مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 11:34 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 18 مايو 2019 08:31 مساءً

الجنوب على عتبة المجد

على صخور الضالع تتكسر نصال الكراهية والوباء المزمن.. أحلامكم المريضة تنضب.. وارضكم البور تتصحر وتجذب وعلى هامات الشوامخ تهاوى الضالين عن الحق نتفا وأشلاء.. للجاهلين الأغبياء لا نسوق العذر ولا الشفاعة.. هنا الجنوب بركانا فتح لكم فاهه وأذرعه وقاعه.. يناديكم هلموا يا سائرون الى النهاية.. جمع التاريخ قرونكم الإثنا عشر حطبا وموقد للإمامة والمجاعة. هنا البداية.. هنا النهاية.. يا قادمون من كهوف الحقد, ياجالبون العار والخزي والوضاعة. هنا الضالع ترحب بكم يا جماعة.. أردتموها صيحة مدوية فكانت عواء موتكم الزؤام وخسرت البضاعة. اليوم يلفظ الكهنوت شهقته الأخيرة.. الويل ثم الويل لكم اليوم وحتى قيام الساعة..

لا يكفي اليوم ان نردد أناشيد النصر والفخر عن ملحمة الجنوب في الضالع بل اننا مدعون بشكل ملح الى قراءة ما تيسر من دروس هذا النصر.

لقد كشفت المعركة لنا اليوم أهداف وأطراف المؤامرة ضد الجنوب بوضوح تام حيث التقت الحكومة الشرعية المتمثلة في المراكز المتنفذة لقبائل الهضبة اليمنية التي تلبس جلباب حزب الإصلاح بعد ان حشرت الرئيس الجنوبي في القفص انتظارا للحظة اعلان نهايته. لقد وضعوا لهذه النهاية لمساتها الأخيرة في تعيين رئيس وزراء جديد موال لهم وتقديم كل التسهيلات له لإدارة عدن وفتحتها امام ملايين اليمنيين وكذلك في عقد دورة مجلس النواب باي طريقة وكيفما كانت من اجل التشريع لخطوات ما بعد مرحلة الرئيس هادي. وكشفت المعركة أيضا وجود توافق كل قوى الهضبة اليمنية المتواجدون في صنعاء وفي مارب حول حسم المعركة جنوبيا وإعادة تقاسم السلطة فيما بينها بعد ان تمكنت من حسم المعركة في الشمال لصالحها والقضاء على ثورة 2011م الشافعية.

رافق توافق هذه القوى اليمنية تفاهمات مع دول التحالف والقوى الدولية حول ترتيبات ما بعد الحرب والتي تهدف الى تمكين القوى الاقليمية والدولية من ثروات الجنوب وضمان هيمنة الشركات الاحتكارية على الاقتصاد اليمني وهو الهدف الرئيس من المعارك التي تدور رحاها اليوم دون الخوض في هذه التفاصيل التي لا يتسع لها الحيز هنا.

عملت مراكز القوى القبلية في الهضبة على التحضير لمعركة إعادة السيطرة على الجنوب من خلال بناء قوة عسكرية كبيرة في مارب والاحتفاظ بالكثير من الالوية في حضرموت وشبوة وفي عدن ناهيك عن ادخال اعداد هائلة من المقاتلين المدربين الى عدن عبر موجات النزوح الإنساني.

أيضا عمل التحالف العربي على منع الجنوبيين من تمكين أنفسهم من ارضهم وفرض قوى الشرعية بعرض تعطيل المؤسسات الجنوبية ووقف إعادة بنائها وتفعيلها وتفكيك المجتمع الجنوبي عبر افقاره ونشر الفوضى حتى يسهل تركيع حراكه السياسي وفرض تسوية ما بعد الحرب.

