مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 12:08 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

لجنة الجرحى بتعز : لايوجد لدينا أي مبالغ مالية تمكنا من مواصلة أعمالنا

الخميس 16 مايو 2019 01:36 صباحاً
تعز (عدن الغد) خاص :

قال رئيس اللجنة الطبية العسكرية بتعز، عميد.د محمد نعمان الثوابي أن اللجنة حاليا تفتقر لأي مبالغ مالية تمكنها من مواصلة أعمالها، ومعالجة الجرحى في الداخل والخارج.

وأشار الثوابي أن لدى اللجنة حاليا 304 جرحى بحاجة إلى سفر عاجل، و424 جريح بحاجة إلى تركيب أطراف صناعية، وأكثر من 150 جريح مشلول بحاجة إلى علاج دائم، و576 جريح بحاجة إلى عمليات داخلية.

وأضاف أن اللجنة الطبية العسكرية بحاجة إلى قرابة 500 ألف دولار لاستكمال معالجة الجرحى في مصر، وإلى قرابة 150 ألف دولار لمعالجة الجرحى المتبقين في الهند، في حين تحتاج اللجنة إلى ثلاثة ملايين وأربعين ألف دولار لتسفير ومعالجة الجرحى الذين يحتاجون سفر بصورة عاجلة البالغ عددهم 304، كما تحتاج اللجنة إلى أكثر من 230 مليون ريال يمني لإجراء عمليات جراحية في الداخل لعدد 576 جريح.

وناشد الثوابي كل الجهات المسؤولة بدءا بمحافظ تعز وقائد محورها، مرورا بوزير الدفاع ودولة رئيس الوزراء، وصولا لرئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ناشدهم جميعا بسرعة إنقاذ جرحى تعز، من خلال دعم اللجنة لتتمكن من مواصلة أعمالها المتمثلة في معالجة الجرحى.

وأكد الثوابي: " إن اللجنة حققت إنجازات عديدة خلال الفترة الماضية، فيما يخص الملفين الداخلي والخارجي، حيث سفرت اللجنة أكثر من 150 جريح لتلقي العلاج في مستشفيات مصر والهند، وأنجزت أكثر من 166 عملية للجرحى في الداخل، بالإضافة إلى فتح عيادة وصيدلية خاصتين بالجرحى.

وقال الثوابي أن"هذه الإنجازات تحققت رغم الإمكانيات الشحيحة التي عاشتها اللجنة، ولو أن لدى اللجنة الطبية العسكرية دعمًا كما لدى بقية اللجان الطبية العسكرية، لكانت عالجت كل جرحى تعز."

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم اللجنة الطبية العسكرية استعرضت فيه إنجازاتها خلال الفترة الماضية، ووضحت المعوقات التي تعانيها، وناشدت الجهات المسؤولة سرعة إنقاذ جرحى تعز، في الداخل والخارج.


المزيد في أخبار وتقارير
الانتقالي يعلق على سقوط مقره في شبوة
علق المجلس الانتقالي الجنوبي على سقوط مقره في مدينة عتق  بمحافظة شبوة بيد القوات الحكومية بعد معارك عنيفة ليلة امس الجمعة. وقلل "عبد العزيز الشيخ" السكرتير الخاص
مسهور:مايحصل هو صراع بين شمال زيدي وجنوب شافعي
قال المحلل السياسي الجنوبي هاني مسهور ان ما يحصل حاليا في المحافظات الجنوبية هو صراع شالي جنوبي وليس كما يحاول البعض تصويره بأنه صراع جنوبي جنوبي .   وقال
سكرتير عفاش:الانتقالي يقتلع ضروس شرعية الفساد
  قال السكرتير الاعلامي للرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح ان المجلس الانتقالي في معاركة الاخيرة مع قوات الحكومة الشرعية يقتلع ضروس شرعية الفساد بحسب قوله




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات طارق عفاش تسيطر على أهم معسكرات الساحل الغربي
قيادة اللواء الأول حماية رئاسية تُصدر بياناً هاماً
عاجل: المجلس الانتقالي يعلن رسميا وقف المعارك بعتق
عاجل:بيان هام للقوات المشتركة في الساحل الغربي
عاجل: قوات الجيش تسيطر على مقر المجلس الانتقالي بشبوة
مقالات الرأي
أكبر خديعة تتعرض لها الأمم هي الحروب، التي تدمر الأواصر وتشق الصف وتشرخ النسيج الاجتماعي، بل تخدش النفوس،
بينما الانتقالي يحارب لإسقاط ألوية الشرعية وتحديدا الجنوبية تحت مسمى الإخوان والقاعدة وتهم غبية جدا هناك
عندي إحساس إن ابوظبي ساتوافق على اية تسوية توقف الحرب في شبوة للحفاظ على ما الوجه إذا لم تحسم الحرب لصالح
أوقفوا إراقة الدماء الجنوبية .. قتل الجنوبي للجنوبي تحت اي مبرر لن يحرر وطن من ثارات الغد ولن يصنع وطنا آمنا
نعم ستكون المعركة طويلة وصعبة على الجنوب في ظل خونة الجنوب المتواجدون على الساحة الجنوبية والذين لم يتجرعوا
أحببنا هذه الأرض.. عشقناها حتى الثمالة.. زرعناها قمحآ وحبآ.. ومواسمآ وحصادا وحقول. طيلة أعوام سحيقة مددنا
تغريدات محمد جميح ١-عندما تحاول النخبة التابعة للمجلس الانتقالي اقتحام "عتق" بغير توجيهات من القيادة الشرعية
-من يدعم الإرهاب يستحيل ان يدافع عن وطن  او بناء دولة او نصرة الحق . هل رأيتم يوما إرهابي يدافع او يفاوض عن
نقول للذين يفكرون بروح العاطفة أو الكره أو الحقد على شخص الرئيس هادي نؤكد لهم أن صمت الرئيس لم.يأتي من فراغ
قد يتصور البعض بأن إدارة المعركة في عتق ستكون مماثلة لما جرى في العاصمة عدن و أبين . لكن الواقع يقول غير ذلك
-
اتبعنا على فيسبوك