مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 يونيو 2019 02:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 23 مايو 2019 04:54 مساءً

الإنتقالي جسر عبور لعائلة عفاش الى الجنوب

 

عزيز محمد الأحمدي

حان الوقت الذي يستقيظ فيه الجنوبيين الواهمين بالانفصال و المتمسكين بالمجلس الإنتقالي الذي يدعي أنه مع انفصال الجنوب عن الشمال و هذا الذي لم نلتمسه أبدا من المجلس فهو لم يتكون من أجل جنوب و انفصال و إنما جاءت به دولة الإمارات لتعيد عائلة عفاش إلى الواجهة و تثبيت أولاد عفاش في الجنوب للحكم القادم الذي تحلم به دولة الإمارات ، اليوم أولاد عفاش وقفوا على ضفة النهر و لم يقدروا على عبور النهر(الشرعية) فجاءت الإمارات لتساعدهم و أنشأت المجلس الإنتقالي و شرعت ببناء جسر على النهر ليصل أولاد عفاش إلى ضفة النهر الأخرى و الشعب هناك يصفق و يطبل لذلك الجسر و الذي لا يعلمون من الذي يسير عليه و المتجه نحوهم

فقد جاءت بطارق عفاش إلى عدن و فتحت له أكبر المعسكرات و أستقبلت القادة العسكريين و الجنود من الحرس الجمهوري ال عفاش في ظل دعم و تأييد المجلس الإنتقالي الذي يدعي أنه مع انفصال الجنوب ، اليوم نشاهد صورة نجل عفاش أحمد علي و خلفة نائب المجلس الإنتقالي هاني بن بريك في دولة الإمارات

و كلما مرت الأيام سنرى ما يفاجئ الجميع لأن دولة الإمارات مصممه على إعادة حكم عفاش بأي طريقة حتى أنها اليوم في تخبط فهي تحارب الشرعية على مرأى و مسمع العالم كله و تجند و تنشأ معسكرات مناهضة للحكومة الشرعية و تحتضن طارق و تدعمه بالأموال و العتاد مع أن الرجل كان يحاربهم و كان بجانب الحوثي في الجبهات ، صحيح أن في السياسة تحدث أشياء غريبة و عدوك بالأمس صديقك اليوم و صديقك الأمس عدوك اليوم ولكن ليس على هذا الشعب الغلبان يا هاني بن بريك انت و عيدروس لا تكذبون عليه و تتغنون بالحرية والكرامة و الوطنية و أنتم فقط تابعين و مسيرين لا مخيرين

هل الجميع هنا غبي و لا يفهم شيء ؟؟ و هل لازال يصدق ما يقوله المجلس الإنتقالي الذي لا يملك القرار حتى و لا يتحرك قادته إلا باتصال من أبو ظبي !؟ إلى هنا و يكفي فقد اتضحت الصورة و لم يبقى شيء توهموننا بها فقد أغلقتوا الأبواب بوجوهكم سريعا و مالقوات التي في الجنوب إلا قوات تابعة لأحمد علي عفاش

إذا لم تصدقوا شيء فاذهبوا إلى أقرب جندي بالنخبة و اطلبوا منه بطاقته التي يستلم بها مرتبه بالعملة السعودية و سترون أي شعار تحملة تلك البطاقة و أي علم دولة يتوسطها و ستعرفون هل هم جنود مع الجنوب و دولته أم أنهم جنود لنجل عفاش الذي أراكم الويل في السنين الماضية

ستبقى تلك الأم تنتظر إبنها الذي تسبب بقتله المجلس الإنتقالي في حرب أهلية عبثية لم يصب فيها القادة بمكروه...

تعليقات القراء
387231
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الخميس 23 مايو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
الناس تحلل بالعقل والمنطق لكن انت تحليلك يطلع من طيزك هيا اسرح تشتي تفتن ولا تتقن الفتنه روح خلي الاصلاح الدحابشه يعلموك فنون وطرق الفتن صح اسالهم هم اهل خبره احسن منك او اقولك احسن تكتب مقال عن سرقت ثرواث شبوة من قبل اصلاح مأرب وعن تحكمهم بميناء بلحاف وحرمان اهل شبوه من ابسط حقوقهم لا كهرباء ولا غاز طبعا هدا بتعاون مع كبار وشيوخ شبوة المرتزقه

387231
[2] جحش
الخميس 23 مايو 2019
شمسون | حضرموت
من الاخر ياغبي اولاد عفاش بايحكموا الشمال وابناء الجنوب لهم جنوبهم والدنبوع حقك بايكون لاجى بالمملكه

387231
[3] تعال حبيبي عمو تعال
الجمعة 24 مايو 2019
فاعل خير | عدن
نخزن انا وانته تمام حبيبي وخليك من الانتقالي وعفاش انته لك ورد وفل وكنشلي وثوب ويل وجلس جنب عمو فاعل خير بس ولا حاجه تاني



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الرئيس هادي يلتقي محمد العرب ويخاطبه..ما تعريف الوقاحة الجبانة
عقب الكشف عن مساع لتصفيته..السقاف و20 ضابط مصيرهم مجهول
هاني بن بريك: نحن ضد تقسيم اليمن
قال انها ماتت بموت علي صالح..ناشط سعودي:أقولها بالفم المليان ان دولة الجنوب ستقوم
بعد 30 عاماً .. مدرس مصري يعثر على تلاميذه اليمنيين في القاهرة
مقالات الرأي
حماتي سيدة فلسطينية، كانت معلمة في السابق. تعيش في صنعاء في وضع يشبه الإقامة الجبرية، بوثيقة سفر مصرية لا
 هكذا أصبحت كل الدروب صعبة الارتقاء، مليئة بالحفر والمطبات والحقول الغائمة. فالدرب الذي كنا نقطعه على صوت
أعلم علم اليقين إن ما يخطه قلمي وما أكتبه على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة  من مقالات عن فخامة الرئيس
كتبت في 30 أبريل (نيسان) الماضي مقالاً في هذه الصحيفة بعنوان «اليمن ليس بمنأى عن تداعيات المنطقة»، وهو ما
في مقال سابق عنوانه «هل نستمر في عد صواريخ الحوثي» تطرقت إلى استمراء الحوثيين في تكثيف إطلاق الصواريخ
مؤسف ما جرى في محافظة شبوة بالأيام الأخيرة من صدامات مسلحة، ولكنها في ذات الوقت كشفتْ لنا هذه الأحداث- على
إرادة الشعوب لا تقهر ,هكذا تعلمنا منذ نعومة أظافرنا , ولا أحد يستطيع أن يزايد على إرادة  أغلبية أبناء الجنوب
  نعم الدولة الإتحادية هي محطة لتحديد ملامح المستقبل ومنها سيكون الإنطلاق نحو تحديد المكانة السياسية
  لم يدعِ أي حزب شمالي أنه الممثل الشرعي والوحيد لأبناء المحافظات الشمالية خلال ستة عقود من الزمن بما فيهم
  هاجم الوزير اليمني السابق و الضعيف خالد الرويشان بقوة رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية الأستاذ أحمد
-
اتبعنا على فيسبوك