مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 يونيو 2019 02:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 19 مايو 2019 10:33 مساءً

الشرعية في الجنوب .. الحضور والتأثير

حقيقة مؤلمة جدا يحاول "الشرعيون" مسوؤلين ومناصرين واعلاميين ومن سار في فلكهم تجاهلها وعدم التطرق لها ومواجهتها بمسؤولية وشجاعة.

حقيقة مره جدا يؤكدها مدى حضور الشرعية في محافظات الجنوب وحجم ومستوى ثقلها السياسي والشعبي وتأثيرها في الشارع الجنوبي هو ذلك التعاطي الاعلامي والجماهيري مع انشطتها المختلفة على كافة الاصعدة والغياب التام لتفاعل الشارع الجنوبي معها الذي يوحي للمرء منذ الوهلة الاولى تجاهل الشارع الجنوبي الكامل لها وكأنها لم تحدث.

وبالمقابل تفاعل الشارع الجنوبي وتعاطيه مع إنشطة المجلس الانتقالي الجنوبي المختلفة التي يتلقاها الشارع الجنوبي بحفاوة كبيرة من خلال تداولها على نطاق واسع ومناقشتها وحتى تحليلها.ذلك يثبت بما لايدعي مجالا للشك مدى حضور الانتقالي شعبيا وسياسيا والجماهيري في الشارع الجنوبي.

فالملاحظ الذي لاينكره أو يتجاهله أحد هو الفشل الذريع للشرعية في ادارتها للمحافظات المحررة اداريا وأمنيا وتنمويا وخدميا الذي يضاف الى فشلها الكبير في ادارة الحرب والازمة وفشلها كذلك حتى في السيطرة على خطاب المنتمون اليها من ساسة واعلاميين ونشطاء ومتمتصلحين وغيره.
ففي الجنوب المحرر ليس بفضل تضحيات وبسالة جيش الشرعية الوطني ولكن بفضل أبنائه ودعم التحالف العربي ينظر الشارع الجنوبي للشرعية ككيان هش يتصارع افراده على التفيد والكسب الشخصي باسم دولة ليس لها وجود على الأرض ولا حضور شعبي ولا تأثير في الأحداث فحضورها وتأثيرها ينحصر في مخيلة المنتمون اليها فقط.

ينظر لها المواطن الجنوبي كشلة تتلذذ بتعذيب الشعب من خلال الاستئثار بمقدراته البسيطة والتفرد بسرقة ماهو مستحق له وتسخير سلطات وصلاحيات الدولة الميتة لخدمة أهدافها الشخصية.شلة "متكسبه" ينظر لها المواطن الجنوبي كعصابة أستمرئت أبتزاز الحلفاء وممارسة الالاعيب القذرة على دول التحالف وأستنزافها من خلال التلاعب بمجريات العمليات العسكرية بهدف إطالة عمر الحرب التي أصبح بسببها الكثير من رجال الشرعية الى مليارديرات يمتلكون الكثير من العقارات والارصدة المالية الكبيرة خلال السنوات الخمس من عمر الحرب.

وتأكيدا لما سقته آنفا عن قرب الانتقالي من الجنوبيين الاجتماع الموسع لقيادات المقاومة الجنوبية الذي انعقد يوم امس بدعوة من رئيس المجلس السيد عيدروس الزبيدي والذي حضرته كافة القيادات العسكرية الجنوبية وقيادات المقاومة وتم فيه اتخاذ عدد من القرارات الهادفة إلى دعم الجبهات الحدودية المشتعلة وتعزيز الخط الدفاعي عن الجنوب.

فيما اكتفت قيادات الشرعية العسكرية والمدنية بتبادل قياداتها التهاني والتبريكات بتحرير قعطبة التي لم يكن لها أي الشرعية وجيشها الوطني اي دور يذكر في تحريرها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الرئيس هادي يلتقي محمد العرب ويخاطبه..ما تعريف الوقاحة الجبانة
عقب الكشف عن مساع لتصفيته..السقاف و20 ضابط مصيرهم مجهول
هاني بن بريك: نحن ضد تقسيم اليمن
قال انها ماتت بموت علي صالح..ناشط سعودي:أقولها بالفم المليان ان دولة الجنوب ستقوم
بعد 30 عاماً .. مدرس مصري يعثر على تلاميذه اليمنيين في القاهرة
مقالات الرأي
حماتي سيدة فلسطينية، كانت معلمة في السابق. تعيش في صنعاء في وضع يشبه الإقامة الجبرية، بوثيقة سفر مصرية لا
 هكذا أصبحت كل الدروب صعبة الارتقاء، مليئة بالحفر والمطبات والحقول الغائمة. فالدرب الذي كنا نقطعه على صوت
أعلم علم اليقين إن ما يخطه قلمي وما أكتبه على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة  من مقالات عن فخامة الرئيس
كتبت في 30 أبريل (نيسان) الماضي مقالاً في هذه الصحيفة بعنوان «اليمن ليس بمنأى عن تداعيات المنطقة»، وهو ما
في مقال سابق عنوانه «هل نستمر في عد صواريخ الحوثي» تطرقت إلى استمراء الحوثيين في تكثيف إطلاق الصواريخ
مؤسف ما جرى في محافظة شبوة بالأيام الأخيرة من صدامات مسلحة، ولكنها في ذات الوقت كشفتْ لنا هذه الأحداث- على
إرادة الشعوب لا تقهر ,هكذا تعلمنا منذ نعومة أظافرنا , ولا أحد يستطيع أن يزايد على إرادة  أغلبية أبناء الجنوب
  نعم الدولة الإتحادية هي محطة لتحديد ملامح المستقبل ومنها سيكون الإنطلاق نحو تحديد المكانة السياسية
  لم يدعِ أي حزب شمالي أنه الممثل الشرعي والوحيد لأبناء المحافظات الشمالية خلال ستة عقود من الزمن بما فيهم
  هاجم الوزير اليمني السابق و الضعيف خالد الرويشان بقوة رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية الأستاذ أحمد
-
اتبعنا على فيسبوك