تجريد الجنوب من سلاحه الأمضى والمتمثل في الحراك الشعبي الجنوبي عبر تشكيل المجلس الانتقالي ووضع الأصفاد على يديه. (الانتفاضة ضد رئيس الوزراء السابق والسكوت على رئيس الوزراء الحالي رغم أنه الأخطر على الجنوب ومنع الانتقالي من التحرك جنوبا في يناير وفي 2018 والمراوحة عند الشعارات دون فعل أمثلة لا تقبل الجدل على وضعية المجلس الغير مرضية).  

بعد ان تم تجميد المعارك في مختلف الجبهات حشد الحوثيين بمشاركة فلول الشرعية في مأرب قواتهم لاجتياح الجنوب عبر الضالع. رغم أن عملية الوصول الى قاعدة العند ومن ثم الالتحام بقوات الشرعية في عدن أقرب وأسهل عبر منطقة كرش لكنهم اختاروا الضالع لمعرفتهم بوجود اعداد هائلة من المقاتلين والتشكيلات العسكرية المدربة ولرمزيتها المهمة وكذلك لإجبارهم على سحب قواتهم من عدن للمشاركة في معركة الضالع. تم التلويح بفتح جبهات في البيضاء باتجاه يافع وفي مكيراس بغرض تشتيت القوى والانفراد بالضالع.

اثبتت الوقائع ان العديد من الالوية الجنوبية التي تقاتل تحت شعار الدين في جنوب السعودية او في الساحل الغربي تتبع ولي الأمر خارج حدود اليمن ولم تتحرك للمشاركة في معركة الضالع ولم تصعد القتال في الجبهات المتواجدة فيها من أجل تخفيف الضغوط على الضالع على الأقل.

هكذا خططت القوى التي اشرت اليها انفا بعد ان يتم جر معظم التشكيلات الجنوبية القوية الى معركة الضالع وكسر ارادتها ستتحرك الالوية العسكرية في عدن وشبوة ومارب وحضرموت ومعها الاعداد الهائلة من الخلايا النائمة في عدن لفرض الأمر الواقع في كل الجنوب عسكريا بعد أن تم استكمال الترتيبات السياسية.

كان لاستبسال المقاتلين في الضالع أهمية حاسمة في اسقاط المؤامرة ساعد في ذلك وجود خلافات سعودية اماراتية معروفة أساسها حول تقاسم النفوذ في الجنوب والمنطقة الساحلية اليمنية والجزر وانعكاسا للتنافس الأمريكي البريطاني على المنطقة فكان النصر المبين للضالع والجنوب.. انتصرنا في هذه الجولة لكننا لم ننتصر في المعركة وهو أمر يدعونا إلى إعادة النظر في ترتيب اوراقنا أولوياتنا دون إبطاء.

وقبل أن نتطرق لما نراه ضروريا علينا فعله لابد ان نشير الى ملامح المشهد الجنوبي أثناء معركة الضالع.

1-   رغم أن المعركة مصيرية للجنوب ومستقبله ظهرت الجنوب أطرافا متباعدة فحضرموت وشبوة وعدن وأبين لم تدخل المعركة سواء من حيث التفاعل مع مايجري في الضالع عبر ارسال المقاتلين وكذا عبر فتح الجبهات لتشتيت قوى الأعداء وتخفيف الضغط على الضالع واقتصر ذلك على المبادرات الفردية سوءا بقدوم مقاتلين جنوبيين من مختلف المحافظات او من المناطق المجاورة للضالع لكن ذلك لم يرتق الى حجم التحدي والواجب الجنوبي المطلوب.

2-   غياب القيادة السياسية الجنوبية الموحدة التي تدير المعركة سياسيا و اعلاميا وجماهيريا.. وهو السبب الذي أدى الى عدم تحريك الشارع الجنوبي وحراكه السياسي للتفاعل والحشد لدعم معركة الضالع رافقه غياب إعلامي خطير الا من مشاركات فردية للنشطاء الجنوبيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى الجنوب في الداخل والخارج والتي لعبت دورا لا يستهان به في المعركة.

