مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 04:42 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 21 مايو 2019 09:53 مساءً

21 مـايــو واعلان فك الارتباط ..

يصادف اليوم الذكرى 25 لإعلان الجنوب التاريخي بفك الارتباط عن نظام الاحتلال الدموي في صنعاء واستعادة دولة الجنوب وقد اثبت التاريخ ومجمل الاحداث والوقائع التي مر بها الجنوب وحركته الوطنية التحررية وكل التطورات موخرا ان قرار ال21 من مايو 1994 كان قرار وطنيا شجاعاً وصائباً 

رغم كل التأويلات الخائبة التي استهدفته ودارت حوله حينها !

فقد شكل اعلان فك الارتباط دافعا وحافزاً لمناضلي الثورة الجنوبية الثانية تمثل في الرفض والمقاومة للواقع الذي فرضه الغزو والاحتلال اليمني للجنوب حينها وتجلى ذلك بأشكال نضالية متعددة كحركة حتم المسلحة واللجان الشعبية ثم بالحراك الجنوبي السلمي والأسطوري الذي انبثق عنه المقاومة الوطنية الجنوبية..

واليوم لازالت نفس الإرادة الشعبية التي انطلق منها قرار 21 مايو عام 94 حاضرة وبقوة وتاسس للمشروع الوطني الجنوبي وقد مثل قيام المجلس الانتقالي الجنوبي بمقاومته الوطنية وكل القوى والمكونات التي عبرت جليا عن نفس تلك الإرادة الشعبية المؤمنة بفك الارتباط واستعادة الدولة والاستقلال ..

لقد كان إعلان 21 مايو 94 بمثابة الصاعق الايجابي الوطني الذي ساعد في تشكيل الوعي الجنوبي الجمعي تجاه اهمية
استعادة الارض والتمسك بالهوية الجنوبية والانتماء للوطن فوق كل الاعتبارات الضيقة كالحزبية والمناطقية والفئوية وكل الأمراض والإشكاليات التي زرعها المحتل..

مايشابه مايو الامس اي قبل ربع قرن بمايو اليوم انه يأتي في ظل استمرار حرب صنعاء وعدوانها على الجنوب !!
وهذا يثبت ويؤكد صوابية واهمية قرار اعلان فك الارتباط بالنسبة للجنوبين حينها والذي اتخذته قيادتهم السياسية مقابل اعلان صنعاء الحرب على الجنوب !

ولكن مايميزه مايو اليوم عن الامس ويجعله ايضا مباركا هي تلك الانتصارات والملاحم البطولية التي يسطرها ابطال الجنوب في ميادين الشرف دفاعا عن ارضهم وعرضهم..

كذلك يأتي 21 مايو اليوم والجنوب العربي قد اكمل اكثر من أربعة أعوام في خندقا واحد جنبا الى جنب مع دول التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات العربية مجددا العهد والوفاء والمصير المشترك

لقد مثل ال 21 من مايو رمزية وطنية للقضية الجنوبية وعدالتها .. واسقط بمشروعيته وبقوة الحق ال22 مايو وحدة الغدر والضم والالحاق والى الأبد ..
عاش الجنوب حرا مستقلا ودولة ذات سيادة وهوية منتصرا لعروبته ..
الرحمة للشهداء
والشفاء للجرحى الابطال

تعليقات القراء
386936
[1] اين الاموال
الثلاثاء 21 مايو 2019
خالد الحارثي | السعودية
اين الأموال التي سرقها ابوك يوم هرب من عدن انت وكل اخوانك مثلكم مثل عفاش وعياله سرقتم واليوم بلا خجل وبلا حياء تتكلم عن فك الارتباط او تقصد ان ملحم زين قد طلق ماعدفيش رقصة وهياص



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر مسؤول يكشف أسباب تحسن الكهرباء في عدن
رئيس الوزراء:لهذه الاسباب انا في الرياض وليس عدن
قناة الحدث:تركيا بدأت تجنيد مقاتلين سوريين لارسالهم الى اليمن
حصري-اعتقال شخصين على ذمة قضية اغتيال الصحفي نبيل القعيطي 
مسلحون واطقم يستولون على اجزاء من حقل بير احمد المائي بعدن
مقالات الرأي
لعب الإعلام الغربي دور بارز، في وضع تداعيات جائحة كورونا التي اكتسحت معظم دول العالم، في إطار درامي مرعب
    كنا في زيارة لمكتب الوكيل عبدون، لعلنا نجده لحل امر مرتبط بالتربية، فوجدنا الابواب موصدة. وعندما
  سكنت في المخاء، بمساعدة نبيل القعيطي.كنت انام في المعسكرات واقضي نهاري في الطرقات.. لم اتكيف مع حياة
  سألتُ صديقاً من الشمال، وهو إعلامي وباحث وناشط حقوقي بارز، ولديه مؤسسة حقوقية وإعلامية مرموقة عن ما الذي
  سلمت الشرعية اليمنية أمرها للخارج منذ وقت مبكر من حقبة الحرب التي لازالت رحاها دائرة حتى اللحظة فكان
    مختار مقطري   صدر مؤخرا الالبوم الاخير للمطرب الشاب وليد الجباري، وقد احتوى على اغنية واحدة بعنوان(
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
-
اتبعنا على فيسبوك