 مايو 2019 06:40 مساءً

الغاز والناس.. عذاب متواصل

 

عبدالجبار ثابت الشهابي

الغاز المنزلي.. لا ندري ما علة هذا العذاب الذي يريد البعض أن يكرس أسبابه، وأن يظل ملازما لحياتنا.. يقولون: الغاز نفد من المصفاة، والمصفاة هي مصفاة الزيت في البريقة، التي كانت شعلة الغاز فيها لا تنطفئ.. اليوم وصلنا حد أن يقال: الغاز نفد من المصفاة، الغاز لم يصل من مأرب . فلا نملك غير الخنوع.. أصبحنا نتقبل المسألة، أو المهزلة، بل الإستخفاف حد الإستسلام.
وفوق ذلك يأتي من يعلل لنا المسألة المعضلة، فيقول لنا: عمال المصفاة مضربون.. مضربون على ماذا؟! ماذا بقي من المصفاة؛ حتى يضرب العاملون؟ لكن قد يقول قائل: هم أعلم بحال منشأتهم، ومن حق العامل أن يحتج للحصول على حقوقه، ومع ذلك يمكن القول مرة أخرى على ماذا كل هذه الإضرابات التي تكاد تغطي عدد كل شهور السنة، وخصوصا أن العمل يكاد يكون متوقفا أصلا، باستثناء وحدة تعبئة الغاز المنزلي.. هل يعني هذا أن المسؤولين لصوص، وأن عملهم الأساسي، وشهريا ينحصر في أكل حقوق العاملين؟ أم أن العاملين ليسوا سوى بغاة، وأنهم يعملون لتحقيق مكاسب أكثر مما يستحقون؟!!.
المعلومات المتوفرة من خلال الإضرابات السابقة غير مشجعة، وتتحدث عن مخالفات تهدف لإيقاع الضرر في حقوق العاملين، وخصوصا المتعاقدين منهم.. إذن ما الهدف تحديدا من افتعال أسباب مثل هذه الإضرابات؟!، وقبل الإجابة؛ كنت أتمنى أن تكون كل تلك الإضرابات قد سخرت للمطالبة بعودة العمل إلى هذا الصرح الاقتصادي الضخم، لا من أجل هدمه، وإطفاء جذوة الحياة في آخر شمعة فيه كما هو حاصل.. ولو لم يكن ذلك هو الصحيح؛ فلماذا لا يتم على الأقل الحرص على توفير حاجة الناس من الغاز بعقلانية، بدلا من الحرص على التعطيل، وإحداث الأزمات، والإختناقات في هذه السلعة الباقية من كل تخصصات هذه المنشأة العريقة..؟!.
وإذا لم يكن ذلك صحيحا؛ فلماذا لا يتم العمل على مطالبة الجهات المختصة بتوفير مستلزمات تشغيل المصفاة بطاقتها المعروفة، وتجاوز ما يقف أمامها من الصعاب والمعوقات، ومطالبة الدولة، وقيادة التحالف العربي بتذليل ما صعب من المعوقات، وتوفير الخامات، والمعدات لهذه المصفاة العريقة بدلا من التعطيل، والتخريب الحاصل منذ سنوات؟!.
لقد بلغت المعاناة ذروتها في هذه المنشأة، وأرهقت حياة الناس ومعيشتهم، وخصوصا في شهر رمضان الذي لم نجد جهة تحيطه بما يستحق من الإحترام والتبجيلً، لا من الجهات الرسمية، ولا من غيرها، وبمن فيهم التجار، وبمن فيهم باعة الخضار والفواكه، الذين عملوا خلال هذا الشهر على ذبح
المواطن من الوريد إلى الوريد، ودون رحمةً، ودون خوف من الله، ومن الحساب، والعقاب، لا في الدنيا، ولا في الآخرة.
وفي هذا الشهر يمكن القول إن الجميع قد تحالفوا بامتياز على المواطن، وميزانيته الفارغة، ومعاشه المأزوم، العليل، ولم تكن الأزمة في التموين بالغاز سوى ثالثة الأثافي، ولازمة الهم والغم، وكأنه لم يكن ينقص، سوى أن تهز بهية وترقص!!.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جباري: الحكومة تتعرض لضغوط... وساعات تفصلنا عن عدن (حوار)
"سهى الشيباني" قصة الطابخة اليمنية الشهيرة التي اكتشف الجميع أنها (رجل)
تقرير دولي يكشف ملابسات مقتل الرئيس اليمني السابق "صالح"
هل ستكون اليمن شرارة الحرب العالمية الثالثة ؟!
قيادي بالانتقالي يكشف سبب رفض الشرعية الحوار مع المجلس
مقالات الرأي
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
  العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة
كلما تخطى مجتمعنا مرحلة صعبة من الصراع , عملت اطراف اخرى على جرهِ الى صراع جديد , وكلما تداوت جراح غائرة في جسد
عندما غرّد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، عن مرض هادي قام الأخير ووضع كاميرا أمامه ثم تحدَّث إلى شعبه.
  بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي
  كتب / عبدالله جاحب .. كلمة قالها لي صديقي ورفيق دربي المناضل والقيادي في المقاومة الجنوبية وقائد المقاومة
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
  يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق. في 14 سبتمبر، أدى
-
اتبعنا على فيسبوك