3-   كان للتوافق بين مختلف التشكيلات العسكرية في الضالع دورا حاسما في توحيد الجهد العسكري وإدارته باحتراف، واثبت ان الخلافات الجنوبية مفتعلة ولكنها خطيرة.

لابد من التأكيد على مسألة مهمة لمن يردد او يبيع الوهم او يظن ان الجنوب يسيطر عليه ابناءه او أن المعركة قد حسمت وأن الأعداء سيتوقفون عن المحاولة لإعادة سيطرتهم على الجنوب مع التأكيد على أن من يدير الحرب في اليمن سياسيا هي مراكز القوى في الهضبة التي أعادت ترتيب أوراقها وأنها القدر حتى الان على التواصل والتحرك السياسي إقليميا ودوليا بما يمكنها من اقصاء الجنوبيين سياسيا وقد فعلوا حتى اللحظة ويبقى لديهم مهمة اعادة الانتشار العسكري في الجنوب لتبدأ التسوية السياسية وفقا لمعطيات المعركة في الميدان بعد أن حسمت المعركة السياسية والعسكرية في الشمال.. اما لماذا المجتمعين الإقليمي والدولي يفضل أن التعاطي معهم فبالتأكيد لان الجنوبيين لديهم تطلعات لإقامة دولة تحافظ عل سيادة بلدهم وثرواتها بعيدا عن النهب واجندة الشركات العابرة للقارات ولهذا فدول التحالف ومعها الاجندة الدولية سعت لتمزيق اليمن شماله بجنوبه لإعادة صياغته كدولة او دويلات هشة تمكن الشركات من ثروات اليمن والسيطرة على اقتصاده والقضاء على استقلاله السياسي.

وينتصب الحل واضحا لدينا إذا أردنا الحديث عن دولة جنوبية نحافظ فيها على استقلالنا وكرامتنا ونسخر ثرواتنا ومواردنا وموقعنا لصالح التنمية للخروج من وهدة الفقر والتخلف فليس امامنا سوى اللجوء للسلاح الذي يستعصي كسره والمتمثل في الانتفاضة الجماهيرية الشاملة ولنا في نموذج تونس ومصر والجزائر والسودان عبره حين عجزت القوى الإقليمية والدولية في حماية عملائها في تلك البلدان.

تشكيل قيادة عسكرية موحدة ومستقلة للمقاومة الجنوبية والتشكيلات المسلحة المختلفة كجيش عسكري جنوبي يخوض المعركة في أي وقت وفي أي مكان وفقا للأجندة الجنوبية مع الأخذ بعين الاعتبار ان التحالف الإقليمي والدولي المزعوم سيضطر للتعاطي مع الأمر الواقع ولن يقدر على الوقوف بوجه المد الشعبي الجنوبي وحينها سيكون الجنوب قوة تستطيع نسج تحالفات إقليمية ودولية لا تفرط بمصالح الجنوب (الحوثيين نموذجا).

تشكيل مجلس تنسيق لمختلف القوى السياسية الجنوبية مستقلا وبعيدا عن الوصاية يستوعب مختلف أشكال الطيف الجنوبي ويتولى تحريك الشارع وفقا لأجندة جنوبية خالصة يدير التحالفات السياسية الاقليمية والدولية.

تشكيل لجان شعبية توحد الجهود المختلفة في كل المناطق الجنوبية تديرها وتسيطر على مواردها وتجهض أي محاولة اقليمية او دولية للسيطرة على المد الجماهيري فكلما كان الحراك شعبيا وعريضا كلما تصعبت عملية السيطرة عليه.

التحرك باتجاه فرض الأمر الواقع تدريجيا وتصفية أي تواجد لبقايا النظام السابق ووضع كافة الإجراءات لحماية الجنوب من الاجتياح الناعم عبر موجات النزوح.

