مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 08:40 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 21 مايو 2019 12:27 صباحاً

لا يملكون ( القرار ) فكيف يملكون شجاعة ( الإعتذار) ..!!

 

قلنا لكم في أكثر من مناسبة وفي وقائع عديدة, وأحداث سابقة وبحروف وكلمات وجمل عديدة , بأن قرار إدارة نادي الجلاء مخطوف , وأنهم لا يملكون ( قرار ) إدارة شؤون النادي , ولايملكون من كيان اعرق الأندية العدنيه غير ( كرسي ) والسمع والطاعة والخضوع والخنوع والعبودية لأ أوامر أطفال( الشيخ ) ..

 

يتحدث الكثير اليوم عن ( إعتذار ) تقدمة إدارة لا تملك حق ( التصرف ) و ( الإدارة) في تغيير حارس على باب النادي دون رسالة واتس من ( طفل ) الشيخ تحدد مايفعل ويقال ومايصدر ومالايصدر ومايقال ولا يقال ... !!!

 

إدارة نادي الجلاء تعرف وتعي وتقين منذ الوهلة الأولى أن الشاب الذي سبقهم بكل خطوات الناجح , وبطموح وصول النادي ومديرية خورمكسر إلى منصات التتويج / أحمد عوض المسعودي برئي من كل الاتهامات وزئف وبهتان ووحل ومستنقع المؤامرات الذي أعد برسالة واتس في ليلة ظلما ادخلهم في نفق السقوط الأخلاقي والإداري .

يعلمون أن المسعودي برئي من ( مراهقات ونزوات حماقاتهم ) براءة الذئب من قميص يوسف .

 

لا تنتظر إعتذار عن أخطأ وامتلأت أرسلت ونفذت وانكشف زئفها وبهتان مؤامرتها .

الإعتذار يحتاج شجاعة وقوة وادارة تفقه وتعي مايدور بين دهاليز واسوار النادي .

 

الإعتذار لا يملكه إلا أصحاب القرار وهم لايملكون قرارهم فكيف نطلب منهم إعتذار .

 

كل الحكاية والقصة من البداية والنهاية كانت من أجل أرضا( طفل ) الشيخ , الذي قرر وأمر وأصر على إزاحة( المسعودي ) والإدارة نفذت وخضعت وقالت سمعنا واطعنا واهم شي رضاك يا بن الشيخ الجليل .

 

قبل أن نطلب إعتذار من زئيف وبهتان يجب أن نعلم أولا من أمر وأصدر قرار إزاحة( المسعودي ) من خارج الكيان واسوار نادي الجلاء يا سادة, ولاعزاء للانبطاح والعبودية, واما ( المسعودي ) أكبر وأعظم واسمئ ولا يحتاج إعتذار من فقدوا ( القرار ) .. !!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
 الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب ومحزن ،
مازالت عدن تعاني من المتربصين والحاقدين الذين لا يريدون  الخير لها ولرياضتها وانديتها ورغم الظروف التي
    الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب
التلال من الفرق المهمة والقوية قوة الساس، حيث يعد ثاني ناد في الجزيرة والخليج والوطن العربي تأسس عام1905م بعد
مرت محافظتنا أبين بمرحلة هي الأصعب على مر التاريخ وعلى مستوى كل الأصعدة وبالأخص على صعيد الشباب والرياضة وما
حال المواطن اليمني حاليا أشبة بلاعب كرة قدم ، شاب في مقتبل العمر ، بأمكانات وقدرات تخوله أن يكون لاعبا متميزا
ينتظر عشاق كرة القدم بشغف مباراة افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا بنسختها ال32 بين مصر وزيمبابو ضمن المجموعة
يعرف الكثير من ابناء نادي التلال ، تخصص البعض ممن ينتمون الى هذا الكيان العريق .. بقدرة التعاطي اللا اخلاقي في
-
اتبعنا على فيسبوك