للنصر العسكري دائما استحقاقات سياسية ولكن عند غياب القيادة السياسية الفاعلة التي تستطيع توظيف هذا النصر فإن القوى المعادية المتربصة لن تتوانى في احتوائه كما فعلت في 2015 وبالتالي تذهب تضحيات الجنوبيين ادراج الرياح.  لنا الخيار اليوم اما نموت استسلاما وركوعا خلف الوهم والاستجداء والتبريرات وأما ننتزع حقنا طالما وان كل مقومات النصر متوفرة وأهمها تفكك دولة الاحتلال اليمني البغيض.



تعليقات القراء
386384
[1] وتشكيل وتشكيل تركنا من هذه تشكيلاتك مثلما مشت بالضالع تمشي بالجبهات الاخرى ويدل على وعي جنوبي من هم مع الشرعيه او غير الشرعيه والامور طيبه وماشيه فلا داعي لاقتراحاتك من وراء الحدود
السبت 18 مايو 2019
سرور | الخاشعه يرامس
قد الامور ماشيه ١٠٠% بالضالع والجنوبيين اثبتوا اتحادهم ولايهمهم لامقدشي ولا علي محسن والتحالف معهم والضاهر بداء يدرك اخطاءه ان جيش علي محسن خطر على الجميع والحنوبيين تلقاءيا يحدث التنسيق بينهم وترك ثرثرتك وعصيدك على الورق وتشكيلوتشكيل وتشكيل وتعصد وتخابط بين الجنوبيين كما مشت الامور بالضالع تمشي بجميع الجبهات ولكل حادث

386384
[2] صحيح
الأحد 19 مايو 2019
طالبة | عدن
لا فوض فوك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مقتل جندي في هجوم مسلح بجولة الرحاب بالعريش
تحدث عن بيان الوزراء المشترك..الغفوري:السعودية اعدت خطة مكتملة لاحتواء احداث عدن هذه تفاصيلها
عاجل: اشتباكات مسلحة بين قبيلة "ال كثير" وجنود المنطقة الاولى بسيئون
عاجل:قوات أمنية تمنع حشود من المتظاهرين من دخول خورمكسر
الصحفي صلاح السقلدي: الجنوب في دائرة الاستهداف الخليجي وبمباركة شمالية غبية
مقالات الرأي
في العام 2013م أخذ فخامة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يخط مستقبل اليمن الحضاري المزدهر، إذ زار الرئيس هادي
لن يكون يمن التأريخ والحضارة صبغة سهلة الابتلاع والبعث والتفتيت من قبل  دول  تدخلت  للحفاظ على دولة
عبدالله الحضرمي تبنى الحوثيون عملية البقيق وقالوا انهم استهدفوا الموقع بعشر طائرات مسيرة ، وأعلنت واشنطن أن
نعمان الحكيم لها من اسمهامايرفعها عالياتسامقاوشموخا واعتزازا..وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن
طوال الفترة المنصرمة - تحديداً من ٤ مايو ٢٠١٧م وحتى اليوم - فقد أثبتَ المجلس الإنتقالي الجنوبي بأنهُ لاعبٌ
نجح الفُرس بحلتهم الجديدة -جمهورية إيران الخُمينية- في فرض طوقٍ محكمٍ على السعودية يبدأ من لبنان فسوريا مرورا
ستظل الأحقاد والكراهية مستمرة عاما بعد عام متى ما استمرت أسباب الحروب قائمة. أن كنتم دعاة سلام حقيقيون، أليس
  مُنحت الفرصة ذات يوم لعدن وفوتتها على نفسها فتحولت من مدينة كبرى الى قريةومُنحت الفرصة لمارب فتمسكت بها
كنا قد أشرنا في تناولة سابقة إلى أن كل ما بناه علي عبد الله صالح من قوات عسكرية كان مجموعة ألوية ووحدات وفيالق
ثلاثة مشاريع في اليمن ولها أهداف وطنية والأخرى مطامع خارجية وللتوضح اكثر حول الازمة اليمنية وما وراء
-
اتبعنا على فيسبوك